الاستشارات الدعوية » مناهج دعوية


22 - ذو الحجة - 1431 هـ:: 29 - نوفمبر - 2010

كيف أكون شخصية تتمتع باللين والحزم معاً !


السائلة:ليــن

الإستشارة:بسمة أحمد السعدي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه
الأستاذة الفاضلة
بسمة السعدي
أطرح عليك
استشارتي  الله ينفع بك 
وجزاك ربي خيرا
أريد أن أكون شخصية قوية لا تخاف في الله لومة لائم لا يعني ذلك  أن ألتزم الشدة بل  أريد أن أغير وأنصح ممن أراهم على خطأ في دعوتهم إلى الله فكم نفروا من أناس وفتيات محبات للخير كيف أنصحهم  وهم يظنون أنهم على حق ؟ وكيف أقوي من شخصيتي باللين وحزم في آن واحد أتمنى وصل مقصدي
كل الشكر  لروعة أسلوبك
 


الإجابة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه
أحمد لك يا أخت "لين" غيرتك على دين الله عز وجل وحماستك البادية من بين سطور سؤالك، وحروف كلماتك.
*تأملت في مرادك ..
في رغبتك ومقصدك ..
وجدتها : بذرة خير في نبات الحياة ..
*تأملت المطلوب ..
وجدته : قوة في الحق ، لين مع حزم ، نصح مع توجيه وبناء ..
*تأملت الأماني ..
وجدتها : تصحيح المسار ، توازن مميز ، تغيير المجتمع، دعوة على منهج الأنبياء عليهم الصلاة والسلام .
والدعوة إلى الله حث الناس على الخير والهدى والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر للفوز بسعادة العاجل والآجل وهي نقل الأمة من محيطٍ إلى محيط بتبصيرها بأمور دينها ودنياها، ويقوم بها دعاةٌ إما باختيار الله لهم وطلبه منهم، عن طريق الوحي وهم الأنبياء والرسل عليهم الصلوات والسلام وإما بوراثتهم في علمهم وهديهم.
ولابد للدعاة من المعرفة التامة بالدين الذي يدعو إليه معرفة مستمدة من الأصول والمصادر ليكون على بينة وبصيرة ، والمصدر الأول والذي ترجع إليه كل القيم والموازين والذي حوى من حقائق النفس والحياة والغيب ما لا غنى عنه لدعاة الحق في أسلوبٍ معجز وبيان لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وهو كتاب الله القرآن الكريم ..
 
ومن خلال الآيات نرى المنهج النبوي في الدعوة إلى الله يدور من خلال هذه المحاور :
أ ) الدعوة إلى الله على بصيرة . 
ب ) الدعوة إلى الله بالحكمة
ج ) الدعوة إلى الله بالموعظة الحسنة .  
           د ) الجدال بالتي هي أحسن .
هـ ) القوة.
 
ويظن كثير من الناس أن الحكمة تقتصر على الكلام اللين والرفق والعفو والحلم فحسب لكن هذا نقص وقصور في فهم مفهوم الحكمة فإنها قد تكون :-
-  باستخدام الرفق واللين والعفو مع بيان الحق علماً وعملاً واعتقاداً بالأدلة .
-  وتارة تكون باستخدام الموعظة الحسنة المشتملة على الترغيب في الحق والترهيب من الباطل وتستخدم هذه المرتبة مع القابل للحق المعترف به لكن عنده غفلة وشهوات وأهواء تصده عن الاتباع .
-  وتارة تكون باستخدام الجدال بالتي هي أحسن بحسن خلق ولطف ولين كلام ودعوة إلى الحق وتحسينه بالأدلة العقلية والنقلية ورد الباطل بأقرب طريق وأنسب عبارة وتستخدم هذه لكل جاحد معاند .
-  تارة تكون الحكمة باستخدام القوة بالكلام القوي وبالضرب والتأديب وإقامة الحدود لمن كان له قوة وسلطة مشروعة ، وبالجهاد في سبيل الله بالسيف والسنان تحت لواء ولي أمر المسلمين مع مراعاة الضوابط والشروط التي دل عليها القرآن والسنة وتستخدم هذه مع كل معاند ظلم وطغى ولم يرجع إلى الحق بل رده ووقف في كل طريقه ليصد عنه .
 
والحكمة تجعل الداعي إلى الله يقدر الأمور بقدرها ويراعي أحوال المدعوين وظروفهم وأخلاقهم وطباعهم فتخرج أقوال الداعية إلى الله وأفعاله وتدبيراته وأفكاره تابعة من هذه الحكمة موافقة للصواب غير متقدمة على أوانها ولا متأخرة ، لا زيادة عما ينبغي ولا نقص .
وكي نحقق مرادك عليك بمفاتيح عشر هامة جدا :
1- الإخلاص في الدعوة إلى الله
2- العلم
3- العمل بما علم
4- مراعاة الأولويات
5- الصبر
6-  حسن الخلق
7- الحكمة
8- الوعي
9- الأناة والتثبت
10- عدم اليأس
وكل واحد منها يقربك لمرادك .. فقط تعلميها وطبقيها واجعليها أدب دعوتك ، ومنهج تعاملك ..
وسترين أنك قدمت نموذجا مميزا للدعوة الحقة ..
رضي الله عنك في كل خطوة تريدينها
ولنتواصل دوما للوصول إلى أكمل الأحوال ..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ونختم بكلام شيخنا العلامة ابن باز رحمه الله :
أن الشريعة الكاملة جاءت باللين في محله، والشدة في محلها، فلا يجوز للمسلم أن يتجاهل ذلك، ولا يجوز أيضاً أن يوضع اللين في محل الشدة، ولا الشدة في محل اللين، ولا ينبغي أيضاً أن ينسب إلى الشريعة أنها جاءت باللين فقط، ولا أنها جاءت بالشدة فقط، بل هي شريعة حكيمة كاملة صالحة لكل زمان ومكان، ولإصلاح جميع الأمة. ولذلك جاءت بالأمرين معاً، واتسمت بالعدل والحكمة والسماحة فهي شريعة سمحة في أحكامها وعدم تكليفها ما لا يطاق، ولأنها تبدأ في دعوتها باللين والحكمة والرفق، فإذا لم يؤثر ذلك وتجاوز الإنسان حده وطغى وبغى أخذته بالقوة والشدة وعاملته بما يردعه ويعرفه سوء عمله.
ومن تأمل سيرة النبي صلى الله عليه وسلم وسيرة خلفائه الراشدين وصحابته المرضيين وأئمة الهدى بعدهم عرف صحة ما ذكرناه.
قال الله عز وجل في كتابه الكريم:  {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}
وقال سبحانه: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لانْفَضُّوا مِنْ حولك}
وقوله تعالى في قصة موسى وهارون لما بعثهما إلى فرعون : {فَقُولا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى}
وقوله تعالى: { يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا}
قال الشيخ السعدي رحمه الله في تفسير الآية:
{ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}
أي: ليكن دعاؤك للخلق مسلمهم وكافرهم إلى سبيل ربك المستقيم المشتمل على العلم النافع والعمل الصالح ( بِالْحِكْمَةِ ) أي: كل أحد على حسب حاله وفهمه وقوله وانقياده.
ومن الحكمة الدعوة بالعلم لا بالجهل والبداءة بالأهم فالأهم، وبالأقرب إلى الأذهان والفهم، وبما يكون قبوله أتم، وبالرفق واللين، فإن انقاد بالحكمة، وإلا فينتقل معه بالدعوة بالموعظة الحسنة، وهو الأمر والنهي المقرون بالترغيب والترهيب.
إما بما تشتمل عليه الأوامر من المصالح وتعدادها، والنواهي من المضار وتعدادها، وإما بذكر إكرام من قام بدين الله وإهانة من لم يقم به.
وإما بذكر ما أعد الله للطائعين من الثواب العاجل والآجل وما أعد للعاصين من العقاب العاجل والآجل، فإن كان [المدعو] يرى أن ما هو عليه حق أو كان داعية إلى الباطل، فيجادل بالتي هي أحسن، وهي الطرق التي تكون أدعى لاستجابته عقلا ونقلا.
ومن ذلك الاحتجاج عليه بالأدلة التي كان يعتقدها، فإنه أقرب إلى حصول المقصود، وأن لا تؤدي المجادلة إلى خصام أو مشاتمة تذهب بمقصودها، ولا تحصل الفائدة منها بل يكون القصد منها هداية الخلق إلى الحق لا المغالبة ونحوها.

 
 
 



زيارات الإستشارة:11420 | استشارات المستشار: 386


الإستشارات الدعوية

في الفترات الأخيرة صرت أعجز عن الصلاة وخاصة الفجر!
الدعوة والتجديد

في الفترات الأخيرة صرت أعجز عن الصلاة وخاصة الفجر!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله ) 22 - رجب - 1434 هـ| 01 - يونيو - 2013
وسائل دعوية

أريد إنشاء مركز أبحاث!

أ.د.عبد الكريم بن محمد الحسن بكار12063





استشارات محببة

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!
الإستشارات التربوية

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!

السلام عليكمrnابني يبلغ من العمر سبع سنوات ولكن ألاحظ عليه بعض...

أسماء أحمد أبو سيف3358
المزيد

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!
الإستشارات التربوية

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!

السلام عليكم..rnإلى موقع لها أون لاين والمستشارين فيه والقائمين...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3361
المزيد

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!
الإستشارات التربوية

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. rnأحب أن أشكركم على كل الجهود...

عصام حسين ضاهر3361
المزيد

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!
الإستشارات التربوية

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!

السلام عليكم... rnعندي استشارة عن تصرف يقوم به ابني البكر عمرة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3363
المزيد

هل أطرح من رأسي فكرة الماجستير؟!
الإستشارات التربوية

هل أطرح من رأسي فكرة الماجستير؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا في قسم الشريعة و قبل ما...

د.محمد بن عبدالله الزامل3363
المزيد

أريد أن يكون ابني أكثر هدوءاً !
الإستشارات التربوية

أريد أن يكون ابني أكثر هدوءاً !

ابني من النوع الطائش جداً عمره 6 سنوات ومندفع جداً للعالم rnأريده...

فاطمة بنت موسى العبدالله3363
المزيد

كيف أحفظ نفسي عبر
الاستشارات الاجتماعية

كيف أحفظ نفسي عبر "الماسنجر"؟!

..من خلال شبكه "إسلام أون لاين" دخلت إلى خدمة "شريك الحياة" وكنت...

عبد الواحد علوانـي3364
المزيد

ماذا أفعل لطفلتي حتى لا تشعر بالغيرة من أخيها؟
الإستشارات التربوية

ماذا أفعل لطفلتي حتى لا تشعر بالغيرة من أخيها؟

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته..rnلدي طفلان بنت عمرها سنة وخمسة...

د.سعد بن محمد الفياض3364
المزيد

مخطوبة لابن عمي ومستحيل أن أتزوجه!
الاستشارات الاجتماعية

مخطوبة لابن عمي ومستحيل أن أتزوجه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا فتاة مخطوبة من ابن عمي...

نورة العواد3364
المزيد

بسبب تدخينه رفضته!
الاستشارات الاجتماعية

بسبب تدخينه رفضته!

السلام وعليكم.. أرجو منكم إفادتي.. فأنا في حيرة وندم، تقدم...

نورة العواد3364
المزيد