نشرة أسبوعية (37): أخبار المرأة والأسرة في الصحافة ووسائل الإعلام الغربية

أحوال الناس
12 - رجب - 1439 هـ| 29 - مارس - 2018


1

الرياض – لها أون لاين

 

نعرض لكم تفاصيل أكثر عن الأخبار والإحصاءات التي نشرت على حساب موقع لها في تويتر، من ترجمات الصحف والمواقع الأجنبية خلال الأسبوع الماضي، في سياق ما يهم المرأة والأسرة على وجه الخصوص.

 

دراسة: نوم الأمهات مع أطفالهن الرضع يجعلهن أكثر عرضة للاكتئاب

وفقاً لباحثين في جامعة ولاية بنسلفانيا: وجد أن نوم الأمهات مع أطفالهن الرضع، يجعلهن أكثر عرضة للاكتئاب. فبعد تحليل أنماط نوم ومشاعر الأمهات حول النوم خلال السنة الأولى من عمر أطفالهن: وجد الباحثون أن الأمهات اللواتي لازلن يتقاسمن غرفة أو سرير مع أطفالهن بعد ستة أشهر من الولادة: كن أكثر احتمالا للإصابة بالاكتئاب، خاصة مع القلق من أن قراراتهن كانت موضع انتقاد.

وقال دوغلاس تيتي- رئيس قسم وأستاذ التنمية البشرية والدراسات الأسرية في الجامعةـ:  إن المخاوف بشأن متلازمة موت الرضع المفاجئ، أو الرغبة في تعليم الطفل كيفية النوم بنفسه، قد يكون السبب وراء تفضيل العديد من الآباء والأمهات في الولايات المتحدة بأن ينام أطفالهم الرضع منفصلين عنهم.

وهناك نحو 73% من الأمهات ينام مواليدهن ذووا الشهر الواحد معهن،  وانخفض هذا إلى نحو 50% بحلول الشهر 3 من عمر الوليد، واستمر لذك في الانخفاض إلى نحو 25% عندما يبلغ الرضيع 6 أشهر.

 كما يمكن القول: بأن النوم مع الرضيع، قد يكون سبباً في عدم نيل قسط جيد من النوم، مقارنة مما لو كان الطفل ينام في غرفة منفصلة. إضافة إلى أن النوم مع الرضيع يحتاج إلى العمل بشكل جيد من كلا الوالدين، وهذا يشمل الصبر وتحمل الازعاج، ومحاولة التكيف للحصول على قسط كافٍ من النوم.

https://www.sciencedaily.com/releases/2018/02/180228144434.htm

 

الصفات والمهارات التي يجب على الآباء والمعلمين تعزيزها لدى الطلاب

قال قائد فريق البحث، البروفيسور ماريون شبنجلر من جامعة توبنغن: إن الباحثين التربويين وعلماء السياسة والاقتصاديين يهتمون بشكل متزايد بالصفات والمهارات، التي ينبغي على الآباء والمدرسين والمدارس تعزيزها في الطلاب، لتعزيز فرص النجاح في مراحل حياتهم المستقبلية.

 وأضاف " ماريون شبنجلر"  في نتائج دراسة طويلة المدى، أصدرت نتائجها حديثاً لهذا العام 2018م: أنه تم التوصل لنتائج سلوكيات محددة في المدرسة الثانوية، لها تأثيرات طويلة الأمد في حياة الطالب المستقبلية.

ووجدت الدراسة: أن الطالب المسؤول الذي أظهر اهتمامًا بالمدرسة، وكانت مشاكل القراءة والكتابة  لديه أقل من غيره: كان أكثر حظاً في زيادة التحصيل العلمي، وإيجاد وظيفة أكثر أهمية على مدار 11-50عامًا بعد المدرسة الثانوية. كما ارتبطت جميع هذه العوامل أيضًا بزيادة الدخل لاحقاً.

وأشارت الدراسة إلى: أن التحصيل العلمي العالي، يعطي بدوره هيبة مهنية أكبر ودخل أفضل، على الأغلب في وقت لاحق من الحياة.

 

 وكان هناك اهتمام بمساواة معظم التأثيرات لدى كافة الطلاب خلال التجارب البحثية، مثل: الحالة الاجتماعية والاقتصادية للأبوين، والقدرة المعرفية،  وغيرها من السمات الشخصية المهمة، مثل: الضمير والاجتهاد حتى لا يتأثر بذلك نتيجة البحث.

وتسلط الدراسة الضوء على إمكانية أن يكون لبعض السلوكيات في الفترات الحاسمة من حياة الإنسان عواقب طويلة الأمد!

https://www.sciencedaily.com/releases/2018/02/180226103350.htm

 

ألعاب الفيديو تؤثر على المهارات البصرية في الدماغ

تشير الأبحاث التي أجريت حتى 2017 إلى: أن ألعاب الفيديو يمكن أن تغير مناطق الدماغ المسؤولة عن الانتباه والمهارات البصرية،  وركز الباحثون في الدراسات على: استكشاف مناطق الدماغ المرتبطة بحدوث تغييرات بسبب الإدمان على ألعاب الفيديو.

ومع تقدم التكنولوجيا: بدأ يرتبط ذلك بارتفاع معدل مستخدمي ألعاب الفيديو،  وبدأ الأمر باللعب عبر أجهزة الكمبيوتر المكتبية أو المحمولة، لكن اليوم أصبح اللعب أسهل على الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية في أوقات فراغ طوال اليوم، وتعد ألعاب الفيديو هي شكل من أشكال الترفيه الشائعة، ولكن هل لها أي تأثير على أدمغتنا وسلوكنا خاصة صغار السن؟

تشير الدراسات إلى أن ألعاب الفيديو يمكن أن تغير طريقة أداء الدماغ، وحتى الهيكل العام، على سبيل المثال يؤثر تشغيل ألعاب الفيديو على الانتباه، وقد وجدت بعض الدراسات تغيرا في القدرات العامة التي تخص الانتباه لدى بعض المستخدمين، مثل الانتباه المستمر حول أمر ما أو الانتباه الانتقائي.

هناك أيضا أدلة على أن ألعاب الفيديو: يمكن أن تزيد من حجم وكفاءة مناطق الدماغ المتعلقة بالمهارات المكانية البصرية. على سبيل المثال يحدث توسيع في الحصين الأيمن في الدماغ لدى المستخدم على المدى الطويل من استخدام ألعاب الفيديو!

https://www.sciencedaily.com/releases/2018/03/180316121204.htm

 

القلق متزايد من الانفجار التكنولوجي لدى الأبناء

أصبحت التكنولوجيا اليوم موجودة في كل مكان، فينمو الطفل أو المراهق، وهو مرتبط إما بهاتف ذكي أو جهاز لوحي. وقد ارتبط ذلك بزيادة القلق لدى الآباء، مع هذا الانفجار التكنولوجي، لكن الآن، حتى رواد هذه الصناعة  يتساءلون عما إذا كانت التكنولوجيا قد حكمت قبصتها على الجميع خاصة الصغار؟

ميليندا غيتس- زوجة مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس-  كتبت مقالاً في "الواشنطن بوست" الصيف الماضي قالت فيه: "قضيت حياتي المهنية في مجال التكنولوجيا. ولكن لم أكن مستعدة لتأثيرها على أطفالي!". وأضافت: "الهواتف والتطبيقات ليست جيدة أو سيئة في نفسها، ولكن بالنسبة للمراهقين الذين لا يمتلكون حتى الآن الأدوات العاطفية للتغلب على صعوبات الحياة ومشاكلها: يمكن أن تزداد لديهم مشاكل صعوبات النمو"!

وفي بداية 2018م أرسل مستثمران رئيسيان في مجال التكنولوجيا- شركة جانا بارتنرز، ونظام ولاية كاليفورنيا لمعلمي التقاعد-: رسالة إلى شركة أبل تدعو فيها إلى معالجة الأزمة الصحية التي تسبب بها استخدام الهواتف الذكية، وقد حثت الشركة على إنشاء أدوات للآباء؛ بهدف تحسين التحكم في استخدام أطفالهم للتكنولوجيا التي قد  تؤدي إلى مشكلات الصحة العقلية.

وطلب خبراء آخرون في مجال طب الأطفال، والصحة العقلية من موقع Facebook عدم تقديم تطبيق Messenger Kids- والذي يستهدف الأطفال في سن 6 أعوام. وقد أثارت مجموعة من الآباء مخاوفهم بشأن YouTube Kids وهي قناة تتضمن محتوى يرونه غير مناسب للأطفال!

وتؤكد دراسة أجريت عام 2017م على المستوى الوطني للمراهقين الأمريكيين في الصفوف من 8 حتى 12عاما، حول الانتحار وأعراض الاكتئاب لدى المراهقين: أن المراهقين الذين قضوا وقتا أطول على وسائل الإعلام الجديدة، كانوا أكثر عرضة للإبلاغ عن قضايا الصحة العقلية. وعلى العكس من ذلك: فإن المراهقين الذين قضوا وقتًا أطول على التكنولوجيا، إلى جانب التفاعل الاجتماعي الشخصي والرياضة والتمارين الرياضية والواجبات المنزلية ووسائل الإعلام المطبوعة، كانوا أقل احتمالا للإبلاغ عن مثل هذه القضايا.

https://health.usnews.com/health-care/patient-advice/articles/2018-03-16/is-screen-time-a-serious-threat-to-mental-health

 

التمارين الرياضية أثناء الحمل تعمل على تقليص الساعات في المخاض

أكدت دراسة في جامعة مدريد التقنيّة: أن  ممارسة التمارين الرياضية أثناء الحمل لها العديد من الفوائد، وأنها أثبتت فعاليتها في تخفيف آلام الظهر، ورفع مستويات الطاقة، والمساعدة على استعادة شكل الجسم أسرع بعد الولادة.

وخلصت الدراسة إلى أن محافظة الحامل على نمط حياة نشط، يمكن أن يقلل من الفترة الزمنية التي تستغرقها آلام المخاض أثناء الولادة.

وقام فريق من الباحثين بقيادة البروفيسور روبن بركات: بإجراء دراسة مع 508 امرأة سليمة من خلال تعيينهن عشوائياً إلى مجموعتين. وتم وضع 253 امرأة في مجموعة، في حين تم وضع 255 امرأة في مجموعة خاصة بممارسة تمارين رياضية معتدلة طوال الحمل خلال 3 جلسات أسبوعياً.

 ثم قام الباحثون بتحليل عدد من العوامل، بعد أن أنجبت كافة النساء، بما في ذلك مدة كل مرحلة من مراحل المخاض، وطريقة الولادة، وزيادة الوزن لدى الأم، واستخدام إبرة الظهر، وكذلك وزن المولود. ووجدوا أن الأمهات الحوامل اللواتي شاركن في تمارين هوائية أثناء الحمل: كن أكثر حظاً بقضاء وقت أقل في المخاض مقارنة بالنساء اللواتي لم يقمن بذلك!

وكتب الباحثون: "إن برنامج التدريب البدني الخاضع للإشراف طوال فترة الحمل، قلص مدة المرحلة الأولى من المخاض. بالإضافة إلى الوقت الإجمالي للمراحل الأولى والثانية معاً؛ مما أدى إلى انخفاض مدة الولادة كلياً".

الجدير بالذكر أن الحوامل اللاتي مارسن الرياضة في الدراسة: كن أيضاً أقل احتمالا لاستخدام إبرة الظهر أثناء الولادة، إلى جانب أن وزن المولود كان أكبر بكثير من المتوسط، مقارنة بالنساء في المجموعة الثانية.

https://www.independent.co.uk/life-style/health-and-families/pregnancy-exercise-reduce-labour-time-birth-aerobic-spain-study-a8259726.html

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصدر:

تغريدات مترجمة تم إعدادها للنشر على حساب موقع لها أون لاين على تويتر، خلال الأسبوع 18-22 مارس 2018م.

رابط الحساب:

https://twitter.com/lahaonline?lang=ar

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين


ترجمة: إيمان سعيد القحطاني

بكالوريوس لغات وترجمة- لغة انجليزية

الدورات العلمية:
دورات متعدده في تحفيظ القرآن وعلومه
دورة مهارات التفكير
دورة التعلم التعاوني
اجتياز اختبار التويك
دورة الجودة

الخبرات العملية:
برنامج المعلمة الصغيرة التابع لإدارة تعليم الرياض لعامي 1422 – 1423هـ .
العمل كمعلمة في مدارس الرواد الأهليه 1329-1430 (2009).
العمل كمدربة لغة انجليزية في شركة الخليج للتدريب مركز دايركت انجلش منذ نوفمبر 2009 وحتى أغسطس 2012.
العمل ضمن هيئة تدريس السنه التحضيرية بجامعة الأميرة نورة لمدة شهر- نوفمبر 2010
العمل كمترجمة في موقع لها أون لاين الالكتروني من سبتمبر 2012- حتى الآن
الإشراف على طالبات كلية اللغات والترجمة- جامعة الأمير سلطان خلال تطبيقهن العملي في موقع لها أون لاين
المشاركة بمحاضرات لغة انجليزية خلال برنامج تميزي للفتيات التابع لمركز لها للتدريب في صيف 1433هـ
المشاركة في برامج أخرى في مركز لها للتدريب

مقالات منشورة:
مقال بعنوان ( معلمتي) في مجلة الملتقى الصادرة من مركز الأمير سلمان الاجتماعي- 1420هـ
مقال بعنوان (إلى مدير الجامعة ) في جريدة الرسالة الصادرة عن جامعة الملك سعود بالرياض.
مقالات عديدة مترجمة في موقع لها الاكتروني
ترجمة عبارات إسلامية وفكرية كتغريدات في حساب موقع لها الرسمي على تويتر


تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...