الاستشارات الاجتماعية » قضايا بنات » البنات ومشكلات الأسرة


25 - ذو القعدة - 1427 هـ:: 16 - ديسمبر - 2006

أمي هي السبب وتلقي علينا اللوم!!


السائلة:الوفاء

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمته الله وبركاته.. أما بعد..
فأعتذر من البداية على الإطالة بحديثي فأرجو منكم تحملي.. أمي كبرت في السن ومن طبعها العصبية وتريد كل شيء أن يتم بسرعة وعدم التأجيل في العمل ونظيفة جداً لا تحب أن ترى المنزل متسخاً مهما كان الأمر ومهما كان عندك الكثير من العمل الخاص بنا.. كبرنا وأمي هي المسؤولة عن كل شيء في المنزل واعتدنا على ذلك.. هي المتحكم في كل شيء حتى بأمور والدي.. شخصية مسيطرة وكل أمر لا يكون على ما تريد تغضب ويرتفع ضغطها ولابد أن ننفذ ذلك حتى لو كانت على خطأ.. لقد أعتدنا أن أمي هي التي تقوم بأمور المنزل فلما كبرنا وأصبحت لكل واحدة منا شخصيتها المستقلة بها وأصبحنا نعلم ما هو والخطأ وما هو الصح دخلنا في صراع قوي مع أمي... نحن ثلاث بنات الصغرى مشغولة في كليتها ومدلله نفسها ما تعمل إلا القليل من الأعمال المنزلية (وحافظة نصف القرآن الكريم) ، والكبيرة لم تكمل دراستها وهي جالسة في المنزل ولا تريد أن يكون عليها أعبأ المنزل كلها وتشعر أنها مضطهدة من الجميع وليست طالبة علم (عامية) وبدأت تدخل سن العنوسة ولا تتحمل صراخ أحد ، وأنا الوسطى عندي دوام صباحي ومسائي في أحد دور تحفيظ القرآن الكريم (وحافظة لكتاب الله ولله الحمد وطالبة علم)، وأمي تدرس في دار لتحفيظ القرآن الكريم وتحفظ 6 أجزاء وهي أميه لا تعرف القراءة ولا الكتابة ...أمي إنسانة طيبة جداً ولكن إذا غضبت تتلفظ علينا بكلمات قوية وتذكرنا بجميع أخطانا السابقة أعلم أن مقصرون بحق والدتنا ولكن هي التي عودتنا على أن يكون كل شي بأمرها والآن تطالبنا أن نقوم بجميع أعمال المنزل دون تقصير وكل يوم وبشكل متواصل وإذا قصرنا أو نسينا أي أمر غضبت وتلفظت علينا بكلام لا أستطيع ذكره (أخفها أن هذا بيتي ومتى أصبح لكم بيوت تصرفوا على كفكم).. برغم أنها لا تسمح أن نعمل في المنزل ما يريحنا ولا نغير أي شيء في المنزل إلا بالاستئذان منها وهذا الذي لا يجعلنا أحياناً نكره العمل في المنزل لأنا لا نشعر أنه منزلنا ... وتتدخل بكل صغيرة وكبيرة في حياتنا أصبحنا نخبئ عليها أغلب أمور حياتنا ..والآن تطالبنا بعمل كل شيء في المنزل حتى بالأمور الخاصة بها (بإيقاظ إخواني للصلاة والمدرسة واضبطوا ساعاتكم لذلك حتى إذا نقصت أغراض البيت من ملح وغيره ولم نخبر أحد أن يشتريه ألوم علينا وصراخ طوال اليوم والتذكير بأخطائنا القديمة التي أحياناً نحن لا نعتبرها أخطأ وهي تظن ذلك) ونحن نجتهد بطاعتها وأحيانا أترك بعض النوافل وطلب العلم من أجلها وأحياناً تطلب مني أن أترك صيامي لأني أصوم يوماً وأفطر يوماً من أجل عمل المنزل وأتركه أحياناً من أجل أرضاها وأخواتي أيضاً يضحين ببعض أمورهن من أجلِ طاعتها ولكن أمي لا تشكر لنا ذلك ولا تسمعنا كلمه مشجعه ... لذلك عمرها لم تقول الله يجزاكم خير أو تقول الله يرضى عليكم وتسلك طريقة التعذيب الذاتي أنتم لا تبرونني أنتم عصاه وأنتم لا تقدرون الوالد وكل شيء يحصل لكم في الحياة من مكادر بسبب عقوقكم لي (ومنها أنكن لم تتزوجن بعد) وأنتم تعبدون الله ليل نهار ولا ينفعكم ذلك لأنه لا يغير فيكم شيء وأنتم قد خسرتم دنياكم وآخرتكم لأنكم لم تطيعوني وتبروني.. في البداية كان صراخ أمي يهمنا ولكن أصبح الآن عندنا لا مبالاة بذلك أترك العمل في المنزل وأنجز أموري ثم أنظف البيت برغم من صراخها أعلم أنه عقوق ولكن مللنا.. وأحيانا نقوم إذا سمعنا صراخها.. ندعو الله ليل نهار أنا يعيننا على برها ويلين قلبها لنا.. ولكن هي لا تساعدنا على ذلك ولا تشعرنا أنها راضيه علينا وتقول أنتم أنانيين وليس بقلوبكم رحمه برغم أن قلوبنا تتقطع عليها شفقه بها وبحالها وهي لم تصبح كبيرة بعد لا تستطع الحركة ولم يتزوج أخوتي بعد وتدخل زوجاتهم علينا وواحد منهم مقبل على زواج. ولقد جربنا جميع الطرق معها وكلمناها بالحسنى وهي تعلم أنها على خطأ ولكن تقول ماذا أعمل بكم أنتم السبب نقول لها أعينينا على طاعتك تقول أنتم المقصرين وأمي بطبعها عدم التنازل لأحد. فما هو الحل برأيكم مع أمي لأننا وصلنا إلى حال بدنا نتطبع بطبع أمي وهو الغضب السريع وعدم تحمل أحد ونخشى إن فعلنا أن قد نكون عققنا والدتنا فعلاً ونحن نجتهد لطاعتها. وبدأنا فعلا نفقد الراحة في منزلنا.. وبدأنا فعلاً نقول في أنفسنا بكيفها صرخة أو ما صرخة كلا الأمرين سواء. فما الحل برأيكم؟


الإجابة

غاليتي
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
تأملت في قلبك (الوفاء) فوجدت عذب المعاني، وعجبت من حروف الوفاء كيف جمعت بين أربعة حروف.. وفاء.. وكأنها عهدة بـ (ود في أعذب الأمور) ولا عذب مثل بر الوالدين.. ولا حسن صحبة عهد بها النبي صلى الله عليه وآله وسلم ثلاثاً مثل بر الأم (أمك ثم أمك ثم أمك)..
أختي الوفاء:
أعتذر بدءاً عن عظيم تأخيري، فكم كنت أتمنى أن أرسل لك جواباً يسوق لك حسن حرف يعينك على العمل الصالح في أفضل أيام الدنيا عند ربي.. لكن وصلتني الاستشارة وأنا في طريقي لأعظم رحلة في الدنيا لأداء الركن العظيم، فلم يسعني أن أجيبك، وكنت في تلك الديار والأراضي الطاهرة أتذكرك ووالدتك وأدعو لكم..
وأختم مقدمتي بعذري كما بدأت به (والعذر عند كرام الخلق مقبول)..
سنبدأ ببيان الوضع الأسري بشكل عام:
وأعني به وضع أخواتك والحياة الاجتماعية والعملية المؤثرة نفسها على الجميع (أمك ـ أخوتك ـ الوفاء: أنت).. وكذلك دوركم في البيت والروتين الذي اعتدتم عليه، والخطير ما وصلتن إليه من حال وعدم اهتمام.
ثم نثني بوضع الوالدة ـ الغالية:
وهذا الأهم ـ وأعني به طبيعة الوالدة (الأصل) ـ وهو شدة الطيبة والارتباط بالقرآن وحفظه.. والطبيعة العارضة والتي تبدو دائمة: السيطرة ـ اللوم ـ الصراخ ـ عدم التنازل ـ الضيق منكن.
ثم نختم بالحل المقترح:
الوفاء: جعلك ربي وفية ولوالدتك أكثر وفاء.. بادئ ذي بدء: مشكلتك بسيطة جداً، وتحتاج إلى قلب مفتوح واسع لمن لها كبير حق علينا..
مع مراعاة التالي:
ـ اختلاف طبيعة الوالدة عنكن لا يمنعكن من برها؛ فبرها واااااجب ولو كانت كافرة وضااااارة.
ـ قناعتك بحسن العهد وجميل الخلال وواجب البر ورد الجميل يجعلك تصبرين على كل سوء.
ـ من الحكمة بمكان السعي إلى فهمها جيداً وفتح الحوار معها وبيان مكانتها في أنفسكن؛ والبعد عن كل ما يضايقها ـ ولو كثر ـ ولو كان ذلك صعباً عليكن.
(والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا)..
ثم المرحلة الثانية في الحل هي:
ـ معرفة حق الوالدين وبالذات الأم.
ـ دراسة وتعلم سير السلف ومواقفهم مع أمهاتهم (وأين نحن أختاااااه عن العالم الذي صرخت عليه أمه كي يقوم من درسه مع طلابه ليطعم الدجاج؟؟ ولو كنت أنا وأنت لغضبنا ولشعرنا بعظيم الخجل والفشل أمام من نخاطب!! أما هم فأصبحوا ضرب المثل في عظيم البر.
ـ النظر في وضعنا مع والدينا، وعدم النية في التعامل معهم.. وفي الحقيقة كلمة العقوق أظنها تضيق بنا!!
ـ يقيننا بأن مهما فعلت بنا أمهاتنا وفعلنا بهن لا تفي طلقة من طلقات وضع حملنا الذي أرهقها.. ولا أنا ولا أنت حججنا بأمهاتنا على ظهرنا، كذلك الذي ظنّ أنه برّ والدته، فقال له الفاروق عمر رضي الله عنه: ولا طلقة من طلقاتها!!
أختي الوفاء:
غيري منظارك واجعلي النظارة الخضراء في عينيك تجاه كل أفعالها، أقرّ الله عيني وعينك ببر والدينا.. الوالدة كلما كبرت احتاجت إلى قربك.. برك.. إحسانك.. لطفك.. حبك.. حنانك.. (ولو قست)!!
فأحيطيها بعظيم صبرك وبرك ـ ولو قصرت في حقك..
وأخيراً:
1ـ اسألي ربا أوجب به (وقضى ربك) أو بين عظم حقها أن يعينك.
2ـ لا تنتظري مساعدتها وبيني لها حبك.
3ـ وضحي لها أنكن لستن كما تفهم وادعوها بالحسنى لفهمكم.
4ـ أكثروا من إهدائها..
ومن المهم تفهم شيء ضروري: أن الأم قد تخطيء ولكن يكون ميزانها كل الخير، مثل (تدخلها) تعبير عن محبة ولو ظهر سوء لكم.
أخيتي يا معنى الوفاء:
هناك ما آذاني في كلماتك!! واسمحي لي ـ ولو لم تكوني للوفاء معنى ـ لم أذكرها: وهو عدم مبالاتكم بصراخها هي الغاااااالية..
كيف الوفاء يا الوفاااااااء لهذه النفس الحبيبة أن ندعها تصرخ ولا نبالي.. ولو قابلت من فقد أمه لوجدته يقول لك: هات سمعها ولأسمعنها كل البر!!
افتحي صدرك لمن لها القلب أمك..
يا حاااااااملة الوفاء:
لم تفعل أمك فعل والدة سعد رضي الله عنه، ومع ذلك لم نفعل عشر أعشار فعله؛ من بيان هدف وطيب كلام وثبات مبدأ!!!
أمك تحتاج منك وثبة خير.. خفقة حنان.. تحتاج قلب محب يرحم ضعف وااااالد ولو أساااااااء.
الوفاء ـ يا غالية: أقر عينك ببر والديك وبهناءة عيش وبدار السعادة وبأنس المعاش وحسن العهد والختام، والله أرجو لك (وبالوالدين إحساناً).



زيارات الإستشارة:5985 | استشارات المستشار: 386


استشارات محببة

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?
الأسئلة الشرعية

هل يلزمنا شرعا أن نسمي بالاسم الذي قاله زوجي في المنام?

السلام عليكم..أنا امرأة متزوجة ونعيش تقريبا بسعادة ولا يخلو بيت...

د.مبروك بهي الدين رمضان2696
المزيد

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!
الإستشارات التربوية

كيف يتعامل الأخ الكبير لأختين ؟!

أنا أم لثلاثة أبناء ولد وبنتان، المشكلة مع ابني الكبير وعمره...

د.مبروك بهي الدين رمضان2697
المزيد

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!
الإستشارات التربوية

طفلي أراه يبتكر ويصنع، فكيف أنمي هذا عنده!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلي طفل عمره خمس سنوات, منذ بدأ يعي...

فاطمة بنت موسى العبدالله2697
المزيد

كيف أخبره بأمر والده الذي لا يعرفه ولا يسأل عنه؟
الإستشارات التربوية

كيف أخبره بأمر والده الذي لا يعرفه ولا يسأل عنه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أودّ أن أسألك يا دكتور عن...

هدى محمد نبيه2697
المزيد

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟
الأسئلة الشرعية

هل يجوز لهذا الشابّ أن يسير وراء هذه الفتاة ويكلّمها ؟

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته ما التصرّف الشرعيّ السليم...

د.مبروك بهي الدين رمضان2697
المزيد

يعاني من اضطراب فرط الحركة فكيف يمكن تعليمه؟
الإستشارات التربوية

يعاني من اضطراب فرط الحركة فكيف يمكن تعليمه؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnلدي طفل قريب يعاني من مرض...

د.سعد بن محمد الفياض2698
المزيد

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟
الإستشارات التربوية

هل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون سبب؟

السلام عليكم ورحمة الله..rnهل تذكر طفلة عمرها 4 سنوات الموت دون...

د.سعد بن محمد الفياض2698
المزيد

سجدت سجودا قبل السلام وبعد السلام، فهل صلاتي صحيحة?
الأسئلة الشرعية

سجدت سجودا قبل السلام وبعد السلام، فهل صلاتي صحيحة?

السلام عليكم ورحمة الله.rnمرة وأنا أصلي إحدى الفروض شككت في أنني...

د.فيصل بن صالح العشيوان2698
المزيد

خسرت أعز الناس لأني لا أستطع السكوت عند الغلط!
الاستشارات النفسية

خسرت أعز الناس لأني لا أستطع السكوت عند الغلط!

السلام عليكم ورحمة الله..rnلو سمحتم أنا عندي مشكلة بلساني ما...

د.أحمد فخرى هانى2698
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء2698
المزيد