الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » البرود العاطفي لدى الزوجين


ندمت على هذا الزواج


السائلة:ع . م . ب ـ السعودية

الإستشارة:إيمان فهدالسعدون

منذ عامين عشت أزمة اجتماعية حادة بسبب خلاف بيني وبين أختي التي تكبرني بعام ، كاد أن يدمر علاقتي معها. فشل والدي في إخراجي من الجو النفسي الذي أوقعتني فيه هذه الأزمة، فأصبح قلبي قاسياً، لا يتأثر بما يحدث حولي. في هذه الظروف تقدم إلى شاب لم أستطع أن أميز خلقه: لعدم قدرتي على التركيز ، ولكني عرفت أنه يحافظ على الصلوات فتوكلت على الله ، وقبلته زوجاً، رُبَّما أملاً في أن يخرجني من الأزمة التي كنت أعيشها.
بعد عقد القران لم أشعر بالسعادة التي رأيتها في عيون أبي وإخواتي ، ولم أشعر بانجذاب نحو زوجي، في الأسابيع الأولى من احتكاكنا المباشر اكتشفت بخله فتجاوزت عن ذلك، ولكن قبل الزواج بأسابيع اكتشفت أنَّه لايتحرج من الكذب أيضاً، فقررت الانفصال، إلا أن أهلي وصديقاتي أثنوني عن ذلك.
تم الزواج فعانيت من بعدي عن أهلي وصديقاتي ، فزادت حالتي النفسية سوءاً، ثم تبيَّن لي أن زوجي أناني ، فخيم الفتور على علاقتي معه حتي أني كنت وما زلت لا آتيه إلاَّ كارهة. والآن أعيش حياة يملؤها الصمت وعدم المبالاة، وتبلد العواطف والانفعالات ، حتي أني لم أعد أحب شيئاً أو أكره شيئاً. كل ما أشعر به أني لم أعد أحتمل المكث مع أهلي ـ عندما أزورهم ـ وأستعجل العودة إلى بيتي ووحدتي . تنتابني نوبات بكاء بلا سبب، وشوقي الشديد إلى أبي المتوفي منذ مدة، وأراه كثيراً في الحلم فأصحو باكية، أصبحت كثيرة النسيان، شديدة الشعور بالضيق ، لجأت إلى قراءة القرآن والدعاء، لكن تلاوتي بلا تدبر، ولا خشوع، أقرأ ولكن دون جدوى.
أنا الآن حامل لكني لم أفرح بالحمل كما تفعل النساء، بل تمنيت مراراً أن يسقط. بدأت أندم على الزواج بشدة بعد أن فشلت في إيجاد حلٍّ لمعاملة زوجي القاسية، وهجره لي بالأيام لأتفه الأسباب، لا أنكر أن زوجي يوفر كل ما يحتاجه المنزل، ويحاول أن يرفه عني عندما يكون متصالحاً معي، بماذا تنصحني، وكيف أعالج هذه المأساة التي أعيشها ؟


الإجابة

* لو أعدنا ترتيب جوانب المشكلة (للوصول إلى تصوُّرٍ أوضح) لكانت كالتالي:
أولاً : الأعراض التي تعانين منها:
* حزن عميق، وشعور بالضيق، ونوبات بكاء، وفقد الإحساس بالسعادة مع نسيان وضعف في التركيز وفي القدرة على التفكير العميق.
ثانياً : العوامل المؤثرة في حالتك:
* مرورك بأزمة اجتماعية حادة مع أختك، قبل عامين (في بداية الحالة).
* زواجك بشخص لم تكوني راضية عنه تمام الرضا، واتضح لك فيما بعد أنه يتصف ببعض الصفات غير المحمودة (كالكذب، والبخل، والأنانية، والقسوة).
* معيشتك بعيداً عن أهلك، وصديقاتك، ومجتمعك الذي تعودت عليه.
* فقدك لوالدك، خلال أزمتك، وقد كان عوناً لك.
أنت لاشك تعانين من حالة نفسية. وما ذكرت أعراض لمرض الاكتئاب (وهو حزن غير الحزن الطبيعي الذي قد يمرُّ به أيّ شخص) والذي تختلف شدته بدرجات متفاوتة، وأظنك تعانين من درجة متوسطة إلى شديدة، وتحتاجين إلى علاج دوائي من مجموعة مضادات الاكتئاب، وهي أنواع عدة، ولا تسبب إدماناً (عكس ما يتصوره كثير من الناس) وتعمل هذه الأدوية على إعادة التوازن في النواقل العصبية الدماغية، خاصة مادتي السيروتونين والنورادرينالين اللتين أظهرت الدراسات المستفيضة أن لهما دوراً كبيراً في كثير من الوظائف العقلية، خاصة تلك المتعلقة بالمشاعر، كالشعور بالسعادة (عند حدوث أسبابها) والإرتياح النفسي، والتفاؤل والقدرة على التركيز، والإقبال على ما يهم الشخص بعزيمة وإقدام ، بينما إذا حصل فيها نقص لأي سبب من الأسباب ظهرت لدى الشخص الأعراض الاكتئابية كالتي ذكرت وغيرها كقلة الأكل، واضطراب النوم، ونقص الوزن، واضطراب الدورة الشهرية، وسوداوية المزاج كالتشاؤم والقنوط واليأس وتفضيل الموت على الحياة ..الخ
إنَّ التأخر في معالجة الاكتئاب يساعد على تعقيد المرض وتفاقمه ، واستمراره، وهذا حاصل مع كثير من الإخوة والأخوات الذين يترددون في طلب العلاج الدوائي للاكتئاب، ظانين أنه مثل حالات الحزن العابر التي لا تحتاج إلا لشئ من الصبر والتحمل، وتزول سريعاً، والعيادات النفسية تكاد تمتلئ بمرضى الاكتئاب الذين فرطوا في بذل السبب الدوائي في بداية الحالة مما أضر بالكثير منهم، فمنهم من انقطع عن تعليمه ومنهم من انقطع عن عمله، ومنهم من أضر بمسئوليات بيته.
وأمَّا كونك حاملاً فهذا عامل مهم في اختيار الدواء والجرعة، ويعتمد ذلك أيضاً على مدة الحمل.
وعلاجك لا يقتصر على الدواء فقط ـ رغم أهميته ـ فهناك جوانب أخرى أنت بحاجة إليها ، وأهمها مايرتبط بطريقة تفكيرك في أبعاد المشكلة، وتحليلك لجزئياتها وقدرتك على الخروج منها: لأن قدرتك على التفكير تتأثر بالاكتئاب وتؤثر فيه سلبياً ، مما يجعل الحالة أشد ، والمعاناة أطول. فلو تأملت أفكارك ومشاعرك المتعلقة باختك التي كانت سبباً في بداية المشكلة، ومشاعرك تجاه والدك الذي كان عوناً لك في معاناتك، وتجاه زوجك الذي ترين أنه زاد مشكلتك تعقيداً. لو تأملت كل ذلك لربَّما وجدت في أفكارك ومشاعرك ما يحتاج إلى إعادة نظر وتغيير، فزوجك مثلاً، رغم ما ذكرت فيه من صفات غير محمودة، إلا أنَّ فيه صفات طيبة ، فهو يحافظ على الصلاة، ويحاول أن يرفه عنك، ويوفر لك كل ما يحتاجه المنزل، ثم إنك تحملين منه مولوداً يمكن أن يوثق العلاقة بينكما، كما أنَّ شوقك الشديد إلى والدك ـ رحمه الله ـ لن يحل المشكلة ، وهو نكوص إلى الوراء: لأنَّ الميت لا يعود، واستمرارك في لوم أختك ، لن يخفف عنك عناءك، بل يستحسن أن تتغاضي عما وقع منها حتى ولو كنت مظلومة، ولك أسوة حسنة في موقف الرسول صلى الله عليه وسلم يوم فتح مكة ، وكيف عامل قريشاً؟ وقد كان يلقى منهم ما يلقى، وفي موقف يوسف عليه السلام مع إخوته.
ثم عليك بالصبر والاحتساب (مع بذل كل الأسباب) فإنَّ الله تعالى يبتلي العباد بشتى أنواع البلايا: ليختبرهم ، فيثبت الصابرين، ويعظم لهم الأجر والمثوبة كما قال تعالى (إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب).
ولا تنسي أدعية الكرب والحزن ، ومنها:
(لا إله إلا الله العظيم الحليم ، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم)
(اللهم رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله. لا إله إلا أنت).
* دعاء يونس عليه الصلاة والسلام: (لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين) وغيرها من الأدعية الثابتة عن النبي صلَّى الله عليه وسلَّم التي تجدينها في كتاب (الكلم الطيب) لشيخ الإسلام ابن تيمية. ولا تعارض بينها وبين الأدوية، والعلاجات النفسية، لأنَّها أسباب وبذل السبب مطلوب. وقد استفاد كثير من المرضى من هذه الأدوية مع حرصهم على أدعية الحزن والكرب، وزال عنهم الاكتئاب بفضل الله.
أعانك الله وصبرك.



زيارات الإستشارة:26228 | استشارات المستشار: 19


الإستشارات الدعوية

الأعراس و إنكار المنكر!
وسائل دعوية

الأعراس و إنكار المنكر!

د.رقية بنت محمد المحارب 13 - جمادى الآخرة - 1428 هـ| 29 - يونيو - 2007

الدعوة في محيط الأسرة

أمي لا تصلي!

د.رقية بنت محمد المحارب6756

الاستشارات الدعوية

أحس بالذنب لأني ظلمت الفتاة.. فماذا أفعل؟

د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند6969

وسائل دعوية

ما يهمني الزوج الصالح واستغلال مواهبي!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )3199


استشارات محببة

فارق السن بين أبي وأمي كبير ودائما تحصل المشاحنات !
الاستشارات الاجتماعية

فارق السن بين أبي وأمي كبير ودائما تحصل المشاحنات !

السلام عليكم ورحمة الله لنا جار مصريّ يشتغل في النجارة ومن فترة...

أ.سماح عادل الجريان1369
المزيد

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يعاملني بعطف و لا يريد أن يلقي بكلمات حبّ لي!!

السلام عليكم ورحمة الله
أمّ لثلاث بنات ومتزوّجة منذ عشر سنوات...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 1369
المزيد

نظرته متفتّحة جدّا أي كما تمنّيت يوماً !
الاستشارات الاجتماعية

نظرته متفتّحة جدّا أي كما تمنّيت يوماً !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا فتاة في السنة النهائيّة من الثانويّة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1369
المزيد

مشكلتي أنّه دائما ما يتقدّم لي أزواج غير صالحين!
الاستشارات الاجتماعية

مشكلتي أنّه دائما ما يتقدّم لي أزواج غير صالحين!

السلام عليكم ورحمة الله أنا عزباء أبلغ من العمر تسعا وعشرين...

د.مبروك بهي الدين رمضان1369
المزيد

  أضع مستقبلي الدراسي نصب عينيّ لكن في المقابل أريد أن أتزوّج!
الاستشارات الاجتماعية

أضع مستقبلي الدراسي نصب عينيّ لكن في المقابل أريد أن أتزوّج!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كان مستواي الدراسي في جميع...

أ.جمعان بن حسن الودعاني1369
المزيد

لا أقدر أن أتقدّم لخطبتها وأخاف أن يأتي يوم فتخطب وأبعد عنها !
الاستشارات الاجتماعية

لا أقدر أن أتقدّم لخطبتها وأخاف أن يأتي يوم فتخطب وأبعد عنها !

السلام عليكم ورحمة الله تعرّفت إلى فتاة رأيتها لأوّل مرّة في...

د.محمد سعيد دباس1369
المزيد

لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??
الاستشارات الاجتماعية

لا يريد تدخّل مصلح بيننا فما الحلّ مع هذا الشخص ??

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته متزوّجة منذ خمس سنوات ، زوجي...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1369
المزيد

ما حكم صيامي عندما أشعر أنّ الإفرازات على وشك النزول ؟!
الأسئلة الشرعية

ما حكم صيامي عندما أشعر أنّ الإفرازات على وشك النزول ؟!

السلام عليكم ورحمة الله عمري ثماني عشرة سنة أعاني من نزول...

د.فيصل بن صالح العشيوان1369
المزيد

الفقاعات و مخارج الحروف ليست وهما فهل أكمل صلاتي ؟!
الأسئلة الشرعية

الفقاعات و مخارج الحروف ليست وهما فهل أكمل صلاتي ؟!

السلام عليكم ورحمة الله يا شيخ - أعاني من مشكلة منذ حوالي سنتين...

د.فيصل بن صالح العشيوان1369
المزيد

هذه الفتاة أصبحت تحيك لأبني مشاكل للعراك مع الطلاّب!
الإستشارات التربوية

هذه الفتاة أصبحت تحيك لأبني مشاكل للعراك مع الطلاّب!

السلام عليكم ورحمة الله
كان ابني مطيعا لوالديه متميّزا في...

ميرفت فرج رحيم1369
المزيد