إلى من حرم أبناءه من أمهم! لها أون لاين - موقع المرأة العربية

إلى من حرم أبناءه من أمهم!

عالم الأسرة » شؤون عائلية
02 - جماد أول - 1428 هـ| 19 - مايو - 2007


          رأيتهم في أحد المجالس صبية صغار .. لو انكفأ  عليهم الإناء لوسعهم ...  تعلو وجوههم العبرات..

                          زائغي النظرات..

                                تخنقهم  الآهات..

                                        هجرتهم المسرات..

               

          يلتفتون يمنة ويسرة ولا يجدون الأم التي تحنو عليهم، وترنو بنظرها إليهم... يتعثرون فيسقطون ويبكون, فلا تمتد إليهم اليد الحانية التي لطالما امتدت .وإليهم حنت ... ولخصلهم داعبت، وعن غيرهم ذهلت.

ولسان حالهم يقول:

ماذا ورائي؟! وهـل قلبٌ سيفقدني        

يوماً.. وتسهرُ في ليلِ الأسى مُقلُ؟

مـاذا ورائي؟! وهل دارٌ أُبارحُهـا        

غداً  بأدمُعِها في البين تغتســلُ؟

مـاذا ورائي؟! وهل مهدٌ درجتُ به       

يغدو عليهِ سِتارُ الحُزنِ ينسـدِلُ؟!

 والرجل عندما يحرم الأم من أبنائها فكأنما يحرم أبناءه من النورانية والضوء المتلألئ فيهم.. فتخال أبناءه أجساداً بلا حياة، وأقماراً بلا ضياء وأنفاساً بلا هواء، فقلوبهم منكسرة .. ..ودموعهم منهمرة!!

          أيها الأب: أي قلب جلمود الذي يفزع هؤلاء الصغار بأمهم"الدنيا"، ويفجع هؤلاء الأزهار بأمهم "الحياة"، ويفرغ خزانة قلبه من الحب!

         ويلي!وأسفي ! وحزني! على ذلك الطفل الذي يبكي فلا يجد من يمسح دمعه..

                ويجوع فلا يجد من يملأ بطنه..

                        ويعرى فلا يجد من يكسو جسده..

                                ويصرخ فلا يُسمع صوته..

 

          أيها الأب: ما من أنّة إلا وأنت مسئول عنها... ما من آهة إلا وأنت مصدرها

          يا من استللت الأم من أبنائها لكأنك استللت العين من أحداقها.. وألبست أجسادهم ثوب الكهولة، ونزعت منهم أفراح الطفولة، وجعلت منهم رجالاً بأجساد أطفال, وأطفالاً بعقول رجال.

 أُطوّقه ما شاء وجدي ولوعتي       

وألثُمُـهُ لثماً, وأنشـقهُ نشـقا

 أُوسدُه زندي, وأُدنيه من فمي       

وخدي، وأبكيه, وألتزم العُنقا

        ولا تعجب أن الأم تسمع أحلام أبنائها,لأنهم في عقلها، ووجودهم هو فرحها، وبكاؤهم مصدر شفقتها، ضحكاتهم مصدر فخرها، شقاوتهم  جُلّ حديثها، وخدودهم موضع قبلتها، "ماما" تحمل كرامتها

وأنت فجعتها بالأمومة التي خلقت لها, وطعنتها بالرجولة التي خولتها, ونزعت الشهامة التي كسوتها  !!!!

          فلا تتجاوز حد الإنسانية, وترتدي ثوب الأنانية فاعرف مشاعرها, وقدّر ضعفها, وارحم غربتها, واجبر كسرها في فقدها أيضاً لزوجها..

     ما عدتُ أنتظر المجيء ولا الحديث ولا اللقــــاء                             

ما عدتُ أرقبُ وقع خطوِكَ مقبلاً بعد انتهـــــاء

ما عدتُ أهرعُ حين تقبل باسماً رغم العنـــــاء

ما عاد يطرقُ مسمعي في الصبح صوتُك في دعـاء

  وللأم التي تنبذ أبناءها بملء إرادتها:

 تحملي الوجود لأجلهم .......  لأنهم هم وجودك!

صابري في الحياة بهم    .......   لأنهم هم حياتك!

أوصالهم من لحمك، أنفاسهم من روحك ولمدة "تســـــــعة أشهر" كان قلبهم تحت قلبك! فهم بقيتك الباقية

فلا تفتتي كبدك

ولا تمزقي أحشــاءك "بيدك" !!

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


فوزية الخليوي

عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة النبوية


تعليقات
-- mona - النمسا

03 - جماد أول - 1428 هـ| 20 - مايو - 2007




يا الله !!!!

والله لقد مزق قلبي كلامك .. يا الله رحماك .. يا رجال اتقوا الله فيمن هم ورثتكم على هذه الأرض .. أشفقوا عليهم من جبروتكم وانانيتكم المفرطة .. ارحموا ضعف النساء والأطفال مهما بلغت بهم القوة فهم ضعفاء .. ليتكم تعون أيها الرجال .. ليت قلوبكم تنبض بالرحمة وتتناسون الكرامة والجبروت والقوامة التي فضلكم الله بها فأسأتم استخدامها ..

يا رب ألطف بعبادك من أنفسهم !!

-- السعودية - السعودية

04 - جماد أول - 1428 هـ| 21 - مايو - 2007




مقال يؤثر
يهز كيان الرجل
فيجعله زوجاًصالحاًطاهراً حنوناً،
والله المستعان
شكراً للشيخة فوزية
وللقراء أجمل تحية

-- -

16 - جماد أول - 1428 هـ| 02 - يونيو - 2007




هناك من المهات من لا تستحق ان ينسب الطفل لها

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...