زوجك أولى بعفوك

عالم الأسرة » هي وهو
03 - ذو القعدة - 1424 هـ| 27 - ديسمبر - 2003


  كثير من الزوجات يبحثن عن سر السعادة الزوجية .. ويتمنين رغد الحياة وطيب العيش مع أزواجهن بلا منغصات ، لكنهن لا يبذلن شيئا لتحقيق ذلك ، ويعتقدن أن تلك مسؤولية الزوج ، فهو الذي يجب أن يبتسم ويلاطف ويداعب ويتسامح ويقدر الجهد التي تقوم به الزوجة في تربية الأولاد وترتيب البيت وتجهيز الطعام وغير ذلك من الأمور المرهقة !!! إذا كان بيت الزوجية ميدانا تتصارع فيه الأفراح والأتراح ... فإن هناك سراً عجيبا وبلسماً شافيا إن اكتشفته سيضفي على حياتك مزيدا من السعادة والسرور وراحة البال .. إنه العفو والتسامح والتجاوز وكظم الغيظ .... فقبل أن تكوني زوجة .. فأنت إنسان تحبين من يتجاوز عن زلاتك .. وتقصيرك .. وأخطائك .. وتتمنين أن يحلم الناس عليك ، ويتسامحون معك.. وها أنت الآن قد أصبحت أميرة في مملكتك الصغرى فعفوك نافذ .. وصفحك مؤثر .. فما ظنك بإساءة وجهها إليك زوجك قوبلت منك بكظم الغيظ والصبر ثم العفو والتسامح !! وبعدها لا تسألي كيف نفذت إلى قلبه وتملكته ؟!.. بل وألجمت حتى لسانه فما عاد قادرا على التعبير عما بداخله لماذا ؟!.. لأنه علم أنه أخطأ في حقك أو جرح مشاعرك أو تعدى عليك .. في الوقت الذي وقفت أمامه طودا شامخا بالعفو والتجاوز!! قد تقولين : إن ظلم هذا الرجل لا يطاق .. أو أن مشاكله لا تحتمل , أو .. أو .. لكن رويدك .. ألا تحوي حياتك معه ذكريات جميلة بينكما حتى وإن كانت قليلة ؟؟! فلماذا النسيان عند لحظات الشدائد والمنغصات ؟! من الإنصاف أن لا تنسي معروفه مهما تبدلت عليك الأيام ومهما تغيرت الأحوال .. وألا تجحدي خيره ولو كان قليلا .. ولا تكوني ممن يكفرن العشير ويرفعن شعار "لم أر منه خيرا قط" !! إن الزوج مهما كان عظيم الكيد والبطش والظلم إلا أنه يظل محتاجا إلى زوجة يأوي إليها طالبا ودها ورحمتها فلا تقفي أمامه دائما مطالبة بحقك بل اكظمي غيظك وانسي أحيانا أن لك حقا عنده وتجاوزي عن زلله طمعا في كسب وده وحبه واحترامه ، وطمعا فيما عند الله للصابرين.. وإن جالت بك نزوات الشيطان وأيقظت في نفسك محبة الانتصار فاستحضري ثواب كاظم الغيظ ، وتذكري المواقف الطيبة والذكريات الجميلة التي جمعت بينكما  والتي كان الود والألفة فيها طيورا تغرد في جنباتها ، وبعد ذلك فقط ستعلمين أن لزوجك حقا عظيما لا تفي السطور بذكره .. فارجعي إليه واكتنفيه بعظيم عفوك ورحمتك .. وحينها سترين كيف أصبحت حياتك أكثر سعادة



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...