الوظيفة: أب!

عالم الأسرة » أمومة وطفولة
04 - جماد أول - 1437 هـ| 13 - فبراير - 2016


1

لا أعرف كيف أحكى قصة أو حكاية (حدوته)؟ فماذا أفعل كلما طلب أطفالى مني ذلك؟

  • ابني مشكلة، يختلف عن كل قرنائه، فهو عنيد وليس طبيعيا أين أذهب به؟
  • ابنتى خجولة ومنطوية كيف أتصرف معها؟
  • كيف أعود أولادي على النظام؟
  • ابنتي لاتطيع الأوامر إلا إذا ضُربت ما الحل؟
  • هذا الجيل متهور يخرج عن حدود الأدب والاحترام كيف نربيهم؟
  • ابني لايذاكر ولا يعتمد على نفسه، ما الحل؟
  • ابني مدمن إنترنت، ولاأعلم ماذا يفعل مع أصحابه خارج البيت أشيروا علي بالحل؟
  • ابنتي ترفض لبس الحجاب، وتوقفت عن حفظ القرآن!

لماذا؟

هذا أغلب ما يشتكى منه الآباء من حال الأبناء

ولكي نجيب عن إجابات وحلول لمثل هذه الأعراض والمشكلات، يجب أن نعرف ونتعلم المزيد عن فنون تربية الأبناء، وكيفية غرس السلوك الجيد؟ وما وسائل تعديل السلوك الخطأ.

فالتربية عملية غرس، يلزمها تربة خصبة، وهي البيئة التى ينمو فيها الطفل, كما يلزمها وسائل للغرس، وهي الأدوات المستخدمة في ترسيخ القيمة والسلوك الممدوح.

*وسائل غرس القيم:

طرائق متنوعة ومتعددة ومنها:

القصة, الوسائل التعليمية, التلقين والتعويد, التكرار والبرمجة, السؤال وضرب الأمثال, الثواب والعقاب، وكذلك من خلال: اللعبة, الهواية, وأيضا التربية بالقدوة.

*معوقات الغرس:

احرص عزيزي المربي على تجنب مثل هذه الأساليب والآليات التي تعرقل عملية مراحل الغرس مثل:

- مقارنة الطفل بغيره.

ـ القهر والعنف.

ـ الرسائل السلبية.

ـ أصدقاء السوء.

ـ أسلوب الاحباط.

ـ الإعلام السلبي.

ومن أهم المعوقات: قلة خبرة المربي، وكذلك غرس القيم السلبية.

والآن أجب: هل التربية فضل أم فرض؟ التربية ليست فضلا منك (عزيزى الأب /الأم) بل هي فرض عليك.

عزيزي المربي لو أنك تسد احتياجات أولادك المعنوية والمادية, تتحمل وتضحي من أجلهم فذلك فرض عليك، وليس منّة وتفضل منك عليهم.

فلا يجب أن تكرر على مسامعهم لقد حرمت نفسي من كذا, أوضحيت من أجلكم بكذا. ولنعمل بهذا الحديث الشريف: عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إِنَّ اللَّهَ سَائِلٌ كُلَّ رَاعٍ عَمَّا اسْتَرْعَاهُ، حَفِظَ ذَلِكَ أَمْ ضَيَّعَ، حَتَّى يَسْأَلَ الرَّجُلَ عَنْ أَهْلِ بَيْتِهِ" (رواه ابن حبان، والنسائي في الكبرى، وأبو عوانه في مسنده، وصححه ابن حجر في الفتح، وحسنه الألباني في صحيح الجامع).

تربيتك أولادك واجب عليك، تُسأل عنه أمام الله, تحاسب، ولك عقاب عند التقصير أو التفريط في حقوقهم.

التربية فرض مثل أي عبادة تتقرب بها إلى الله, وللعبادة أركان ونواقض، فهل تصح لك صلاة بلا وضوء؟!

وها أنت أب تمارس الأبوة بلا رخصة ولا تأهيل!

نوصيك ببذل مزيد من الجهد والوقت, المال والفكر.

من أجل أبنائك: تعرف واعمل بطرائق التربية السليمة، لتكن أهلا لوظيفتك الأساسية والأصلية، وهي الأبوة والأمومة (الوظيفة: يعمل أب/أم).

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


أماني داود

الاسم : أماني محمد داود
المؤهل: بكالوريوس علوم
حاصلة على العديد من الدورات منها البرمجة اللغوية العصبية ,الطب البديل, تطوير البرامج التعليمية وتأهيل المعلمات ,وفى الإعلام الناجح وإعداد المقال و أيضا في فنون ووسائل التربية الصحيحة
محاضرة تربوية أسرية في الجمعيات الخيرية والمراكز والمدارس
مقدمة ومعدة برامج إذاعية تربوية
كاتبة في بعض الصحف والمجلات ومستشارة أسرية في عدد من المواقع
مؤلفات صادرة:
مطويات: أفراح رمضان, بساتين الصيف, وهدايا رمضان
كتب : أسرار جمالك,صغيرة على الحب، الفتاة والحب , 55 نصيحة للآباء في تربية الأبناء, أخطاء الآباء في تربية الأبناء, وأسرار جمال المرأة المسلمة


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...