معاناة المرأة العاملة بين البيت والعمل والعلاقات الاجتماعية (3/3) لها أون لاين - موقع المرأة العربية

معاناة المرأة العاملة بين البيت والعمل والعلاقات الاجتماعية (3/3)

عالم الأسرة » هي وهو
28 - ربيع أول - 1429 هـ| 05 - ابريل - 2008


1

مهارات النجاح في العمل

تفوقت المرأة العاملة، في كثير من الوظائف وأصبحت الأفضل لشغل هذه الوظائف ، أي إنها تفوقت على الرجل بحكم بعض الفروقات النفسيّة والفسيولوجيّة وحققت نجاحات، ومن السهل على أي سيدة أن تكون شعلة نشاط في كثير من المجالات وتحوز على رضا المؤسسة التي تعمل بها، ولكن يجب أن تتوافر بحواء بعض الصفات.

ولكي تحققي الإبداع والتميز في العمل يقدم لكِ الخبراء مجموعة قواعد تضمن الارتقاء السريع والتميُّز ، منها :ـ 

1/  من المهم أن تدركي أهمية تطوير علاقات عمل تستفيدين منها وتعتمدين عليها، أو تحتاجينها في تعزيز موقعك الوظيفي، فهذا سيعلي من شأنك داخل المؤسسة .

2/ اجتهدي في أن تكون أفكارك مقنعة وجاذبة ، وهذا ينمو مع تطويرك لقدراتك ، وثقتك بنفسك.

3/  لتثبتي نجاحك في الجمع بين مهام البيت والعمل، عليك أن تعرفي أنك إذا تعلمتِ كيف تواجهين وضعاً صعباً ، فستظهرين بمظهر القوي والصلب في مواجهة الضغوط، بحكم الضعف الموجود في المرأة، عليك أن تتعلمي كيفية عبور الأزمات بثقة ومهارة،  وهنا سيعرف زوجك أنّك إنسانة مثابرة في تحقيق أهدافك التي ارتضاها لك من يومك الأول ، وهنا ، ستحققين ـ على الأقل ـ انسجاماً بين البيت و العمل. 

4/  جميل أن تعرضي شيئاً من إنجازاتك ونجاحاتك بتواضع ، ولا تترددي في طلب ما تحتاجينه أو تستحقينه.

5/  لا تنسي وسط تكدس الأعمال الاهتمام بصحتك كي تستطيعين المواصلة دون شعور بالتعب أو الإجهاد، ولن تحققي هذه المعادلة الصعبة إلا عن طريق الاهتمام بالنظام الغذائي وتعزيز التوعية الصحية وممارسة النشاطات البدنية المنتظمة للنساء في كل المراحل العمرية، فالمرأة لها احتياجات خاصة وتتعرض لظروف صحية كثيرة مثل هشاشة العظام والقلق والاكتئاب، وغيرها من المشاكل التي تعانيها النساء بشكل عام.

فوائد العمل للمرأة

   أثبتت دراسات عديدة أنّ الجهد الجسدي يساعد النساء في تجنب ضغط الدم وأمراض القلب، وفي تخفيف ضغوطات الحياة والقلق.

وأظهرت دراسات حديثة أن الحياة المزدوجة التي تعيشها المرأة العاملة بين عملها وبيتها جعلتها ذات طبيعة مختلفة فهي تعيش حالة ثقة تجعلها تتحمل جميع مسئوليات المنزل والزوج والأطفال ولا تتذمر ولا تشكو وتحاول تأدية عملها على أفضل وجه‏،‏ كما أنها اقتصادية في مطالبها لأنها بحكم عملها تعرف قيمة النقود جيدا‏.‏ وهي أفضل بكثير من المرأة التي تجلس في منزلها وتعاني من الفراغ الذي يؤدي إلي كثرة الشجار بينها وبين زوجها كما يشعر زوج المرأة العاملة بأن زوجته يمكن الاعتماد عليها.

 

واجبات البيت لا تقدّر بثمن

هل فكرت من قبل أن تحسبي الراتب الذي يمكن أن تتقاضينه نظير الأعمال التي تقومين  بها في البيت ؟ كأم وكزوجة ؟ لا شك أن وظيفتك داخل البيت أسمى وأكبر من أن تتم معادلتها على هذا النحو، إنّ الأمومة وحدها تعتبر وظيفة سمتها الأساسية العطاء وهى لا تقدر بأي ثمن إطلاقاً ، ولكن إحدى المواقع قامت بمحاولة حساب الأجر الذي ينبغي أن تتقاضاه الأم المتفرغة وهو حوالي 134 ألف دولار سنوياً واختلف معه موقع آخر حين حسبه 400 ألف دولار سنوياً عن مجمل ما تقوم به من أعمال خلا العام !!

لكن كيف تم حساب هذا الأجر؟

 قام الموقع بإحصاء الوظائف التي تقوم بها الأم مثل : مديرة منزل، مسؤولة حضانة، طباخة، موظفة بمحل تنظيف ملابس، حارس حضانة ، أخصائية نفسية.محاسبة ميزانية البيت ومسؤولة إدارة دخل الأسرة وإنفاقه بالشكل الأمثل ، مدرسة خصوصية "كل الأمهات تقريباً يجلسن مع أطفالهن للتأكد من أنهم يقومون بعمل واجباتهم المدرسية، ومساعدتهم على فهم المسائل المدرسية" ووظائف أخرى مثل فض المشاجرات بين الأطفال وهي مهمة لا تنتهي ،  تشجيع الأطفال على السلوك الجيد، مع الوضع في الاعتبار العمل لساعات إضافية، والعمل في الإجازات الأسبوعية والسنوية، بالإضافة إلى الإجازة السنوية مدفوعة الأجر .. من المؤكد أنّ الشراكة القائمة بين الزوجين لا تتم حساباتها بهذه الطريقة ، فالزوج لا يمكن أن يحاسب زوجته على الأكل والشرب واللبس والعلاج وغيرها من الفواتير التي هو مسؤول شرعاً عن سدادها ، كما أنّ الزوجة لا يجوز لها أن تسأل عن مبالغ من المال نظير خدمة زوجها وأطفالها ، فهي مهام موكلة بها شرعاً ، وقد تخسر الأم إن دخلت في حسابات الشراكة الزوجيّة ، ويكفي أنّها شراكة موثّقة في كتاب الله إلى يوم الدين ، فأي سمو فوق هذا ؟ .

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...