أخاف عليه.. فكيف أحميه؟ (2/2)

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
08 - محرم - 1425 هـ| 29 - فبراير - 2004


أخاف عليه.. فكيف أحميه؟ (2/2)

سلام الشرابي

 

الفم هو الوسيلة الأولى والمفضلة التي يعتمد عليها الأطفال في التعرف إلى الأشياء؛ لذا عليك:

- حفظ جميع الأدوية في صيدلية خاصة بالمنزل بعيدة عن متناول أيدي الصغار، كما يجب على الكبار استخدام الدواء أيضاً بعيداً عن أنظار الصغار حتى لا يقلدوهم.

- عدم وضع أي مادة سامة في زجاجات الأدوية أو زجاجات المشروبات مثل العصائر أو المياه الغازية حتى لا يختلط الأمر على الصغار أو الكبار. فإذا وضعت في هذه الزجاجات يكتب عليها بخط كبير وواضح نوعية المادة الموجودة بها، وتحفظ في مكان بعيد عن متناول الأطفال.

 

وإن حدث التسمم

يجب نقل الطفل إلى المستشفى بسرعة. وإذا تأخر عرضه على الطبيب عليكِ بهذه الإسعافات:

1- إذا كان الطفل قد ابتلع نوعا من الأدوية، سواء حبوب أو شراب، يجب أن تساعدي الطفل على التقيؤ، وذلك بإعطائه كوباً من الماء مذابا به ثلاث ملاعق ملح طعام، أو كوباً من الماء به بياض بيضة ثم أدخلي إصبعك في فمه حتى يتقيأ.

2- أما إذا كان الطفل قد شرب أحد المواد الكيماوية مثل البنزين أو الكلوركس أو غيرها, يجب عليك أن تتجنبي تقيؤ الطفل؛ لأنه سيؤدي إلى التهاب وحرق أغشية البلعوم والمريء، وفي هذه الحالة يجب إعطاؤه حليبا باردا؛ حتى يكون طبقة واقية على جدار المعدة والمريء.

3- كما يمنع من التقيؤ إذا أصيب بإغماء أو تشنج.

أخطار أخرى:

عندما يبدأ الأطفال بتناول الأطعمة الصلبة فإن على والديهم التزام الحذر، خصوصا في حالة الرضع والأطفال تحت سن الرابعة حيث إنهم أكثر عرضة من غيرهم لحوادث الاختناق من المواد الصلبة الصغيرة، يحدث الاختناق عندما يمر الطعام أو أي جسم غريب في مجرى التنفس مما يتسبب في منع وصول الأكسجين إلى الرئتين والدماغ، وعندما يتوقف الأكسجين عن الدماغ لمدة تزيد عل ى أربع دقائق تزداد احتمالية حدوث تلف دماغي أو حتى الوفاة.

كيف نتفادى حوادث الاختناق؟

على الأم أن لا تقدم للأطفال دون سن الرابعة الأطعمة الصلبة المستديرة، إلا إذا كانت مهروسة؛ حيث إن هذه الأنواع من الأطعمة تمثل خطرا على من هم في سنهم لعدم قدرتهم على مضغها جيدا، ومن أمثلة هذه الأطعمة: المكسرات، الحلويات الصلبة، الجزر، والعنب. لذا يجب على الأم أن:

- الحرص على أن يأكل الأطفال وهم جلوس.

- حث الأطفال على مضغ الطعام جيدا قبل بلعه.

- مراقبة الأطفال أثناء فترة الوجبات، وعدم تركهم مع من هم أصغر سنا من غير ملاحظة.

كما أن هناك مواد صلبة من غير الأطعمة، قد تمثل خطر الاختناق أو الغصة عند الأطفال، مثل العملات المعدنية، الخرز، الأزرار، والبطاريات الصغيرة. لذا يجب إبعاد كل هذه المواد عنهم وتجنب الدمى والألعاب المكونة من قطع صغيرة.

الإسعافات الأولية:

إلا أنه على الأم أن تلم بالإسعافات الأولية لتتمكن من إنقاذ ابنها عند حدوث حالة غصة أو اختناق، ولكن أولاً عليها التحقق من أن الطفل يستطيع التنفس والبكاء أو الكلام، والتحقق من أنه يستطيع أن يسعل بقوة مما يعني أنه لا يوجد انسداد شديد لمجرى التنفس.

وأن لا تبدأ الإسعافات الأولية إذا كان الطفل يستطيع السعال بقوة لأن التدخل في هذه الحالة من شأنه أن يحول الانسداد الجزئي إلى انسداد كلي، فإذا كان الطفل يستطيع الكلام والبكاء ما عليك إلا استدعاء الطبيب لإجراء اللازم.

القيام بالإسعافات الأولية في الحالات التالية:

- إذا كان الطفل لا يستطيع التنفس نهائيا.

- في حالة انسداد شديد لمجرى التنفس بحيث تكون القدرة على السعال ضعيفة أو حدوث تغير في اللون.

- الإسعافات الأولية للأطفال في السنة الأولى من العمر:

1- ضعي الطفل على ذراعك بحيث يكون وجهه إلى أسفل مع مراعاة أن يكون بقية جسمه أعلى من رأسه.

- القيام بتسديد خمس ضربات خفيفة برسغ اليد من الخلف في منطقة ما بين الكفين.

3-. إذا استمر الاختناق تغير وضعية الطفل بحيث يكون وجه الطفل للأعلى مع مراعاة سند الرقبة والرأس عند تغيير الوضعية، ومن ثم الضغط على صدر الطفل عند منتصف عظمة الصدر الأمامية خمس مرات، مستخدما الإصبعين الأوسط والسبابة، أيضا هنا يجب أن يكون الجذع في وضعية أعلى من الرأس.

4- إعادة الخطوات الثلاث السابقة؛ حتى يتمكن الطفل من التنفس أو يتم طرد الجسم الغريب. أحيانا قد لا يتم طرد الجسم الغريب ويفقد الطفل وعيه.

5-. إذا فقد الطفل وعيه فيجب وضع الطفل مستلقيا على ظهره بحيث يكون وجهه للأعلى، مع رفع الفك إلى أعلى، وهذه الوضعية تساعد على رفع اللسان بعيدا عن مجرى التنفس، وإذا كان بالإمكان رؤية الجسم الغريب فحاول إزالته بإصبعك من غير أن تدفعه بعيدا إلى الحنجرة.

6- إذا لم يستطع الطفل التنفس يجب البدء بالتنفس الصناعي، وذلك بوضع فمك على فم الطفل والقيام بالتنفس الصناعي مرتين ومراقبة حركة الصدر للتأكد من دخول الهواء مما يدل على أن الانسداد قد زال.

7- إذا لم يتحرك الصدر قم بعملية التنفس مرتين أخريين، ولاحظ حركة الصدر، إذا ظل على حاله بدون حركة فهذا يعني أن انسداد مجرى التنفس ما زال موجودا.

8- قم بإعادة الخطوات الثلاث الأولى.

9- إذا لم يتم إخراج الجسم الغريب تعاد الخطوات من 5 إلى 8 مرات حتى يتم طرد الجسم الغريب أو يعود التنفس.

10- عند مرور دقيقة واحدة من غير استجابة عليك باستدعاء الإسعاف، كما يمكن الاستمرار بعمل الإسعافات الأولية أثناء القيام بالاتصال.

الإسعافات الأولية للأطفال فوق السنة:

في حالة الاختناق وعدم القدرة على التنفس يجب:

1- قفي خلف الطفل مع لف الذراعين حول صدر الطفل تحت الإبطين.

2- ضعي قبضة إحدى اليدين فوق الأخرى، ومن ثم ضعيهما على بطن الطفل فوق السرة مع مراعاة أن يكون الإبهام للداخل.

3-. سددي خمس ضربات سريعة للأعلى مع تجنب ملامسة عظام الصدر.

4- قومي بإعادة الخطوات مرتين أو ثلاث حتى يتم طرد الجسم الغريب أو يتمكن الطفل من التنفس أو يفقد الطفل وعيه.

5- اطلبي ممن حولك استدعاء الخدمات الإسعافية.

6- إذا فقد الطفل وعيه أو وجدته فاقدا للوعي.. عندئذ قومي بوضعه على ظهره وقومي بالخطوات التالية:

1- ارفعي الفك إلى أعلى حتى ترفعي اللسان بعيدا عن الحنجرة، مما يساعد على فتح مجرى التنفس. إذا تمكنت من رؤية أي جسم غريب حاولي إزالته بأصابعك، مع مراعاة الحذر حتى لا تدفعيه داخل مجرى التنفس.

2- قومي بإغلاق فتحتي الأنف بأصابعك، ومن ثم قومي بإعطاء نفسيين عميقين بحيث يرتفع الصدر.

3- إذا لم يرتفع الصدر أعيدي الخطوتين السابقتين مرة أخرى.

4- إذا لم يتحسن الوضع: اجلسي على ركبتيك بجانب الطفل وضعي راحة إحدى يديك في المنتصف بين السرة وعظم القفص الصدري، بعدها ضعي اليد الأخرى فوق الأولى وسددي خمس ضربات باتجاه الداخل والى أعلى.

5- قومي بإعادة الخطوات السابقة حتى يخرج الجسم الغريب أو تنجح عملية التنفس.

6- بعد تطبيق الخطوات السابقة لمدة دقيقة يمكنك التوقف لاستدعاء الطوارئ ثم إعادة المحاولة.

وفي سنته الثانية:

إن السنة الثانية من عمر صغيرك هي سنة الأخطار والتعرض للحوادث، فقد أثبتت دراسة بريطانية اعتمدت على أرقام أقسام الطوارئ والحوادث في شرق جنوب بريطانيا أن الصغار في هذا السن يتعرضون إلى الإصابة بالجروح والحروق والتسلخات وهرس الأصابع وخبطات الرأس والسقوط من أماكن مرتفعة. والسبب في ذلك أن السنة الثانية هي التي يتدرب فيها الصغير على التسلق والمشي، فقد وجد قدميه أخيرا ويريد أن يعبث في كل مكان. الدراسة أكدت أن ثلثي الصغار يتعرضون للحوادث داخل المنزل، وتكون عادة نتيجة ل لسقوط والوقوع، وأن الإصابة بالحروق والتسلخات تكون عادة فيما بين العامين الأول والثاني، بينما تكون الإصابة بالتسمم نتيجة لبلع الأدوية أو المواد الكيماوية فيما بين العامين الثاني والثالث.

لذلك راقبي طفلك بدقة في هذا السن، ولا تتركيه بمفرده في كل الأوقات والأحوال.

 

 



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


د. سلام نجم الدين الشرابي

كاتبة ساخرة وصحفية متخصصة في الإعلام الساخر

حاصلة على شهادة الدكتوراه في الصحافة الساخرة بدرجة ممتاز مع توصية بطباعة البحث.

حاصلة على شهادة الماجستير في الصحافة الساخرة من جامعة أم درمان بدرجة امتياز مع توصية بالترفيع لدرجة الدكتوراه


حاصلة على شهادة البكالوريوس في الصحافة من جامعة دمشق.





العضوية:
• عضو نقابة الصحفيين السوريين عام 1998م.
• عضو رابطة الأدب الإسلامي العالمية.
• عضو في الجمعية السعودية للإعلام والاتصال
العمل:
• مديرة تحرير موقع المرأة العربية لها أون لاين "سابقاً".
• مديرة تحرير موقع صحة أون لاين "سابقا"
• مديرة تحرير مجلة "نادي لها "للفتيات "سابقا"
• مديرة القسم النسائي في مؤسسة شبكة الإعلام للخدمات الصحفية "حالياً"
• كاتبة مقالات ساخرة في عدة مواقع
• كان لها زاوية اسبوعية ساخرة في جريدة الاعتدال الأمريكية
• مشرفة صفحة ساخرة بعنوان " على المصطبة"

المشاركات:
• المشاركة في تقديم برنامج للأطفال في إذاعة دمشق (1996)
• استضفت في برنامج منتدى المرأة في قناة المجد الفضائية وكان موضوع الحلقة " ماذا قدمت الصحافة الالكترونية للمرأة" (3/8/2006).
• استضفت في حوار حي ومباشر في موقع لها أون لاين وكان موضوع المطروح " ساخرون نبكي فتضحكون" ( 16/12/2008م)
• استضفت في قناة ألماسة النسائية في حوار عن الكتابة الساخرة عام 2011
• استضفت في قناة الرسالة الاذاعية في حوار عن تجربتي في الكتابة الساخرة وبحث الماجستير الذي قدمته عنها.
• المشاركة في اللجنة الإعلامية الثقافية لمهرجان الجنادرية عام 2002 م
• المشاركة في الكتابة لعدد من الصحف العربية السورية و الإماراتية والسعودية.
• المشاركة في ورش العمل التطويرية لبعض المواقع الإعلامية .
• تقييم العديد من المقالات الساخرة لبعض الصحفيين والصحفيات

الإصدارات:
• صدر لي كتاب تحت عنوان "امرأة عنيفة .. احذر الاقتراب ومقالات ساخرة أخرى" عن دار العبيكان للنشر
• لها كتاب تحت الطبع بعنوان "الصحافة الساخرة من التاريخ إلى الحاضر


الإنتاج العلمي:
- الدور التثقيفي للتلفزيون.
ورش عمل ومحاضرات:
إلقاء عدد من المحاضرات والدورات التدريبية وورش العمل في مجال الإعلام والصحافة منها:
• دورة عن الخبر الصحفي ومصادره، الجهة المنظمة "رابطة الإعلاميات السعوديات"
• دورة عن الإعلام الالكتروني ، الجهة المنظمة "مركز آسية للتطوير والتدريب"
• دورة عن التقارير الصحفية والاستطلاعات ، الجهة المنظمة " مركز آسية للتطوير والتدريب".
• دورة عن المهارات الإعلامية للعلاقات العامة، الجهة المنظمة "مركز لها أون لاين للتطوير والتدريب.



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...