الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


04 - رمضان - 1434 هـ:: 12 - يوليو - 2013

متخوفة من المدرسة بعد أن وضعت الحجاب!


السائلة:Deema

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
بصراحة ترددت قليلا قبل كتابة استشارتي، ظنا مني أني لن أجد الجواب المقنع..
أنا عمري 16 سنة، انتقلت أنا وعائلتي إلى أمريكا منذ شهر إلى ولاية كاليفورنيا وهنا تكمن مشكلتي.. والداي ليسا بالمتدينين كثيرا، مثلا أبي لا يصلي الفروض بالمسجد، (حتى عندما كنا في السعودية) أمي لا تغطي وجهها، تحتفل بأعياد الميلاد، نستمع للأغاني سويا، ولكن عندما تأتي مسألة "الحجاب" فلا نقاش فيه وهذا سبب لي مشاكل مع أهلي ومشاكل نفسية عديدة، حتى أني عدت لا أثق بنفسي حين ارتدائه.. أجبرت على وضع الحجاب في سن الثالثة عشر (قد يكون سنا معقولا ولكن ليس في مجتمعي) لم أكن بالغة في ذاك الوقت أو في الحقيقة قد كنت بالغة ولكن على حد علم والداي لم أكن، أخفيت عنهم الأمر خشية أن يجبروني على الحجاب، ولكنهم فعلوا على أية حال.. سافرنا إلى دولة أجنبية في عمر الخامسة عشر، وأجبرت على أن أدخل معهدا اللغة الإنجليزية، أنا من النوع الاجتماعي ولم أكن أمانع الدخول للمعاهد والتعرف على أناس جدد من قبل، ولكن ليس بعد أن أجبرت على ارتداء الحجاب..
في المعهد لم أتعرف على أحد! لم يكن لي أي أصدقاء!! قد لا يكون الحجاب هو السبب، لأن أختي التي تكبرني سنتين قد ألفت صداقات كثيرة، بل أظن السبب وراء ذلك الثقة بالنفس! فكما ذكرت سابقا أنا لا أثق بنفسي عندما أكون مرتديته بحكم أني غير مقتنعة بوضعه ألبتة!! (أريد أن أوضح أني أعلم وأوقن أنه أمر إلهي ولا أعترض نهائيا على ذلك، ولكنه قرار شخصي جدا! ولا يجوز لأحد أن يجبرني عليه حتى لا أكرهه!) نعود للاستشارة..
مشكلتي الحالية أنني سأدخل الصف الثاني ثانوي بإذن الله عند بداية السنة، ولا أعلم كيف سأواجه الطلاب، قد سبق وناقشت والداي كثيرا بهذا الموضوع ولكن لا جدوى!! (مع العلم أني لا أرفض وضع الحجاب لجذب نظر الشباب أو لإثارة الفتن، بل أنا أبعد ما يكون عن هذه التفاهات، ولم أكون علاقات محرمة في حياتي مع توفر الفرص) لا أعلم ماذا سأجيب الطلاب إذا سألوني عن الشيء الذي أضعه كل يوم على رأسي وأنا لست مقتنعة به أساسا!! أنا متخوفة جدا جدا من موضوع المدرسة حتى أن أمي اقتنعت بأن أدرس بنظام "المنازل" حتى لا أختلط بالطلاب.. إذا بحثت عن المدارس الثانوية في كاليفورنيا ستجدين أن أغلب التعليقات ستكون متخوفة أيضا! لا أعلم لماذا عرضت مشكلتي عليكم وأنا أعرف ما سيكون الرد.. لأني أعلم ما هو الشيء الصائب فعله في هذه الحالة.. ولكني لا أريد!
أشكركم جزيل الشكر وأعتذر عن الإطالة.


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلي آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا..
أما بعد.
في البداية نرحب بكِ علي صفحة الاستشارات بموقع لها أون لاين، وندعو الله سبحانه وتعالي أن ينير لكِ الطريق ويريك الحق حقا ويرزقكِ إتباعه ويريكِ الباطل باطلا ويرزقك اجتنابه، ونأمل قبل أن تكون اجابتنا مقنعة لكِ، تكون موافقة لشرع الله ورسوله صلي الله عليه وسلم...
ابنتي الحبيبة.. يجب أن تعلمي أن الله لم يخلقنا في هذه الحياة عبثا؛ وأننا جميعا إلي الله مرجعنا ليحاسبنا علي كل كبيرة وصغيرة فعلناها في هذه الحياة الدنيا (أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثاً وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لاَ تُرْجَعُونَ).. فالحكمة أساسا من خلق الإنسان هي إقامة دين الله في الأرض، فإذا قدر الله لهذا الإنسان السفر والعيش بين غير المسلمين كانت عليه مسؤولية عظيمة؛ وهي تعريف الآخرين ما هو الإسلام؟ ولا أقصد هنا أن تقفي بين الناس لتشرحي لهم ما هو الإسلام؟ ولكن ما أقصده أن تكوني سفيرة باسم الإسلام في بلاد الغربة، بحيث أن تطبقي هذا الدين في كل أمور حياتكِ؛ في حركاتك وسكناتك، في صدقاتك وعطاءاتكِ، في حبك وكرهك، في تعاملاتك وفي أخلاقك، في أماناتك وأقوالك، في سرك وعلانيتك، في مظهرك وفي مخبرك، أن تكوني نموذجا وضيئا للإسلام الحق، وأن تكوني مضرب الأمثال في الأخلاق الكريمة والمعاملة النقية، ولن يتأتي كل ذلك إلا إذا علمتي أنكِ مسلمة بحق، وكنتي علي قناعة تامة بأنك يجب أن تعلمي أحكام الإسلام وتطبقيها برضا طواعية لله رب العالمين؛ (وَما كانَ لمؤمنٍ ولا مؤمنةٍ إذا قضَى الله ورسولُهُ أمراً أن يُّكون لهم الخيرَةُ من أمرهمْ ومن يَّعصِ الله ورسوله فقدْ ضلَّ ضلالاً مبيناً) هذا هو الموقف الذي يجب أن تقفيه تجاه أمر الله. وكما ذكرتِ – يا حبيبتي الصغيرة- بخصوص الحجاب (أعلم وأيقن أنه أمر إلهي ولا أعترض نهائيا على ذلك) وهذا تسليم منك أن الحجاب أمر إلهي، ولكن ما لا أفهمه قولك (إنه قرار شخصي) منك بعدم ارتداء الحجاب، فإذا كان الأمر من الله فهل لنا الاعتراض إذن؟؟
ابنتي الصغيرة.. المسلم يجب أن يكون قويا وأن يكون فخورا بإسلامه، وهذا أمر طبيعي لأنه يحمل أعظم دين، وأعلم أنكِ قوية بدينك وإيمانكِ، ولكن ما تخشيه هو بعض النظرات وربما الأسئلة عن هذا الزي الذي ترتدينه؟ لهذا أريد منك وبكل ثقة أن تقولي لهم كما قالت إحدى النساء المحجبات في بلاد الغرب حينما هاجمها البعض بسبب الحجاب ووصفوه بأنه رمز للتخلف والرجعية وعدم مواكبة التطور، قالت لهم وبكل ثقة وفخر واعتزاز بدينها وحجابها: إن الإنسان في العصور الأولى كان شبه عاريا ومع تطور فكره عبر الزمن بدأ يرتدي الثياب وما أنا عليه اليوم وما أرتديه هو قمة الفكر والرقي الذي وصل إليه الإنسان عبر العصور وليس تخلفا. أما العري فهو علامة التخلف والرجوع بفكر الإنسان إلى العصور الأولى. هذا هو رد المسلمة الواعية التي استغلت هذا الموقف للدعوة لدينها.
ابنتي المؤمنة.. ليس معني أن يعيش المسلم في بلاد الغرب حيث اختلاف العقيدة والمبادئ والأخلاق والسلوكيات، ليس معني وجوده في تلك البيئة أن ينجرف مع الناس في معتقداتهم المنحرفة، وتصرفاتهم المبتذلة، ويخجل من أن يظهر سمات دينه العظيم الذي يحمله قلبا وقالبا؛ بل أقول لكِ إن الأحمق هو من يقول في نفسه أنا في بلاد الغربة أفعل ما أشاء ولا رقيب عليّ، فهذا هو والعياذ بالله أول طريق الضياع الحقيقي، بل يجب أن يعلم المسلم أن عليه مسؤولية مضاعفة بما يحمله من هم هذا الدين العظيم، فيكون تعظيم ومحبة الله في قلبه أكبر من أي موقف ومن أي خجل، فيبدأ في تغيير صورة المسلم التي يتناقلها الإعلام الغربي من أنه إرهابي أو متخلف أو أنه شهواني، فيبدل هذا التصور عمليا بالاجتهاد والمثابرة في طلب العلم والتفوق والإبداع، والتعامل مع الآخرين بأخلاق الإسلام والسؤال عن الغائب، وتلبية حاجات المحتاج، وإظهار مشاعر الألفة والصحبة التي هي بالفعل مفقودة في تلك المجتمعات، ويكون إنسانا مسلما يحمل القرآن وأخلاق الإسلام في كل معاملاته، فربما قاده هذا إلي فتح قلوب الآخرين لهذا الدين العظيم والمبادرة إلي القراءة عنه وانشراح الصدور التي تكوني سببا كبيرا في هدايتهم.
ابنتي الحبيبة.. في ختام كلمتي لكِ أسأل الله لكِ التثبيت والثبات، وتذكري أنكِ علي ثغرة من ثغور الإسلام، واحذري أن يؤتى الإسلام من قبلكِ وكوني تلك المسلمة المتمسكة بحجابها الذي هو رمز عفتها وحياءها، وما أحراكِ بأن تكوني ممن قال الله فيهم: ( وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ) (فصلت/35).
ونحن في انتظار جديد أخبارك لنطمئن عليكِ.

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:4066 | استشارات المستشار: 487


استشارات محببة

أحاول إرضاء أبي وأمّي فقط ابتغاء مرضاة الله ولكن هما لا يساعداني!
الاستشارات الاجتماعية

أحاول إرضاء أبي وأمّي فقط ابتغاء مرضاة الله ولكن هما لا يساعداني!

السلام عليكم ورحمة الله تعبت كثيرا من عائلتي ، لي أب غير ملزم...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1395
المزيد

زوجي يعاني داخليّا وأحسّ دائما بالذنب  كأنّي من أخذه إلى رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي يعاني داخليّا وأحسّ دائما بالذنب كأنّي من أخذه إلى رفقاء السوء!

السلام عليكم ورحمة الله
متزوّجة حمدا لله أكرمني ربّي بنعم...

د.مبروك بهي الدين رمضان1395
المزيد

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !
الاستشارات الاجتماعية

بعد العقد اكتشفت أنه عمره غير صحيح !

السلام عليكم .. وافقت على رجل تمّ إخباري أنّ عمره 35 عاما وهو...

د.مبروك بهي الدين رمضان1396
المزيد

يتّهمني زوجي أنّني أنثى معاندة عنادا كبيرا!
الاستشارات الاجتماعية

يتّهمني زوجي أنّني أنثى معاندة عنادا كبيرا!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بداية تردّدت كثيرا في استشارة...

جميلة بخيتان الحربي1396
المزيد

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !
الاستشارات الاجتماعية

زوجي لا يقدّم شيئا سوى الكلام البذيء !

السلام عليكم ورحمة الله حاولت سنين أن أحبّ زوجي وأكون سعيدة...

عواد مسير الناصر1396
المزيد

أمي تأخذ نصف مرتبي وتطلب مني المزيد !
الاستشارات الاجتماعية

أمي تأخذ نصف مرتبي وتطلب مني المزيد !

السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت أبلغ من العمر خمسة وعشرين عاما...

مها زكريا الأنصاري1396
المزيد

أبي متزوّج بأخرى وهجرنا!
الاستشارات الاجتماعية

أبي متزوّج بأخرى وهجرنا!

السلام عليكم ..
أنا الفتاة الوحيدة من بين إخوتي الأولاد ،...

أ.هناء علي أحمد الغريبي 1396
المزيد

زوجي  عرف أنّني كنت على علاقة حبّ بشخص أثناء دراستي!
الاستشارات الاجتماعية

زوجي عرف أنّني كنت على علاقة حبّ بشخص أثناء دراستي!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا امرأة متزوّجة منذ سنة...

مالك فيصل الدندشي1396
المزيد

لا أرضى أن يتكلّم ولدي المراهق عن والده أمامي بهذا الكلام !
الإستشارات التربوية

لا أرضى أن يتكلّم ولدي المراهق عن والده أمامي بهذا الكلام !

السلام عليكم ورحمة الله ولدي عمره ثماني عشرة سنة، إذا حصل بينه...

ميرفت فرج رحيم1396
المزيد

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟
الأسئلة الشرعية

يوجد 2% جيلاتين ولا أعلم هل هو حلال أم حرام ؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزاكم الله خيرا .. أودّ...

نورة فرج السبيعي1396
المزيد