لسنا صغارا على تعلم دروس الحياة 3/3 لها أون لاين - موقع المرأة العربية

لسنا صغارا على تعلم دروس الحياة 3/3

واحة الطفولة » واحة القصص
21 - ذو القعدة - 1430 هـ| 09 - نوفمبر - 2009


1

indusladies.com
بقلم  البروفيسورة: آن ويلسون اسكيف

قلت لكم في الحلقة السابقة أنه كان هناك ثلاثة فتية في مرحلة المراهقة، عزموا على إزعاج و مضايقة الصبي المعاق الذي يبيع الأقلام؛ فقاموا بأخذ أقلامه و بعثرتها في كل مكان على الرصيف، و أسقطوا نقوده المعدنية، و قاموا بركل الأقلام والنقود المعدنية في كل مكان، و ضربوه بشدة. فغضب والدي مما رأى وأدهشني مما فعل!

لقد كانت المرة الأولى بالنسبة لي أن أرى والدي يتصرف هكذا؛ ردا على الموقف في تلك الحالة. لقد أمسك والدي بأكبر اثنين منهم.  وأخذ أحدهما من خلفه، والآخر من أذنه، و الثالث ثبته بقدمه، و صاح فيهم بصوت مخيف. وأنا متأكدة من أن جميع من بساحة البلدة توقفوا عاجزين عن الحركة مذهولين من هذا الموقف.

قال لهم بنبرة كلها تحذير وتهديد: "توقفوا عن فعل هذا .. وإلا سترون ما أفعله بكم !".  و تابع قائلا: "هيا قوموا بترتيب هذه الأقلام جميعها. ألم تتعلموا آداب التعامل مع الناس؟ ألم يعلمكم أهلكم حسن الخلق والمروءة مع الضعفاء؟ عيب عليكم! أرجعوا تلك الأقلام في هذا الكأس، و تأكدوا من عدم تلف أي منهم، و إن حدث أي تلف ستدفعون ثمن ما قمتم بإتلافه. قوموا بإرجاع تلك الأموال وضعوها في الكأس.

و هل تصدقوني إن قلت لكم: "إن هؤلاء الفتيان نفذوا ما قال أبي بالحرف الواحد مسرعين من شدة الخوف". و خلال هذا الحديث المطول كان "الصبي المشلول" يتمتم بكلمات غير مفهومة خائفا. و أكمل: "هذا يكفي يا سيدي ، فهم لم يقصدوا إيذائي".

فقال له أبي: "هذا لا يكفي". "فلقد قاموا بإيذائك؟ هل تلف شيء من الأقلام؟"

هز الصبي المعاق رأسه بالإيجاب والدمع يترقرق من عينيه.

فأمرهم أبي أن يعتذروا منه فاعتذروا على الفور.

فقال لهم أبي محذرا ومتوعدا: "إياكم إن رأيتكم تقومون بفعل كهذا مرة أخرى. هيا اخرجوا من هنا"

ثم وضع أبي كل ما لديه من مال في كأس الصبي المعاق.

لا أخفيكم كم شعرت بالفخر العظيم بشخصية والدي الحبيب، و بعدما انتهى كل شيء، عاد أبي إلى طبيعته الهادئة.

و عادت ساحة البلدة كما كانت، و في تلك الأثناء قال لي أبي بهدوء: "أنا فعلت هذا لأن مسؤولية كل فرد منا أن يعين من هم أضعف منه".

إن الدروس التي استفدتها من ذلك اليوم الصيفي المشمس داخل ساحة بلدة فايتيفيل لم و لن أنساها أبدا، و ستبقى عالقة في ذهني طوال حياتي:

 

بغض النظر عما نملك؛ فإن الله أنعم علينا بالكثير. 

مهما كنا نملك القليل؛ فسيكون لدينا ما نتقاسمه مع من هو محتاج أكثر منا.

إذا لم ندافع عن الحق فمن سيفعل.

من الواجب علينا ألا ندع القوي يتغلب على الضعيف.

عندما نحتاج إلى القوة سنجدها.  

مسؤولية كل فرد أن يعين من هم أفقر منه.

يستطيع الآباء تعليم أبنائهم بكونهم قدوة لهم.

السعادة التي تكسبها من عمل الخير لا تقدر بثمن.

 ليس هناك من يمتلك الحرية في الاعتداء عليك أو على أي شخص آخر.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- فوركس -

07 - محرم - 1432 هـ| 14 - ديسمبر - 2010




لقد أحببت ما قرأت في مدونتك ، سؤال صغير ، أي العناصر التي تؤثر بالأخص صعود وهبوط زوج الدولار اليورو؟

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...