الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


23 - رمضان - 1429 هـ:: 24 - سبتمبر - 2008

أمي تزداد قوة وعنتا!


السائلة:ام حمد

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..لا أعلم كيف أبدا ولكنني في حالة يرثى له ولا أعلم إن كان يوجد حلا لحالتي هذه.نعم إنني أبحث عن الحل بعد أن أصبح عمري 30 سنة. إن الله رزقني بوالدين ظالمين يستخدمون الضرب والإهانة أسلوبا في حياتهم مع أبنائهم مع الخدم مع الأقارب. عشنا طفولة مليئة بالدموع والضغط النفسي وتربينا بأننا يجب أن نكون أصحاب كلمة مسموعة ومنفذة. والدتي تستخدم أسلوب الصوت العالي والإهانات طوال الوقت وحتى بعد أن كبر أبنائها وتزوجوا أصبحت تستخدم أسلوب التهديد والوعيد مع بناتها. ووالدي يسايرها ويتستر عليها وأحيانا يساعدها ويحثها على هذا الأسلوب،ولا أتذكر يوما أني لم أسمع صراخا أو دموعا. والآن بعد أن كبرنا لا نطيق العيش بقربهم وإذا فتحنا موضوع أن الله لا يرضى بالظلم وأن ما يقومون به ظلم وحسابه عسير يبدؤون بالسب واللعن ونحتسب أمرنا إلى الله لأننا نخاف عقوقهم وأكثر شيء نقوم به هو أن نتحاشى الحديث معهم في أكثر الأحيان.سيدتي.. مشكلتي أن والدتي عصبية و عنيدة وتكذب كثيرا وفوق كل هذا فهي تصلي وتصوم وتبكي بكاء مريرا عندما تصلي وكأنها شخص أخر وبمجرد أن تقوم من سجادة الصلاة تسب وتلعن ولا تصون لسانها في نهار رمضان لدرجة أنها كانت سببا في انتحار خادمتها من أسلوبها التعذيبي وهو كالتالي:عندما تقوم الخادمة بإهمال شيء تقوم بمعاقبتها بالضرب والشتم وإذا اكتشفت أنها نائمة تعاقبها بألا تجعلها تنام اليوم الثاني إلا ساعتين فقط وإذا طلبت صابون أو شامبو تخصمه من راتبها وإذا كسرت شيء تخصم كما أنها تكذب في سعر الصحن أو الشيء المكسور لتخصم مبالغ كبيرة ولا تقوم بإرسالها للمستشفى إذا مرضت بالرغم من أن المستشفى مجاني.أرجو منكم نصحي ماذا أفعل فهي لا تخاف من أي شيء بالرغم من أن إخوتي جميعهم يشتغلون في السلك الشرطي والعسكري فهي تظن بأن أبنائها سوف يحمونها إذا وصلت شكوى ضدها. كما أنها عندما تجدنا جميعا ضدها تقوم بضرب نفسها بأي شيء حاد لتخويفنا وإرهابنا ونحن نحاول تهدئتها وغض البصر فيما تقوم به ضد الخادمات.. أرجو مساعدتي ماذا أفعل؟ فقد دعوت الله كثيرا في أن يهديها ويحن قلبها علينا ولكن للأسف كلما تكبر تزداد قوة وعنتا. وسامحوني على الإطالة فأنا أحس أني بحاجة إلى طبيب نفسي يساعدني في مداواة ما أحدثته أمي في عقولنا وأنفسنا.. وشكرا


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..أما بعد...لا شك أن كل إنسان يتمنى أن يحيا حياة سعيدة وهانئة ومطمئنة.. خالية من الهموم والأحزان وأنه يبذل كل ما بوسعه لكي يبعد عن نفسه الكآبة والملل والتعاسة . ولكن الابتلاء سنة من سنن الحياة وقانون من قوانين الوجود، والله –سبحانه وتعالى – قد وضع الإنسان في امتحان دقيق أمام ظواهر هذا الوجود، فإن أحسن استغلالها وكان استغلاله مطابقًا للحق موافقًا للمنهج الذي أمده الله به كان حقًا خليفة عن الله, أمينًا على ما كلَّفه الله به من أعباء, ومستحقًا للدرجات العالية عند رب العالمين. ولكن هناك أناس لا فرق لديهم بين هذا وذاك.. فكل ما يصيبهم هو نعمة ورحمة بالنسبة لهم.. لذا فإنهم لا ييأسون ولا يقنطون ولا يحزنون إذا ما أصابتهم مصيبة أو حلت بهم مشكلة أو وقع بهم ابتلاء !!وهذا لا يعني أن هؤلاء القوم ليس لديهم مشاعر أو أنهم يائسون من الحياة لدرجة أنهم لا يفرقون بين الحزن والفرح.. وإنما ذلك بسبب قوة إيمانهم بالله ورضاهم بما يقسمه الله عز وجل لهم. وقد قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ( عجبا للمؤمن، كل أمره خير، إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له، ولا يكون ذلك إلا للمؤمن ). وقد قال ربنا عز وجل في كتابه الكريم  { وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله و إنا إليه راجعون، أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة ,  وأولئك هم المهتدون } .أختي الكريمة أم أحمد... أبشرك بأن جعل الله لك بابا من أبواب الأجر تتقربي به إليه و تحصدي به الخير الوفير وهو برك لأمك, والقيام بحقها ورعايتها وصبرك على آذاها, و أذكرك بالآية الكريمة: (إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا), والآية الكريمة : (وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ) وفي الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( رغم أنفه ... رغم أنفه ... رغم أنفه ) فقيل من يا رسول الله ؟ قال ( من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كلاهما ثم لم يدخل الجنة ) رواه مسلم . وذلك الرجل الذي جاء يريد الجهاد فقال له النبي: "أحي والداك؟" قال: نعم قال: "ففيهما فجاهد".فتأملي أختي الكريمة تلك الكلمتين القيمتين اللتان تحتاجان موسوعة وصفحات لشرحها حتى تصل إلى عقولنا وقلوبنا وندرك أهمية وخطورة موضوع بر الوالدين . فكلنا يعلم ما للجهاد من أجر وأن الشهيد له منزلة عظيمة لا ينالها غيره.. ولكن مهلاً !! فلنعلم أن بر الوالدين أعظم وأهم وأجل منزلة من الجهاد, فلنقف وقفة مع أنفسنا ولنفكر كثيراً ولنرفع راية الجهاد في سبيل بر والدينا ورضاهم عنا.أختي الفاضلة.. فهمت من رسالتك أنك حاصلة على درجة الماجستير, أي أنك على درجة علمية عالية, فلمن الفضل فيما وصلتي إليه من هذا العلم بعد الله عز وجل؟؟؟ لاشك إنه لوالديك, فبجانب الصورة المظلمة, هناك صورة أخرى مشرقة. فمهما يكن من أخلاق أمك فأنت مطالبة شرعاً بألا تعامليها بالمثل، وأن تمتصي سوء خلقها بحسن خلقك وإساءتها إليك بإحسانك إليها. أختي الكريمة هل يوجد ذنب أعظم من الشرك؟! لا، فهو أعظم ذنب يرتكب في حق الله، ومع ذلك فقد أمر الله الابن والابنة أن يحسنا للوالدين ويصاحباهما في الدنيا بالمعروف، حتى وإن أمراه بهذا الذنب العظيم و جاهداه على أن يقع فيه، فما بالك بما هو أقل منه؟!أختي الفاضلة... إن أمك ربما تعاني من حالة نفسية لأن ما تشعر به ينعكس في تصرفاتها وانفعالاتها على كل من حولها سلبا, وربما قد عانت في طفولتها من أشياء جعلتها غير متحكمة في أفعالها وغير قادرة على تغييرها, ولهذا أنصحك بالتالي:1 – الصبر والصبر والصبر, ومع الصبر القيام بحقها ورعايتها والإحسان إليها , وإن آذتك بكلامها أو فعلها.2 – أشعريها بالحنان وخاطبيها بالكلمات الدافئة المفعمة بالحب, وبادري بتلبية طلباتها, ولا تتعللي بالانشغال أو ضيق الوقت.3 – التمسي لأمك العذر, فكبار السن يحتاجون لمعاملة خاصة, فهم يعتقدون أن قولهم الحق الذي لا يحتمل الخطأ, و جيلهم وزمانهم لا شبيه ولا مثيل له. 4 – أكثري من الدعاء والتضرع لله تعالى لها في ظهر الغيب بالمغفرة والرحمة, فدعاءك من البر بها, وادعي الله أن يلين قلبها عليك, فالقلوب بين إصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء.5 – قدمي لها الهدايا ما استطاعتي إلى ذلك سبيلا, فالهدايا تدخل على النفس البهجة وتألف القلوب, ولهذا قال الرسول الكريم صلي الله عليه وسلم :" تهادوا تحابوا"     فالهدية مفتاح من مفاتيح القلوب.6 – لا تنسي أختي الفاضلة وأنت في هذه الحالة من الحزن, أن تخططي لحياتك وتختاري شريك الحياة الذي معه تنسين آلامك وهمومك, ووقتها تذكري واحذري من أن تعيدي هذه المأساة مع أولادك, فالطباع أحيانا تورث إن لم يأخذ صاحبها نفسه بالعزيمة واليقظة.وفي الختام أدعو الله – سبحانه وتعالى- أن يفرج همك ويزيل كربك ويهدي لك أمك ويجعلك من البارين بها حق البر ويرزقك بالزوج الصالح الذي يعينك على طاعة الله ويكون لك عونا على فعل الخير والعمل الصالح... اللهم آمين.  



زيارات الإستشارة:5420 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

التزمت بدأت أمي وأختي في السخرية مني ؟
الدعوة في محيط الأسرة

التزمت بدأت أمي وأختي في السخرية مني ؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي 09 - جماد أول - 1423 هـ| 19 - يوليو - 2002

وسائل دعوية

كيف تدعين غير مسلمة للإسلام؟!

الشيخ.هتلان بن علي بن هتلان الهتلان8054

الدعوة في محيط الأسرة

كيف أرغّب ابنتي في الحجاب؟!

د.قذلة بنت محمد بن عبد الله القحطاني9719


وسائل دعوية

أريد إنشاء مركز أبحاث!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار13400

استشارات محببة

يمكنك المواصلة في الرياض أو المدينة أو مكة المكرمة
الاستشارات الاجتماعية

يمكنك المواصلة في الرياض أو المدينة أو مكة المكرمة

أنا شخص حاصل على مؤهل جامعي من كلية الشريعة تقدير ممتاز ومعلم...

الشيخ.خالد بن عبد العزيز أبا الخيل4462
المزيد

صديقتي تنتظر قراراه! ( 2 )
الاستشارات الاجتماعية

صديقتي تنتظر قراراه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnالدكتور الفاضل عبد المحسن...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4463
المزيد

أخشى على نفسي من تبعات هذا الحبّ
الاستشارات الاجتماعية

أخشى على نفسي من تبعات هذا الحبّ

السلام عليكم ..
في البداية أرسل إليكم تحيّاتي احتراما وتقديرا...

نورة العواد4470
المزيد

أنا في الثانوية فأجد أن هذا أنسب وقت لأتغير للأفضل!
تطوير الذات

أنا في الثانوية فأجد أن هذا أنسب وقت لأتغير للأفضل!

السلام عليكم.. أنا لا أثق بنفسي وقليلة الكلام وأخاف من مواجهه...

د.عصام محمد على4471
المزيد

أريد أن أكون كاتبا بارعا!
الإستشارات التربوية

أريد أن أكون كاتبا بارعا!

السلام عليكم.. rnأنا أملك الأفكار والخبرة ولكن لا أملك القلم...

د.سعد بن محمد الفياض4472
المزيد

كيف أسعد والدتي بعد رسوبي؟
الإستشارات التربوية

كيف أسعد والدتي بعد رسوبي؟

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتهrnأنا أعاني من مشكلة أو حالة...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4472
المزيد

فقدت الأحباب بسبب حساسيتي ومزاجيتي!
تطوير الذات

فقدت الأحباب بسبب حساسيتي ومزاجيتي!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأود استشارتكم وطلب النصيحة والمساعدة...

مناع بن محمد القرني4472
المزيد

ابن أخي حاول أن يرى عورة ابني!
الإستشارات التربوية

ابن أخي حاول أن يرى عورة ابني!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلدي ابن في السادسة من عمره سبق واشتكى...

فاطمة بنت موسى العبدالله4472
المزيد

طفلي يبكي إذا ذهبوا الأطفال!
الإستشارات التربوية

طفلي يبكي إذا ذهبوا الأطفال!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته rnأعجز عن كيفية شكركم لإتاحة...

نورة فرج السبيعي4472
المزيد

أهلي يرفضونه، فهل أتزوجه أو امتنع خوفا من المشاكل؟
الاستشارات الاجتماعية

أهلي يرفضونه، فهل أتزوجه أو امتنع خوفا من المشاكل؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnبلغت 40 عاما ولم أتزوج، أعيش وسط أسرة...

أروى درهم محمد الحداء4472
المزيد