مذكرات عقيم(2)

عفواً أمي..

عالم الأسرة » شؤون عائلية
14 - جماد أول - 1430 هـ| 09 - مايو - 2009


1

كان آخر لقائنا  في الحلقة الأولى حول كتاب "الرجل في قفص الاتهام" وكيف نحصل على نسخ منه لنقنع الكون الذي حولنا أن المرأة ليست المسؤولة الوحيدة عن عدم الإنجاب.

وأكمل لكم اليوم ما حكته صديقتي في جانب آخر من معاناتها لأنها لم تصبح أماً إلى الآن.

أخذت تحكي وأصغيت لها أذني بكل اهتمام وهي تقول:

جمعنا القدر أنا زوجي في بيت هادئ جميل وجمع معنا أحلامنا ومستقبلنا وكانت أول أحلامي أن يكمل الله سعادتنا بهذا الطفل الجميل الذي يجعل منزلنا شعلة نشاط لا تهدأ, وإذا بالحياة تسري في كل جنباته...

  وكم جلست وتخيلت وتأملت تلك الغرفة الجانبية ننتظر هذا الجميل الذي سيلون كل حياتنا بأجمل الألوان!

فهنا أعلّم طفلي بعضاً من آيات القرآن الكريم..

وهنا أطعم طفلي أصناف الطعام..

وهنا أحكي له قصة من نسج الخيال عندما يأتي المساء..

وهنا أهدهد طفلي حتى ينام ..

ياااااااااااااااه  ما أجمل هذا الخيال! 

ومرت الأيام وتوالت وأنا أحلم نفس الحلم, ويراودني نفس الحنين إلى هذا الكائن الذي سأصبح أهم شخص في حياته وسيصبح هو بالتالي محور حياتي واهتمامي.

 وعندما مرت السنة الأولى بدأ ناقوس الخطر يدق ..

ولكن أين؟ في قلب أمي.. فأول من  شعر بالخطر:  أمي التي بدأت تكثر الأسئلة والاستفسارات حتى أصبحت مصدر قلق لي ولزوجي, وصرت أنا نفسي مصدر قلق وخوف لأمي, لدرجة أني كنت أخاف عليها من عدم إنجابي.

وإذا رزقت إحدى أخواتي بمولود تبدأ أمي بوصلة بكاء على حالي وتبدأ تنظر لي نظرات غريبة تمزقني وتمزق كل شيء حولي وتمزق داخلي أكثر, ودائما تشعرني بأني كائن حي قابل للانقراض إن لم يصبح لي ذرية ...

فقلت لصديقتي: معذورة أمك يا عزيزتي, تحمليها فهي أم, وجزعها هذا مصدره قلقها عليك, ولكن تعالي لنجلس نعلم أمهاتنا كما علمونا ولنفهم كل أم حرمت ابنتها من الإنجاب أن الحرمان من الإنجاب ليس هو كل الحرمان، فنعم الله علينا كثيرة..

قولي لها : أني اشتاق يا غالية كما تشتاقين أن يقال لي ماما كما كنت أقول لك واستمتع بهذه الكلمة الجميلة التي تحمل بداخلها كل العالم أو هي العالم في حد ذاتها...

 ولكني لن أعترض على ما قدره الله لي , فهذا ما قسمه لي العلي القدير, والأطفال أماه لا أنكر أنهم نعمة وهذا قوله سبحانه وتعالى } الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا { وتواجدهم في حياتنا شيء جميل، ولكن دعينا أمي نكمل الآية } وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا { أتعلمين أمي ما هي الباقيات الصالحات التي فضلها الله جل وعلا على الذرية " سبحان الله والحمد لله ، ولا اله إلا الله والله أكبر "  فذكر الله يا أمي جلاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين فمن وجد الله لم ينقصه شيء ومن فقد الله فقد كل شيء } أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ {

أمي أعلم أنك تتمزقين كما أتمزق وأعلم أنني أسبب لك الألم, ولكن أمي حبيبتي اعلمي أني إنسانة مؤمنة وأني وإن حرمت من نعمة فإن لدي من الله نعم كثيرة } وَإِن تَعُدُّواْ نِعْمَةَ اللّهِ لاَ تُحْصُوهَا {.

أمي لم يحرمني الله إلا ليتفضل علي, وما أخذ مني إلا ليعطيني, وفي الحديث ] إن الله إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضى ومن سخط فله السخط[ رواه الترمذي و قال حديث حسن

وأرجوك أمي يا أغلى ما عندي, أن تبثي الأمل في قلبي, ولا تحزنينني على حزنك من أجلي, فأنا لا أريد من يبكيني, ولا أريد الرأفة, أريد من يثبتني ويقوي عزيمتي على الصبر على البلاء, فإن أمر الله كله خير ] عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير[ .

أمي أنا صابرة فساعديني كي أستمر على صبري ولدي البشرى العظيمة من الله جل في علاه " وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ " أتمنى من الله أن يثبتني على ذلك .

وأخيرا ودعت صديقتي على أن نلتقي لنكمل الحديث المرة القادمة بمشيئة الله.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- نانو - السعودية

14 - جماد أول - 1430 هـ| 09 - مايو - 2009




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

إنه قدر كتب عليها.. فصبرت وتحملت .. بل مازالت تحاول ان لا تجزع على حكم رب العباد..فلماذا لا نقف معها نعينها.. نساعدها..ونحن اقرب الناس اليها..
انظن أنها لا تتألم..لا تعاني..اوليست بشرا لها من الاحاسيس ما لنا..
الم تتزوج لتبني أسرة..لتُحِب وتُحَب ..
ماذا لوكنا نحن مكانها..هل كنا لنرضى بمثل معاملتنا لها...
لم تذنب بعقمها.. فهو ككل الامراض لا يد لنا بها..
نحن بأفعالنا نتسبب في خراب نفسيتها ومن ثم دمار بيتها الذي مازال قائما على الحب..
حينها سنغدو عدوها الأول ..
فلنتركها ما دمنا لن نستطيع مساعدتها..

-- صفاء -

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




الكاتبة العزيزة سحر
أولا أشكر لك اقتحامك لهذه المنطقة الخطيرة والأسلاك الشائكة التي تترسخ وبشكل كبير في أذهان مجتمعنا الشرقي مبتعدين كل البعد عن تعاليم إسلامنا الحنيف،فالغمز واللمز والقيل والقال من سمات التجمعات مهما حاولت التمسك بأهداب الدين وهذه ثقافة يا عزيزتي، والموضوع الذي تثيرينه من خلال كتاباتك هذه مذكرات عقيم حساسيته تنبع من أنه من أهم عيوبنا القرائية هو الربط بين موضوع المقال وكاتبه وهذا أيضا شيء متأصل في ثقافتنا العربية بلا مراء
فنقول ككتاب نريد توصيل كلمتنا للمجتمع : لا يهم؛ المهم أن تصل أصولتنا للفئات العريضة لتتم المنفعة وبخاصة إذا كانت من خلال الدعوة في سبيل الله بترسيخ خلق أو محاولة الانتهاء عن خصيصة،
أما ثانيا وهو الأهم عندي هو ما قمت به من ربط رائع بين الدين والحياة، فالمسلم حقا يجب أن يتمثل مبادئ دينه الحنيف وتعاليم رسوله المصطفى في كل ما يقدم عليه
وأن يكون مرشده ومقياسه قال الله، وقال الرسول.. وهذا ما بدا جليا ولضحا في مقالك هذه الحلقة، فقد رأيته كالدر يلمع لينير طريق الحائرين ويكون السلوى لكثيرين ممن فقدوا نعمة الأمومة ندعو الله أن يرزقهم، وممن فقدوا نعمة الإحجساس بالآخرين.. ندعو الله أن يمن عليهم بهدوء السريرة حتى يظل المجتمع نظيفا بلا أدران نفسية أو اجتماعية
رزقنا الله وإياك العفو والعافية في الدنيا والآخرة وألهمنا خير الأقوال والأعمال
إنه سميع مجيب الدعاء
دمت ودام قلمك الجاد.

-- amira.azhary - السودان

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




مقال جميل جدا أكثر ماأعجبني فيه استدلال كاتبة المقال بالآيات والأحاديث النبوية ـ كان الله في عون أم صديقتك وكثير من الأمهات اللاتي لم ترزق بناتهن بالذرية ـ ألم تعرف أم صديقتك أن الله سبحانه وتعالى في محكم تنزيله قسم الناس إلى أربعة أنواع ( يرزقهم بالبنين والبنات وأخرون بالبنين فقط ، بالبنات فقط ، والفئة الرابعة هم العقيمين ) هذا تقسيم الخالق وهو أدرى بالحكمة من هذا التقسيم...

-- amira.azhary - السودان

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




ذكرني مقالك ياصديقتي موقف طريف مر على أحد صديقاتي (ليس لها أطفال وهي ربما اقتربت من الخمسين) ذات مرة من المرات جلست بنت أختها بجانبها وهي في الثامنة من عمرها وسألتها لماذا ياخالتي ليس عندك أولاد فقالت لها صديقتي لأن الله سبحانه وتعالى خلق الناس أربعة أنواع.. البعض لهم البنين والبنات ، البنين ، البنات ، العقيمين (وهذا يعني ليس لهم لابنين ولابنات) ...فوقفت الطفلة وبصوت مرتفع قالت لخالتها :(( أدعو لي ياخالتي أن أكون من الفئة الأولى وباصرار شديد وتوسل في الدعاء أنا لاأريد أن أكون من الفئة الرابعة وجلست تدعو وتتوسل إلى الله بإن يرزقها الله بالذرية بعد أن تكبر,,,)) من هذا الموقف تأكد لي أن عدم الذرية مر جدا فإن الطفلة الصغيرة حملت الهم أن تكون من العقيمين وهي لاتعرف في هذه الدنيا إلا القليل ... اللهم ثبت كل من لم يرزق بالذرية وأجعل صبرهم في موازين حسناتهم يارب العالمين آمين آمين آمين...

-- سماح - السعودية

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




عزيزتي أخبري صديقتك أيضا أنه يكفي حب الناس لها ويكفي أن أطفال الدنيا أطفالها وليس شرط أن تكون أم لطفلها ولكن الجميل أن تكون أم لكل الأطفال وكل أمرأة هي أم

-- مريم - مصر

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




لي بنت خالة لا تنجب وتعيش هي وزوجهاحياة زوجية مثالية لم يختلفا مرة في حياتهماإذا شفتوهم تقولو أسعد زوجين
ولي أخت متزوجةوعندهاأولاد ولكنها تعيش في تعاسة مع زوجها ومشاكل ضخمة وعقدتها الوحيدة في الدنيا الأولاد تتمنى حال ابنة خالتي حتى تتخلص من زوجها فسبحان الله ليس في الدنيا حد مرتاح وراضي بنصيبه لو علمتم الغيب لاخترتم الواقع

-- جيهان محمد - تونس

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




كل شيء بأمر الله و يجب على الأنسان أن يأمن بقدر الله و بشر الصابرين

-- basma -

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




الموضوع ماعجبنى وبالآخص فكرة شهرزاد التى تحكى لنا مذكرتها


افضل شئ بالمقال
هى الايات الكريمة التى أختيرت بعناية كدلالة وكتبت بالمقال


اسلوب الكاتب جيد ولكن الفكرة مو جيدة


ونتمنى ان تكون نهاية مذكرات العقم اوالعقيم لانها تؤلم الكتيرين بمجرد ذكرها وما محتاجة اكثر من هذا سرد وتطويل ومط مثل المسلسلات المكسيكية


وهذا رأئى
مع خالص تقدرى لم يعترض علية وخالص احترامى لمن يشاركنى الرأى

-- نهي الامارات - السودان

15 - جماد أول - 1430 هـ| 10 - مايو - 2009




مقال مفيد جدا لمن يفهم في محتمعناوفيه استدليتي بالكتاب والسنه لكن الاسم مزكرات عقيم احسسته ثقيل لانك من ما فهمته من المقال تريدين ان تغيري مفهوم العقم في المجتمع (ممكن ان يصيب الرجل مثل المرأه بالتساوي) ..الله يرزق صديقتك بالذريه الصالحه وكل محروم من كلمة ماما
(ربي لاتزرني فردا وانت خير الوارثين)

-- رموش - السعودية

16 - جماد أول - 1430 هـ| 11 - مايو - 2009




انا اختلف جدا مع بسمة هادي وادعوها لأدب الاسلام
فالإسلام علمنا عدم السخرية من أحد ولا يهمنا الموضوع يعجبك ولا مو يعجبك الموضوع حنامحتاجينه وعاجب الكثيرين

-- نور الله - مصر

17 - جماد أول - 1430 هـ| 12 - مايو - 2009




هذة اول مرة ادخل على هذا الموقع و سبحان الله العظيم هذا الوقت كنت فى حالة نفسية مضطربة و لكن بسبب هذا المقال اطمئن قلبى كثيرآ فأنا فى نفس المشكلة و لكن زوجى لا ينجب و انا اخفيت على عائلتى و قلت ان السبب منى انا حتى لا انقص من قدرة شئ و لا ينظر الية احد نظرة شفقة او مثل ذلك و اقوم الان باجراء عملية الحقن المجهرى للمرة الثانية بعد فشل اول محاولة فادعوا لى بالذرية الصالحةوان يرزق كل زوجين بالذرية اللهم امين

-- نور الله - مصر

17 - جماد أول - 1430 هـ| 12 - مايو - 2009




السلام عليكم لقد ارسلت اليكم تعليقى على المقال و لكن هذة المرة اود الرد على الاخت بسمة فمن الواضح انها اما انها غير متزوجة او متزوجة و عندها اولاد و لا تشعر او تقدر احساس من حرمت من الامومة فكم خفف هذا المقال من تعبى النفسى بوجود من يعانى مثلى من هذا الامر فانة ليس بالهين لان الامومة غريزة فى كل بنت من بدء تكوينها و هى جنين فى رحم امها فهداكى الله اختى بسمة لما يحبة و يرضاة

-- أمل - العراق

17 - جماد أول - 1430 هـ| 12 - مايو - 2009




من قلبي أدعوا الله لك أختي نور الله ولكل من حرم من الذرية أن يرزقه الله سبحانه القادر على كل شي

-- -

18 - جماد أول - 1430 هـ| 13 - مايو - 2009




موضوع جميل ومريح للنفوس خاصة من يعانون المشكلة لدي نفس المشكلة ونحن الان مقبلين علي السنة الرابعة والمشكلة من زوجي وكل من يسالنا بنقول نحنا كويسين بس قسمتنا ماجاءت ومنتظرين رحمة ربنا

-مقال رائع- منال - السعودية

19 - جماد أول - 1430 هـ| 14 - مايو - 2009




نشكر الكاتبه على الاسلوب الجميل والاحساس الرائع بهذه الفئة الغاليه علينا نسأل الله أن يرزقهم الصبر والذرية الصالحة


نواجه في هذه الحياة من يرزقها الله الذرية وتتذمر منها وتكرهها وقد تتمنى بأنها لم ترزق بهم ونقول لها :احذري احذري من قولك وفعلك
فالله قادر على كل شيء واذا الرادا شيئا قال له كن فيكون


والتربية أمانه فلتحسن كل ام تربية ابنائها تربية صالحة ولتتق الله عزوجل

-مقال جميل- نورا - المغرب

19 - جماد أول - 1430 هـ| 14 - مايو - 2009




شكرا لطرح الموضوع انا كذلك اعاني من نفس المشكلة والسبب من زوجي وقد مضت ال الحين ثلاث سنوات دون نتيجة والان انا مقبلة على الطلاق لعدم وجود تفاهم او احترام يعني اعيش في احباط و مشاكل الله المعين

الاخت الكريمة سحر ...
العقم وعدم القدرة على الانجاب لماذا كثر في العصر الحاضر ؟؟؟
معلوم لنا ان الانسان يخلقه الله تعالى من ماء الرجل وماء المرأة في بطن امه اليس هذا الكلام صحيحا ؟؟؟ ولكن لكثرة ما شرب الرجال والنساء( الشباب ) في العصر الحاضر من مشروبات غازية مثل الكو كا كولا و الببسي كولا وغيرها الكثير الكثير ... ومع الاسف اصبح مائهم ليس له القوة والقدرة على اكتمال نمو الجنين في بطن امه او حتى حصول التلقيح والاخصاب والحمل لدى الزوجات وازدات نسب العقم وعدم الاخصاب بينهن ... واجدادنا( رحمهم الله تعالى ) كانوا يشربون اللبن والحليب الطازج في كل يوم والان اصبح الناس في هذا الزمان يشربون المشروبات الغازية في كل ساعة في العمل وفي القطار وفي الشارع وفي البيت وفي المدرسة ... لان الابل والبقر والغنم كلها احيلت على التقاعد بسبب هجرة الفلاحين في البلدان العربية والاسلامية من الريف والبادية الى المدن وهم باعوا ابلهم واغناهم وابقارهم وتحولوا الى اهل المدن والسبب البترول او النفط الذي اصبح المورد الرئيسي الى الى الدخل في كل هذا البلدان واصبحوا يستوردون الالبان المجففة والمعلبة التى مضت اشهر على حلبها من الاتعام وهي بذلك فقدت جميع فوائدها الغذائية بسبب طول فترة الخزن والتعبئة ....وهكذا مع اللحوم المجمدة و جميع الاطعمة والاشربة اصبحت تستورد من اماكن بعيدة مثل الارجنتين والبرازيل واستراليا و امريكا وكندا الى البلدان العربية والاسلامية لان الهجرة من البادية والريف هي مستمرة ودون ان يوضع لها اي حلول مبرمجة وعلمية لايقافها في البلدان العربية ... ومع الاسف الشديد ...
المهندس الزراعي الاستشاري
كاوا شفيق صابر - العراق
_____________________________

-متزعليش من التأخير يا امل- نور الله - مصر

01 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 26 - مايو - 2009




جزاك الله كل خير اختى فى الله امل على دعائك لى فأنى منذ يومين اتممت العملية للمرة الثانية و لكننى صدمت فقد كان لى عشرة اجنة مجمدين و لم ينجح منهم الا جنين واحد فقط وهذة اخر محاولة لى ادعى لى و ادعى لكل من حرم الذرية بان يرزقهم الله و انا ظنى بالله كبير جدا حتى و لو لم ارزق فهذة مشيئة الله ( و له فى خلقه شئون ) (يهب لمن يشاء اناثآ و يهب لمن يشاء الذكور ) ( و يجعل من يشاء عقيما ) واخيرا اقول لمن حرم الذرية ان امر المؤمن كله خير سواء بالاولاد ام لا فهذة اراده الله( اذا اراد شيئآ ان يقول له كن فيكون) و ليس بايدينا اى شىء * اسألكم الدعاء*

-يارب- مؤمنة -

01 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 26 - مايو - 2009




أسأل الله العظيم رب العرش العظيم يا نور الله أن يرزقك الله الذرية الصالحة التي تسر بها قلبك وتقر بها عينك
أحيك أختي على إيمانك ويقينك الله لا يحرمك الجر ويجزيك على صبرك الجميل
آمين

-- نور الله -

01 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 26 - مايو - 2009




جزاك الله كل خير اختى فى الله مؤمنة و ادعى لى بالثبات انا و زوجى

-- شادن -

05 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 30 - مايو - 2009




عزيزتي سحر مقال جميل وباسلوب بسيط وراائع ..وللأسف هكذا يتعامل المجتمع مع من تتأخر في الانجاب ..شكرا لكِ

وللأخت نور الله يرزقك بالذرية الصالحة ويكتب لكِ مافيه خير الدنيا والاخرة..أنتِ وزوجك ..ولاتفقدي الأمل :)

-- المهند -

08 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 02 - يونيو - 2009




الاخت سحر
لاشك في ان المقال رائع وهذا يبدو واضحا من خلال التعليقات عليه فقد نال الاستحسان من الجميع ولكن هنالك ملاحظات:
1/ من المفاهيم السائدة في مجتمعاتنا الشرقية أن الأبناء هم من يحملون اسماء أباءهم لذلك من لم يلد يعتقدون بانقطاع نسبه وهذا شيء جاء الاسلام بضده وذلك قد ورد في سورة الكوثر عندما نعتوا النبي صلى الله عليه وسلم بالأبتر، والصحابة رضوان الله عليهم كان فهمهم اعمق من فهمنا حين قال أحدهم للآخر أرجو الله أن يرزقني نسمة تسبح الله عز وجل. فهم لم يريدوا من الأبناء نفعهم أو حفظ نسبهم بقدر ما يريدون ثواب عبادتهم لله أن يرجع لهم
2/ أما فيما يتعلق بمعاتبة صديقتك لمن يسألونها عن الانجاب فهذا أمر طبيعي فطر عليه ابن آدم ومن هم في قمة الهرم الآدمي وهم الأنبياء فزكريا ظل يبتهل الى الله ضارعا رغم كبر سنه وعقم زوجته حتى أعطاه الله ما يريد فلا يجب على الانسان أن يتناسى ويتشاغل عن تذكره بل يجب عليه أن يشتغل دوما بالدعاء والتضرع والدعاء ان لم يستجاب في الدنيا فعواقبه في الاخرى اجل وأسمى.
3/ أخيرا نعمة البنون نعمة كبيرة لا ينكر هذا أحد وقد جاء الدين بالحث عل الزواج وفي الزواج الولود الودود ونهى عن قتل الاطفال خشية الاملاق وبين أن من الاعمال الصالحة بعد الموت دعء الأبناء كل ذلك يبين لنا عظم هذه النعمة فأسأل الله العي القدير أن لا يحرمها أحد وأن يرزق صديقتك الأبناء الصالحين

-جزاكم الله كل خير- نورالله - مصر

09 - جمادى الآخرة - 1430 هـ| 03 - يونيو - 2009




ادعوا لى يا جماعة موعد التحليل بعد ايام قليلة و ان شاء الله خير و أفرح( امل و مؤمنة و شادن) و كل اخوات المنتدى يااااااااااااااااااارب

-- راية - فلسطين

04 - رجب - 1430 هـ| 27 - يونيو - 2009




الحمد لله على كل حال انا امر بنفس الحالة زوجي عقيم ومن اشد درجات الحكم مؤمنة بالله وصابرة ولكني لم اعد احتمل الحياة فهي صعبة والصبر صعب زوجي يتعالج منذ 4 سنين بدون فائدة وادعو ربي ليل نهار الى الان دون تحسن، افكر كثيرا في الطلاق مع اني لا استطيع العيش بدونه وهو كذلك ولكني سئمت الانتظار وشبابي يذهب مني يوما بعد يوم.

-اصبرى و احتسبى يا راية- نور الله - مصر

14 - رجب - 1430 هـ| 07 - يوليو - 2009




انا معاكى انه شئ صعب جدآ و لكن دا قدر ربنا و ما ادراكى لو انفصلتى عن زوجك انك تتزوجى و تنجبى متزعليش من كلامى و انا فى نفس الموقف و لكن انا مكملتش سنة و زوجى دايمآ يقولى انا ظالمك معايا بسبب الاطفال و انا اقوله انا نفسى اخلف طفل منك و لكن لا بايدى و لا بايدك لا مال و لا علم بينفع و ربنا لا يريد
حاولى تكلمى زوجك بكلام لين و تعملوا الحقن المجهرى مثلى
انا هقولك على حاجة يمكن تصيبرك شوية انا عرفت ان زوجى ميقدرش يخلف بعد ثلاث شهور من الزواج و بعدها اخد علاج مجبش نتيجة كويسة والعلاج هيحتاج سنوات و اقصاها خمس سنوات و انا قلت له انا معاك و محدش من اهلى هيعرف حاجة و انا قلت لهم ان السبب منى و هما صدقوا علشان محدش يبص له نظرة نقص او ضعف لان الموضوع دا حساس جدآ و عملت الحقن المجهرى و فشل و عملت زرع اجنة تانى و فشل و كله بأراده ربنا لو رايد انه يحصل هيحصل و لو مفيش اى امل دا ربنا كبير و كريم و رزاق فلا تياسى
حاولى انك تعملى العملية دية و فى مراكز بتعملها بالتقسيط
و نصيحة منى حاولى انك متحسسيش زوجك انه اقل منك بسبب الموضوع ده و من الواضح انه انسان كويس و بيحترمك جدآ و من الصعب انك تلاقى زوج مثله اصبرى و احتسبى و تصدقى بنية الحمل و صلى قيام الليل و ادعى انتى و زوجك و استغفرى فى كل وقت و اتمنى المرة الجاية لما تكتبى تكونى فى حالة احسن من كدا

-- توتو - إندونيسيا

25 - ذو القعدة - 1430 هـ| 13 - نوفمبر - 2009




ربنا الوهاب الركريم قادر ان يرزقكى الذريه الصالحةويرزقنى انا كمان

-- مي -

27 - جماد أول - 1432 هـ| 01 - مايو - 2011




لمن تريد الانجاب بمشيئه الله الاستغفار بسم الله الرحمن الرحيم (فقلت استغفروا ربكم انه كان غفارا يرسل السماء عليكم مدرارا ويرزقكم باموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهارا ) ويا ريت كمان الصدقه

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...