الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » التقصير والإهمال في الحياة الزوجية


17 - رمضان - 1432 هـ:: 17 - أغسطس - 2011

اكتشفت أن زوجي يعالج كي ينجب من ورائي !


السائلة:am mohmad

الإستشارة:وفاء إبراهيم أبا الخيل

 
السلام عليكم 
 أحبتي كتب الله لي الزواج وبعد زواجي بفترة ذهبت إلى المستشفيات وأخبروني أني سليمة .. وفرحت .. وها أنا مر على زواجي 3 سنوات ولم أرزق اخبرت زوجي أننا نريد أن نكشف سويا لأنني أعتقد أن لدية ضعفا .. ورفض وفي هذه الأيام اكتشفت أن زوجي يعالج من ورائي ... وأهله هم وراء الكشف وإقناع زوجي ... واكتشفت أنه يعالج في مدينة بعيدة عن مدينتنا ...وله 4 أشهور ولم أعلم ! وشخصت حالته بنسبة تقريبية ... هل اخبرة أنني اكتشفت ذلك ؟! أو أستمر بالتمثيل أنني لم أعرف ؟! أخاف أنني إذا أخبرته بعلمي يبدأ يتكاسل في أخذ الأدوية لأن طبيعة زوجي اتكالي ! وأحزنني تدخل أهله بالموضوع ؟! وأهله كلهم يعلمون عن كشفه إلا أنا ؟! مع العلم أن علاقتي مع اهل زوجي ولله الحمد جميله ما رأيكم ماذا أفعل؟ 
 


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
 بعض الأزواج من النوع الحساس فيما يخصه ويرفض أن تكون قضيته محل نقاش وأن يكون هو محل عطف خصوصا من زوجته حيث يفترض أنه هو الأقوى وأنه الزواج المطاع فيكره أن تطلع زوجته على ضعفه. ربما هذه وجهة نظر زوجك في بحثه عن العلاج بعيدا ودون أن تعرفي.
أولا / أحمد الله أن أرشده للصواب عن طريق أهله, واحمدي الله أن أهله يقفون جواركما حتى وإن لم يتحدثوا بهذه القضية أمامك. هنا أهمس في أذنك همسة قد تكوني أكثرت من الإلحاح على زوجك للعلاج, وهذا بالنسبة للرجل من أسباب عدم الراحة النفسية لذلك هو بحث عن العلاج بشكل سري وبعيدا عنك. إن الاستقصاء ليس من شيم الكرام, وإن تسعة أعشار الخلق في التغافل فأنت تدركين ما يفعله زوجك وكرما منك وحسن خلق أنك لم تحرجيه ولا تتبعي أخباره أو تصارحيه لعدم إحراجه أو التأثير على مشاعره .
 يا عزيزتي تغافلي مع زوجك وتغافلي مع أهل زوجك فالمركب يسير بالاتجاه الصحيح ويبحر كما تريدين دون أن تبذلي جهدا ألم تكوني تريدين من زوجك العلاج ؟ فها هو يتعالج أليس زوجك اتكاليا ؟ فها أنت كُفيت هذا العناء الآن ما الواجب عليك ؟ يتحتم أن تقتربي من زوجك, وتعطيه الأمان النفسي الذي يحتاجه بالدرجة الأولى وبين فترة وأخرى لمحي له أن حبك له وسعادتك معه كبيرة لا يكدر صفوها عدم وجود الأطفال, أجزم انه سيخبرك بكل شيء ولكن بعد أن تهدأ نفسيته.
ونصيحتي لك أن تكثري من الاستغفار وقد وعد الله المكثرين بالاستغفار بالذريةذ, واشغلي نفسك قدر المستطاع  بوظيفة أو دراسة أو دار تحفيظ قرآن أو دورات تدريبية أو تنمية لمواهبك .
 أسأل الله العظيم أن يرزقكما الذرية الصالحة .



زيارات الإستشارة:5367 | استشارات المستشار: 266



Fatal error: Smarty error: [in newdesgin/counsels_da3awy.tpl line 66]: syntax error: unrecognized tag: وليس الذكر كالأنثى (Smarty_Compiler.class.php, line 436) in /var/www/vhosts/lahaonline.com/httpdocs/libs/Smarty.class.php on line 1088