صيام العناكب

واحة الطفولة » واحة المعلومات
28 - شعبان - 1431 هـ| 09 - أغسطس - 2010


1

العناكب جمع عنكبوت، وهي أنواع من الحيوانات قريبة الشبه بالحشرات، حيث تنتمي إلى شعبة مفصليات الأرجل، وتمتاز العناكب عن الحشرات أن أجسامها مقسمة إلى منطقتين فقط، وأن الفرد منها له أربع أزواج من الأرجل المفصلية، وأن لها ثلاثة أزواج من المغازل التي تفرز الحرير الذي تستخدمه في بناء أعشاشها وبيوتها، والممرات التي تتحرك عليها، وفي القرآن الكريم سورة تحمل اسم العنكبوت، وفيها يقول الله تعالى: "مثل الذين اتخذوا من دون الله أولياء كمثل العنكبوت اتخذت بيتًا وإن أوهن البيوت لبيت العنكبوت لو كانوا يعلمون" (العنكبوت: 41.(

كما كان للعنكبوت دور في عملية الإخفاء والتمويه عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وصاحبه أبي بكر وهما في الغار استعدادًا للهجرة إلى المدينة المنورة، (إن كانت القصة صحيحة).

 فقد شارك العنكبوت بصنع شبكة من النسيج على فم الغار، الأمر الذي جعل الكفار يقولون عندما وصلوا إلى الغار: إن هذا العنكبوت قد عشش على فم الغار قبل أن يولد محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ وتمارس بعض أنواع العناكب صيامًا لا تتناول خلاله أي لون من الطعام، ويتمثل هذا الصيام أثناء فترة وضع البيض وحضانته، فقد تلاحظ أن إناث هذه الأنواع تقوم بصنع خيمة من الحرير إبان فترة وضع البيض، ثم تضع بها البيض، وهنالك فإن عليها أن تقيم إقامة دائمة في هذه الخيمة لا تغادرها طوال فترة حضانة البيض، علمًا أن هذه الفترة تختلف في طولها باختلاف الأنواع، وعلى أي حال فإن هذه العناكب تظل صائمة لا تتناول شيئًا من الطعام، الأمر الذي يسبب لها الضعف والنحول فتبدو هزيلة.

ويطلق على هذا الصيام "الصيام الوظيفي" أي الفسيولوجي، فهي تقوم بتجهيز بعض السوائل اللازمة لتغذية صغارها بعد نفسها، عن طريق نشاط بعض الغدد الخاصة بذلك، ذلك لأن هذه الصغار لا تستطيع تحصيل غذائها بأنفسها، وتظل في تناول هذه السوائل حتى تكبر وتعتمد على أنفسها في تحصيل غذائها من البيئة المحيطة، وحينئذ تقوم الأم بالتحلل من صيامها، وتستأنف رحلة حياتها العادية، مضيفة بذلك آية عجيبة تدل على قدرة الله في خلقه، فليس للصدفة في ذلك كله أي دور، وإنما هي سنة الله في خلقه.

المصدر: موقع إسلام أون لاين

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نعومه..~ -

20 - رمضان - 1431 هـ| 30 - أغسطس - 2010




مرة مرة روعة القصة تسلم الايادي

ويشرفني اني اكون اول من رد على هذة القصة

-- ثمار الجنة - السعودية

21 - رمضان - 1431 هـ| 31 - أغسطس - 2010





بارك الله فيكم ونفع بكم

مقال مفيد وقصه يؤخذ منها العبره

فما رايكم ما الفائده من القصه

مع تحيات :

عقد المــآس

بارك الله فيكم ونفع بكم

مقال مفيد وقصه يؤخذ منها العبره

فما رايكم ما الفائده من القصه

مع تحيات :

عقد المــآس

-- ahla princess -

30 - رمضان - 1431 هـ| 09 - سبتمبر - 2010




شكرآ

مرآ حلوة القصة يسلمو (:

-- حسن النعمي - السعودية

22 - شوال - 1433 هـ| 09 - سبتمبر - 2012




مقال رائع ومعلومات جميلة
شكر ا لأستاذي الدكتور عبدالحكم الصعيدي

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...