الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


18 - ربيع أول - 1433 هـ:: 11 - فبراير - 2012

هل أنا أخطأت معها أو مع أهلها وهل أبلغ أخوها بما عملت؟


السائلة:محمود

الإستشارة:عصام حسين ضاهر

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اسمي/ محمود
48 سنة تعرفت على فتاة من موقع زواج على الإنترنت وتقدمت لخطبتها رسميا وقمت بإعطاء عنواني لأخيها للسؤال عني والله أعلم لم يعرف يصل إلي واتصلت به وعرضت عليه إن يأتي واصطحبه إلى العنوان من بعيد حتى يتأكد بنفسه المهم لم يأت وتزوجتها عرفيا ولكن دون الدخول بها وظلت في بيت أهلها لا أحد يعلم وكانت بالنسبة لي هدية من السماء لأنها كانت تقول لي إنها تصلي وتقرأ القرآن وتصوم الاثنين والخميس والأيام القمرية وبعد الزواج بشهرين فوجئت بها تتصل بي وتطلب أنها تحضر إلى الإسكندرية سكني فعرضت لها إن تتأنى فيطلبها من أجل أخيها لأننا مجتمع شرقي ولكنها أصرت وقالت بالحرف الواحد (أنت تريدني أم لا؟ لو لم تريدني أذهب في أي مكان ثاني) كانت أبلغت أمها أنها تزوجتني عرفيا فقلت لها بعد يومين سآتي لاصطحبك إلى الإسكندرية لأنني خفت إن اختفت سأسال عنها من قبل الشرطة وفي اليوم المتفق عليه صعقتني حيث أبلغتني أنها ليست عذراء وأبلغتني بقصة وهمية أنها كانت مع أمها في بورسعيد وتركتها أمها مع اخو زوج صديقة أمها ونزلت لشراء احتياجاتها وكان عمرها 9 سنوات فاعتدى عليها أخو زوج صديقة أمها يومين متتاليين وكان أخوها وأولاد صديقة أمها نيام فسألتها هل نزل دم صرختي قالت لا أذكر وسألتها عن صديقة أمها والشخص الذي اعتدى عليها قالت صديقة أمي هاجرت استراليا والشخص توفي.
المهم أحضرتها إلى بيت خالتي حفاظا عليها أمام أهلها واتصلت بوالدتها وأبلغتها أنها معي لا تقلقي فسبتني عذرتها من الموقف كان ذلك يوم 21/3/2011 وبدأت خالتها وأمها وصديقتهم بالاتصال لعودتها خوفا من كلام الناس ولكن علي أن أكتب رسميا عليها وفعلا قمت بإحضار المأذون وكتبنا رسميا يوم26/3/2011 وأخذتها إنا وخالتي وذهبنا بها إلى بيت أهلها بالقاهرة بالقسيمة وعملت لها مؤخر صداق عالي وقائمة منقولات حتى تكون مرفوعة الرأس أمام أهلها وتحدد عقد القران يوم 29/4/2011 وفوجئت منها برسالة تبلغني فيها ( لو أكون حامل عليك تعالى وبعد هذا امش وأنا أختفي شهرين وأقول تركنا بعض) قلت لها بطلي عبط ورحت قبل الزفاف بيومين لتطمئن ويوم الزفاف أرسلت جارهم شاب صغير لإحضار سرنجة فأمها سألت لماذا زوجك يطلب سرنجة خافت البنت وقلت لها قولي لأن الباب سنضع له زيتا ولكن السرنجة آخذ دم من جسمي واضعه على الشاشة عشان أهلها وفعلت ذلك فعلا وأتت أمها وصديقتها ثاني يوم وشاهدوا الشاشة وكانوا فرحين علما يشهد الله ثم هي بأنني كنت أعاملها معاملها لا تصف حتى غسيل الملابس وأدوات المطبخ كنت أنا اعملها وكنت أخاف عليها من الهواء ولكنها طلعت للأسف؟ لأن جلسنا 15عاليا فقررناهرة لأجل أهلها صعب يباركوا لها في الإسكندرية.
أنا مطلق أثناء تواجدي بالقاهرة دخلت طليقتي شقتي حتى لا أتمكن من الزواج وأعود إليها حيث إن لديها شقة تمليك تخصني لأنها حاضنة قمت برفع قضية والحمد لله استرددت شقتي يوم 4/2/2012 المهم نزلنا من القاهرة جلسنا عند خالتي لمدة شهر وبعدها رحنا شقة مفروشة في انتظار أن أستلم شقتي بالقضاء.
كان الإيجار عاليا فقررنا نترك الشقة المفروشة يوم 20/11/2011 فطلبت أن تذهب إلى القاهرة عند أمها
حتى أسترد شقتي للعلم عندي وديعة في البنك تاركها لأولادي لزوم مصاريفهم الشهرية طلبت منى أن أقوم بسحب الوديعة وأشترى لها شقة.
عرضت عليها أن نقيم في شقة إيجار مؤقتا لحين استلام شقتي وسأقوم بإعطائها مبلغا من المال قبل أن تترك القاهرة لتطمئن لإحضار أثاث جديد لها توافق ثم بعد 5 دقائق ترفض.
وقامت بطلب الطلاق حاليا وقمت بإبلاغ والدتها بأنها لم تكن عذراء وذكرتها بالسرنجة بعد أن أهانتني بأقذر الإهانات ويوم الزفاف عرضوا أنهم سيحضرون مأذون أمام الناس في المسجد صوري وافقتهم.
علما بأنني لم أمنعها يوما من الذهاب إلى أمها وأثناء وجودها في القاهرة كانت تقوم بإرسال رسائل على الموبايل تخبريني بأنها كانت تمارس الجنس مع نفسها وتضع السلاكة التي تخص الحوض في فرجها وكذلك يد الجرن وأشياء أخرى علما بأن أول يوم كنت معها بعد الدخلة سألتها عندما أحسست إن فرجها ليس فرج بنت للأسف من الاتساع قالت لا أعلم وإثناء تواجدنا في الإسكندرية حضرت أمها وصديقة لها لزيارتنا وفوجئت بأن صديقتها تصطحب عشيقها معهم وعرفتني على أساس زوجها ولكن زوجتي قالت لا ليس زوجها هذا عشيقها لكن من أجل ماما لا تتكلم لأن ماما ستمشي ولا تجلس عندنا.
بالله عليكم هل أنا أخطأت معها أو مع أهلها ماذا أفعل أبلغ أخوها بذلك وما رأيكم أفيدوني؟
حيث كنت على مشرفة لاعتناق دين المسيحية أستغفر الله العظيم أشهد إن لا اله إلا الله وأشهد أن سيدنا محمد رسول الله
من بعد أن أنكرت ما فعلته معها ورأيت وجه غير الوجه بالله عليكم دلوني ماذا أفعل ؟
علما بأنها خطبت كثيرا وهي عمرها 38 عاما وعقد قرانها من قبل وطلقت بالمحكمة وعرفت ناس كثر علمت منها بعد زواجي منها. لدرجة أنها كانت على علاقة بشخص قام بتقبيلها على الأوتستراد في سيارته.
أليست هذه مأساة أرجوكم ساعدوني لأنني على وشك الضياع لأنني لا أقدر أن أحكي لأهلي عنها هل جزائي الإهانة
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


الإجابة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ومن والاه، وبعد.
أخي الكريم، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
دائما يتحمل الإنسان نتيجة قراراته، واختياراته، فإن كانت قراراته صائبة واختياراته موفقة، عاش ينعم في الحياة بالسعادة، وذلك بفضل الله أولا، ثم بفضل تأنيه في اتخاذ تلك القرارات، واستشارته من حوله في تلك الاختيارات.
وإن كانت الأخرى – عافانا الله وإياك منها – جرت عليه الويلات، وتحولت حياته إلى مجموعة من المشكلات المتسلسلة، التي لا تنتهي، فكلما خرج من إحداها وقع في الأخرى .
ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بهذه الدعوات: " اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ الْمَسْأَلَةِ، وَخَيْرَ الدُّعَاءِ، وَخَيْرَ النَّجَاحِ، وَخَيْرَ الْعَمَلِ، وَخَيْرَ الثَّوَابِ، وَخَيْرَ الْحَيَاةِ، وَخَيْرَ الْمَمَاتِ، وَثَبِّتْنِي، وَثَقِّلْ مَوَازِينِي، وَحَقِّقْ إِيمَانِي، وَارْفَعْ دَرَجَاتِي، وَتَقَبَّلْ صَلَاتِي، وَاغْفِرْ خَطِيئَتِي، وَأَسْأَلُكَ الدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجَنَّةِ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فَوَاتِحَ الْخَيْرِ، وَخَوَاتِمَهُ، وَجَوَامِعَهُ، وَأَوَّلَهُ، وَآخِرَهُ، وَظَاهِرَهُ، وَبَاطِنَهُ، وَالدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجَنَّةِ، آمِينَ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ خَيْرَ مَا آتِي، وَخَيْرَ مَا أَفْعَلُ، وَخَيْرَ مَا أَعْمَلُ، وَخَيْرَ مَا بَطُنَ، وَخَيْرَ مَا ظَهَرَ، وَالدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجَنَّةِ، آمِينَ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تَرْفَعَ ذِكْرِي، وَتَضَعَ وِزْرِي، وَتُصْلِحَ أَمْرِي، وَتُطَهِّرَ قَلْبِي، وَتُحَصِّنَ فَرْجِي، وَتُنَوِّرَ لِي قَلْبِي، وَتَغْفِرَ لِي ذَنْبِي، وَأَسْأَلُكَ الدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجَنَّةِ، آمِينَ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ أَنْ تُبَارِكَ لِي فِي نَفْسِي، وَفِي سَمْعِي، وَفِي بَصَرِي، وَفِي رُوحِي، وَفِي خَلْقِي، وَخُلُقِي، وَأَهْلِي، وَفِي مَحْيَايَ، وَفِي مَمَاتِي، وَفِي عَمَلِي، وَتَقَبَّلْ حَسَنَاتِي، وَأَسْأَلُكَ الدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجَنَّةِ، آمِينَ " [ رواه البيهقي مرفوعا ] .
ويبدو لي أخي الكريم أنك قد تعجلت في أخذ قرارك في الارتباط بتلك المرأة، فالزواج من خلال مواقع الإنترنت له من المشكلات التي لا تعد ولا تحصى، ولذلك دائما ما نشير على الناس بعدم الثقة في تلك المواقع، ولا بد من السؤال جيدا عن الطرف الآخر، قبل المضي قدما في إتمام ذلك الزواج الناشئ عن التعارف من خلال مواقع الزواج المزعومة .
أعرف أن كلامي هذا جاء متأخرا، ولا يناسب حالتك الآن، ولكن كما تعلم لست الشخص الوحيد الذي يقرأ الرد على الرسالة، فربما نجا هذا الكلام أشخاصا يمرون بتلك التجربة الآن .
أخي العزيز، كلنا نواجه الصعاب في حياتنا، ونتعامل معها بردة فعل مختلفة، لكن الذي نتفق عليه جميعا، أن هذه الصعاب ليست هي نهاية الحياة، بل هي التي لحياتنا معنى .
لذلك حزنت كثيرا عندما ذكرت هذه العبارة في رسالتك " حيث كنت على مشرفة لاعتناق دين المسيحية "، ألهذا الحد هان عليك دينك وتريد أن تتركه لمجرد أن امرأة لم تحسن معاملتك، ولم تحفظ لك جميلك ؟!
ذكرتني تلك العبارة التي أوردتها في رسالتك بقول الله تعالى : " وَمِنَ النَّاسِ مَنْ يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انْقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ (11) " [ سورة الحج ] .
وقد ذكر الطبري وغيره من العلماء في سبب نزول هذه الآية : " أن ناساً من العرب كان يأتون رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، فيقولون : نحن على دينك، فإن أصابوا معيشةً، ونُتِجَتْ خَيْلُهم، وَوَلَدَتْ نساؤُهم الغلمانَ اطمأنُّوا وقالوا: هذا دينُ حقٍّ، وإِنْ لم يَجْرِ الأمر على ذلك قالوا: هذا دين سوءٍ، فينقلبون عن دينهم، فنزلت هذه الآية " .
فلا تكن من هؤلاء، ولا تجعل ما أنت فيه من خلاف مع زوجتك يؤثر على تفكيرك، ويخرج به عن مساره الصحيح، واتق الله في أمر دينك ودنياك .ألم تقرأ قول عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – في كيفية التعامل مع البلاء الذي يصيبه، فقد قال : " (ما ابتليت ببلاءٍ إلا كان لله تعالى علي فيها أربع نعم، أولا أنها لم تكن في ديني ولم تكن أعظم منها، وأني أنظر ثوابها والرضى بها " .
وأما عن كيفية التعامل مع ما أنت فيه من خلاف مع زوجتك، فإني أشير عليك بما يأتي :
أولا : عليك أولا أن تنسى ماضي تلك المرأة، لأن هذا الماضي ولى وراح، وكان يجدر بك أن تسأل عنها وأن تعرف ماضيها قبل الزواج، أما الآن فماذا ينفعنا من البكاء على اللبن المسكوب؟! و لا تفتح سيرتها أمام أحد من الناس وحافظ على عرضك وسمعتك أمام الناس . واطلب من الله تعالى ن يهديها إلى التوبة وأن يقبل توبتها .
ثانيا : حاول أن تقنعها بأن تعود إليك، وأن تعيش معا في مسكن بالإيجار، وأنك ستحاول بكل ما تملك من جهد ومال أن توفر لها المسكن الملائم، ولكنك تحتاج إلى الوقت المناسب لذلك .
ثالثا : حاول أن تستعين ببعض الجمعيات المجاورة لك، أو بعض المشايخ الذين تثق فيهم، كي يساعدوك في الإصلاح بينك وبينها.
رابعا: إياك وأن تمد يدك على المال الذي تدخره لأولادك، فكيف تتركهم يواجهون صعاب الحياة دون أن تساعدهم في مواجهتها .
خامسا: اجتهد في أن تجنب نفسك وإياها الطلاق، على قدر استطاعتك، فإن قبلت العودة إلى منزل الزوجية لذي تستطيع أن توفره لها، فبها ونعمت، وإلا فأعطي لها الفرصة لتفكر جيدا قبل أن تدخل في دوامة الطلاق .
سادسا : إذا استحالت الحياة بينكما، فإن استطعت أن تدفع لها مؤخر الصداق، فافعل، وإلا فأعملها أنك لن تطلقها، وإذا أرادت هي الخلع فلتفعل .
سابعا : اعلم جيدا أنك لم تخطئ في حقها ولا في حق أهلها، وإنما هكذا شاءت الأقدار أن تخوض هذه التجربة، وأن تتعلم منها الكثير، لتعلم أولادك بعد ذلك وتدربهم على كيفية اتخاذ القرارات الصائبة في حياتهم .
ثامنا : لا تنس الاستعانة بالله واللجوء إليه بالدعاء أن يهدي لك زوجتك، وأن يشرح قلبها لك، وأن يعيدها إليك طاهرة نقية إن شاء الله تعالى .
وفقك الله تعالى لما يحبه ويرضاه،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته



زيارات الإستشارة:3422 | استشارات المستشار: 205

استشارات متشابهة


    استشارات محببة

    مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!
    الاستشارات الاجتماعية

    مشكلته أنه جاف عاطفيا ومن جنسية أخرى!

    السلام عليكم .. تقدّم لخطبتي منذ أكثر من عام زميل لي في نفس...

    د.سميحة محمود غريب752
    المزيد

    ما هو الفرق بين القوامة والولاية؟
    استشارات الولاية

    ما هو الفرق بين القوامة والولاية؟

    ...

    د.محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند753
    المزيد

    بيئة منزل عمّته ليست كبيئة منزلي والتي أربّي فيها أطفالي!
    الإستشارات التربوية

    بيئة منزل عمّته ليست كبيئة منزلي والتي أربّي فيها أطفالي!

    السلام عليكم ورحمة الله لي ابنان الأوّل ثلاث سنوات وشهران تقريبا...

    أماني محمد أحمد داود753
    المزيد

    أحمل مسؤوليّة أمّ وثلاث بنات وأب شبه عاجز!
    الاستشارات الاجتماعية

    أحمل مسؤوليّة أمّ وثلاث بنات وأب شبه عاجز!

    السلام عليكم أنا شابّ عمري أربع وعشرون سنة بدأت معاناتي منذ...

    رانية طه الودية753
    المزيد

    سبحان الله يخاف أن ينفق على ابنته ولا يخاف من ربّه!
    الاستشارات الاجتماعية

    سبحان الله يخاف أن ينفق على ابنته ولا يخاف من ربّه!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أستغفر الله العظيم و أتوب إليه...

    مها زكريا الأنصاري753
    المزيد

    مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!
    الاستشارات القانونية

    مضت سبع سنوات وأنا لا أعرف عن زوجي شيئا!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوّجت من شخص في 2 0/10 ومكثت...

    هدى محمد نبيه753
    المزيد

    الآن لا أدري هل أنا ظالم لحبيبتي السابقة؟
    الاستشارات الاجتماعية

    الآن لا أدري هل أنا ظالم لحبيبتي السابقة؟

    السلام عليكم ورحمة الله ... أحببت زميلة لي فصارحتها فرفضت بحجّة...

    أماني محمد أحمد داود753
    المزيد

    لا أحبّ زوجتي ولا أراها تجذبني أبدا!
    الاستشارات الاجتماعية

    لا أحبّ زوجتي ولا أراها تجذبني أبدا!

    السلام عليكم وبعد الاعتذار لكم لأخذنا القليل من وقتكم الثمين نستشيركم...

    د.خالد بن عبد الله بن شديد753
    المزيد

    هو إنسان طيّب لكنّي لا أقدر أن أجبر قلبي أن يحبّه!
    الاستشارات الاجتماعية

    هو إنسان طيّب لكنّي لا أقدر أن أجبر قلبي أن يحبّه!

    السلام عليكم أرجو مساعدتي في اتّخاذ قراري فأنا في حيرة من أمري....

    منيرة بنت عبدالله القحطاني754
    المزيد

    ماذا أختار الزواج أم كفالة اليتيم ؟
    الاستشارات الاجتماعية

    ماذا أختار الزواج أم كفالة اليتيم ؟

    السلام عليكم ورحمة الله و بركاته أنا فتاة عزباء عمري ثمانية...

    تسنيم ممدوح الريدي754
    المزيد