الاستشارات الدعوية » الدعوة والتجديد


19 - رجب - 1431 هـ:: 01 - يوليو - 2010

كيف أكفر عن ذنوبي وأشعر بقربي من ربي ؟!


السائلة:ويبقى الأمل موجودا

الإستشارة:فاطمة سعود الكحيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أتمنى منكم بعد الله - عز وجل - مساعدتي
أنا فتاة أبلغ من العمر 17 عاما أعاني من الحزن الدائم أيضا الشعور بعدم الرغبة في فعل شيء فلا التفوق الدراسي ولا التواصل مع صديقاتي عاد يهمني حتى الأشياء أو الهوايات التي كنت أستمتع بفعلها فقدت متعتها الآن
ربما كان ذلك بسبب بعض الظروف :
فأنا دائما التفكير بسلبية تجاه ذاتي وألجأ للأفكار السلبية وأحلام اليقظة كدواء مؤقت للهروب من أي مشكلة مثل : وفاة جدتي وتركي لمن أحببت لأنني قررت التوبة وعدم العودة مهما ألم بي من حزن لكن وجدت نفسي أفكر 24 ساعة به وبالماضي وكيف أنني كنت سعيدة في حياة جدتي وبحياتي الماضية كلها
باختصار أصبحت أشعر بأن الموت قريب مني أنه ما من داع لأطمح وحياة الإنسان ستنتهي لا محالة
لم أكترث لنفسي والاهتمام بمظهري كما كنت أحاول في الماضي أصبحت لا أهتم لمن حولي من صديقات وعائلة فأمي وأختي تشكوان لي من أبي مما يزيد من همي فأفضل الهروب بأفكاري
وأحلامي تأتيني حالات بكاء بلا سبب لكنني أجد نفسي عاجزة عن ذرف دمعة واحدة وبعد مدة
أحيانا أنفجر بالبكاء فجأة أشعر أحيانا بصوت في داخلي يقول لي :
[ أنت حقيرة بسبب ماضيك وأفكارك وأحلامك البلهاء ولا تستحقين الحياة أو الطموح .. أنت لست مثل فلانة .. ليست لديك شخصية .. إلخ ]
جل وقتي إما بالدراسة في أيام المدرسة أو على الكمبيوتر في الإجازات .. أصبحت حساسة من أتفه كلمة وعصبية أحيانا وباردة جدا في أحيان أخرى
كرهت نفسي وشعرت باليأس من أن أتغير فأنا منذ 6 شهور أحاول وأحاول ولكن بلا جدوى ..
أفيدوني : ماذا يحصل لي ؟ وماذا يجب علي أن أفعل ؟! وكيف أكفر عن ذنوبي وأشعر بقربي من ربي ؟! أريد الخشوع في صلاتي لكن الأفكار السلبية وأحلام اليقظة تمنعني عن التركيز في أي شيء
ولو لثانية واحدة فقط !!
 
 
 


الإجابة

ويبقى الأمل موجوداً...
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...وبعد
مرحباً بك أختي الفاضلة ، جاء في آخر الرسالة الأسئلة التالية :
ماذا يحصل لي ؟
وماذا يجب علي أن أفعل ؟!
 وكيف أكفر عن ذنوبي وأشعر بقربي من ربي ؟!
 أريد الخشوع في صلاتي؟
الأفكار السلبية وأحلام اليقظة تمنعني عن التركيز في أي شيء ولو لثانية واحدة فقط !!
أنتِ ستجيبين على أسئلتك ، تعرفين لماذا ؟ لأنك عرفتِ أن شيئاً يحصل لك ، وأنكِ تريدين معرفته ، وتطلبين كيفية التعامل معه وتجاوزه بقولك ماذا يجب علي أن أفعل ؟ ثم كنتِ أكثر تحديداً عندما قلتِ كيف أكفر عن ذنوبي وأشعر بقربي من ربي، أريد الخشوع في صلاتي والتخلص من الأفكار السلبية وأحلام اليقظة.
سأعرض لك رسالتك بطريقة أخرى بنفس كلماتك حتى تكتشفِ ما يحدث .
معاناتك :
 الحزن الدائم والأفكار السلبية وأحلام اليقظة.
مشاعرك :
عدم الرغبة في فعل أي شيء ، عدم الاستمتاع بالحياة ،لا التفوق الدراسي ولا التواصل مع الصديقات ولا الهوايات تسعدك، تشعرين أن الموت قريب منك ، الشعور باليأس من أن تتغيرِ.
نظرتك لنفسك :
 أنا حقيرة بسبب ماضي ، أفكاري وأحلامي بلهاء ، لا استحق الحياة  ولا الطموح .
قراراتك :
1- قررتِ التوبة وعدم العودة مهما ألمَّ بك من حزن.
2- لا داعي لأن يكون لديك طموح لأن الحياة ستنتهي .
سلوكياتك الظاهرة والتي يراها الآخرون :
1-عدم الاهتمام بالمظهر.
2-عدم الاهتمام بمن حولك من صديقات وعائلة.
3-حالات بكاء بلا سبب وأحيانا لا تستطيعِ أن تذرفِ دمعة.
4-حسّاسة من أتفه كلمة ومرة عصبية ومرة باردة.
وقتك :
أيام المدرسة في المذاكرة وفي الإجازة على الكمبيوتر.
حدث أثَّر في حياتك :
وفاة جدتك.
أسباب ما يحدث لك كما ترينها أنتِ :
1-الظروف.
2-وفاة جدتك.
3-مشاكل أبوكِ.
أختي الحبيبة مشكلتك أنكِ تعيشين بلا هدف وغاية وكان هذا سبباً كبيراً ومدخلا واسعاً للشيطان أن يوسوس عليك بكل ما ذكرتِ في رسالتك ، أنتِ مسلمة الهدف الأسمى الذي خُلقتِ له هو عبادة الله تعالى (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ) سورة الذاريات 56 ،ولقد تعلمتِ ودرستِ في المدرسة أنَّ العبادة اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه من الأقوال والأفعال الظاهرة والباطنة ، وأن المطلوب مناَّ كمسلمين أن نحقق مفهوم العبادة السابق في حياتنا ، لما توفيت جدتك أين الصبر والاحتساب ؟ أين الدعاء لها بالمغفرة ؟ أين الصدقة الجارية التي تقدميها لها بعد مماتها ؟ حزنك الدائم عليها لم ينفعها ولم ينفعك ، لكن الذي ينفعها دعاءك لها بالمغفرة وتصدقك عنها ولو بريال، والذي ينفعك هو إيمانك بأن رسول الله صلى الله عليه وسلم دلناَّ على ما ينفع الميت وهو الاستغفار والصدقة عنه ،وهذا الإيمان عمل قلبي صالح تتقربين به إلى الله تعالى ، مشاكل الأسرة وحديث الشكوى من أختك وأمك لكِ ، لماذا لم تحققِ مفهوم العبادة مع أمك وأختك ، لماذا لم تهونِ الأمر على أمك وتذكرين لها إيجابيات أبوك فتخففين عنها همها وتكونين سنداً لها ، لا يمكن أن يكون أبوكِ كله سلبيات ، أكيد لديه الكثير من الإيجابيات ، أليس من واجبك بر أمك بوقوفك معها في ما يضايقها ؟ أليس عليك واجب تجاه أسرتك ؟ لقد انسحبتِ من أداء واجباتك الأسرية ، رغم أن أمك وأبوك لم ينسحبوا من أداء واجباتهم تجاهك ، الأكل والشرب والنوم والسكن المريح وتحقيق كل طلباتك المدرسية وغيرها وفروها لكِ ولم يتركوك تعاني الجوع والعطش والتشرد والحرمان ، فكري قليلاً بالنعم التي أنعم الله تعالى بها عليك ، لأن جحود النعم سببا لزوالها.
لا يحق لكِ أن تقولِ عن نفسك حقيرة وبلهاء لا يمكن أتغير ، لأنك غالية عند الله فهو تعالى خلقك في أحسن صورة وأعظم خِلقة ولذلك كرمك (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَى كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلاً )الإسراء 70 وقد صور لك الشيطان أنك لا شيء ولا تستحقين شيء، فتطور الأمر عندك حتى فقدتِ الاستمتاع بالحياة وأنتِ مازلتِ صغيرة عمرك 17 سنة.
أنتِ تمرين بمرحلة بين الطفولة والشباب والنضج وهي ما يسمى كما تعرفين مرحلة المراهقة ، وهي مرحلة تتشكل فيها شخصيتك وذاتك ،ماذا تريدين من نفسك أن تكون ؟ حددي أهدافك في الحياة ، ضعي لنفسك برنامج يومي لا تتركيه أبداً ،مثل : كل يوم تقرئين صفحة من القرآن الكريم ، كل يوم تذكرين أذكار الصباح والمساء ،كل يوم تحافظِ على الصلوات الخمسة في أوقاتها، كل يوم تقومِ بعمل بسيط تبرين به أمك وأبوك اصنعي لهما الشاي والقهوة وقدميها لهما، ابحثي عن ما يحبانه وافعليه لهما ، اتركي العزلة والخلوة اجلسي من أخوتك، دردشوا اضحكوا وتجنبوا الاختلاف ، اجعلي لكِ دفتر يوميات اكتبي فيه أسعد اللحظات في يومك ، أكتبِ انجازاتك ، أقبلي على الحياة فهي جميلة ورائعة إذا أحيينها بطاعة الله تعالى، حتى أحلام اليقظة هي نعمة من الله على الإنسان ،فعندما تتخيلين مستقبلك وترسمين صورة مشرقة له ، ثقي أنه سيكون واقعك ، فواقعك توقعك ، لقد قررتِ التوبة ، نعم توبي من السماح للشيطان أن يجعل الأفكار السلبية تسيطر عليكِ ، واستعيني بالله عليه ، أكثري من قراءة الكتب النافعة ، استمعي للمحاضرات والدروس التي تتحدث عن الإيمان بالله تعالى وعن كيفية بناء الشخصية وعن كيفية التخطيط لحياتك وتذكري حديث المصطفى صلى الله عليه وسلم " احرص على ما ينفعك ، واستعن بالله ولا تعجز ".
مازال الأمل موجودا وكبيرا بحجم الدنيا وأكبر ، أليست آمالنا معلقة بدخول الجنة ورضا ربنا ؟ بلى.
أتمنى لك التوفيق والسداد .
 
 



زيارات الإستشارة:13623 | استشارات المستشار: 126


الإستشارات الدعوية

عدت إلى الله لكن البيئة التي أعيش فيها لا تساعدني!
الدعوة والتجديد

عدت إلى الله لكن البيئة التي أعيش فيها لا تساعدني!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 24 - ذو الحجة - 1432 هـ| 21 - نوفمبر - 2011
الدعوة في محيط الأسرة

ماذا تفعل من يطعن زوجُها في الدعاة؟!

الشيخ.سليمان بن عبد الله بن ناصر الماجد4533

الدعوة والتجديد

أحس بضيق نفس وهموم لا تزول!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6500

الدعوة والتجديد

ضيق صدري كدر علي توبتي!

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي10839

الدعوة والتجديد

غيرتي تتحول لحسد دون أن أدري!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )4832


استشارات محببة

لقد احترت بين العائلتين!
الاستشارات الاجتماعية

لقد احترت بين العائلتين!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. سأعرض مشكلتي لكم بالتفصيل...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2232
المزيد

زوجي حسّاس جدّا وأشعر أنّه يراقب تصرّفاتي!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي حسّاس جدّا وأشعر أنّه يراقب تصرّفاتي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا موظّفة متزوّجة منذ...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي2232
المزيد

زوجتي لا تريد أحدا أن يسألها أين ذهبت أو من أين أتيت!
الاستشارات الاجتماعية

زوجتي لا تريد أحدا أن يسألها أين ذهبت أو من أين أتيت!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا متزوّج ولديّ طفلان وزوجتي...

أ.سماح عادل الجريان2232
المزيد

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟
الإستشارات التربوية

اخترت هذا الموضوع فهل هو مناسب؟

فضيلة الأستاذ المحترم أ.د عبدالكريم بكٌار .السلام عليكم ورحمة...

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار2233
المزيد

ابني عصبي يتبول ليلا ويعنف إخوانه!
الإستشارات التربوية

ابني عصبي يتبول ليلا ويعنف إخوانه!

السلام عليكم ورحمة الله.. ابني يعاني من اضطرابات، هو عصبي يتبول...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2233
المزيد

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!
الإستشارات التربوية

طفلي عمره سنتين ولم ينطق حتى الآن!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. موضوع استشارتي يدور حول ابني...

أروى درهم محمد الحداء 2233
المزيد

هذه المادّة ما زلت لا أفقه فيها شيئا!
الإستشارات التربوية

هذه المادّة ما زلت لا أفقه فيها شيئا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
أنا أحمد.. عندي 18سنة بالصفّ...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف2233
المزيد

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!
الاستشارات الاجتماعية

ابنتي عندها فراغ عاطفيّ استطاع والدها أن يدخل من خلاله!

السلام عليكم ..
أنا امرأة مطلّقة ولديّ ثلاث بنات وولد ، كنّا...

أ.سماح عادل الجريان2233
المزيد

ابني تعرف على مجموعة من أصدقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

ابني تعرف على مجموعة من أصدقاء السوء!

السلام عليكم
مشكلتي أنّ ابني الكبير 15 سنة تعرّف إلى مجموعة...

تسنيم ممدوح الريدي2233
المزيد

خائفة أن أقول لا أو أقول أنا المخطئة وأسجّل مطلّقة!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة أن أقول لا أو أقول أنا المخطئة وأسجّل مطلّقة!

السلام عليكم ..
عمري 22 سنة فتاة عاديّة كسائر البنات ، تقدّم...

أماني محمد أحمد داود2233
المزيد