الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


26 - شعبان - 1436 هـ:: 14 - يونيو - 2015

زوجي ظلمني كثيرا ولا أدري ما أفعل!


السائلة:داليا

الإستشارة:علي بن مختار بن محمد بن محفوظ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بعد طلاقي بدون أطفال قابلت زوجي حالياً كان زميلي في العمل متزوج وعنده طفلان كنا نعمل في الخليج وزوجته تقيم معه هناك طلب منى الزواج وأنا قبلت لأعف نفسي وطلب مني ألا أخبر زوجته لخوفه ابتعاد أطفاله عنه وغضبها ووافقت لخوفي على أطفاله من حرمانه منهم لأني عشت هذه الظروف مع والدتي هي توفت ولى أخت واحدة المهم بدأت زوجته في ملاحقتنا وتسببت لي في الرفت من وظيفتي وكان عندي قرض مادي اشتريت به سكني الحالي في مصر وكان أحسن وضع لزوجي أن أغادر البلد وشجعني على هذا رجعت مصر وانتظرت حتى يتم الزواج وكان شرطي أن أنجب وأعود معه في الخليج ووافق وتزوجنا وحملت وسافرت وأول يوم قال لي نتخلص من الطفل وهددني أن يتركني لقد حزنت كثيراً كنت 32 سنة كان نفسي في طفل بعد حزن أجهض الطفل بدون سبب وبعد فترة أخبرني أنه غير قادر على دفع قرضي وأني يجب أن أرجع إلى مصر، لكن الحقيقة أنه كان خائف من زوجته رجعت وحصل مشكلة وتطلقنا ورجعنا مرة أخرى بعد شهر وكان يتهرب مني في فترة التبويض لكي لا أحمل و شاء ربنا وحملت وكان عذره أنه يكتفي بطفلين وطلب مني مرة أخرى أن أجهض ورفضت وهددني أنه لن يصرف علينا وبعد شهرين تصالحنا وأنا في شهري السابع عرفت بأن زوجته أنجبت طفلا ثالثا كانت صدمة كبيرة الآن الحياة أحسن وعرفت زوجته أنه متزوج وعنده طفلة ولكن هو دائم الإنكار لنا أمامها ولا يريد أن نعيش معه في الخليج ويزورنا قليلاً و دائم الشكوى أنه لا يملك مالا وهم ساكنون في فيلا هناك وفيلا في مصر وأفخم السيارات وخادمة فيلبينية وأنا أعيش وحيدة أم لطفلة وكل مسئوليتها علي وهذا سكني في الأخير وأحمل طفلتي دائماً وتعبت كثيراً من الظلم.
ما الحل لحالتي؟


الإجابة

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله  أما بعد::schemas-microsoft-com:office:office" />
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وأسأل الله تعالى أن يوفقك للوصول إلى أمثل الحلول لهذه المشكلة، وأن يوفقنا للإجابة على هذه الأسئلة، وأشكرك على ثقتك في موقع لها أون لاين.
 ونسأله تعالى أن يوفقنا للهدى، وأن يرينا الحق حقا ويرزقنا إتباعه، ونسأله سبحانه أن يرينا الباطل باطلا، ويرزقنا اجتنابه.
   قبل الدخول في تفاصيل المشكلة، أحب أن نتفهم أمرا مهما جدا لاستمرار النجاح في الحياة الزوجية، وهو أمر لو تفهمه الزوجان لمرت المشكلات بسلام، وهو التأكيد على أن الحياة الزوجية لا ينبغي أن نحياها بما نعيشه في خيالنا، من وضع تصورات عن  حجم السعادة التي سنحيا في ظلالها، أو قمة الهناء الذي سنصل إليه بعد إتمام الزواج، فهذه الحياة لا بد فيها من وقوع المشكلات، ونصبر فيها على هذا النوع من الابتلاءات، ونفرح إذا نجحنا في حل المشكلات وتجاوز العقبات، وبذلك نكتسب قدرات وخبرات، تجعلنا نشعر بالقوة والصلابة وتعطينا الثقة لمواجهة مشكلات أخرى لا تحلو منها الحياة.
أولا: ما سبب المشكلة:
أنت نجحت في الصبر على زوجك بعضا من الوقت، و لو بحثنا عن سبب المشكلة لوجدنا أمرا لم تذكرينه خاص بك، وأمرا آخر جاء في رسالتك خاص بزوجك، فالأمر الخاص بك هو أمر يشترك فيه المجتمع وحكمه على المرأة المطلقة، وتحميلها المسؤولية عند وقوع الطلاق، وغالبية النساء قد تتساهل في قبول الزواج بزوج جديد، وقد تتنازل عن بعض الأمور بعد الطلاق من الزوج الأول و حتى تهرب من نظرة المجتمع السلبية للمطلقة؛ وهذه النظرة من المجتمع تتغير تدريجيا، ولا ينبغي أن تدفعنا إلى التساهل عند الزواج الجديد بعد الطلاق، وبعض الزوجات تتزوج وتقدم تنازلات للزوج الذي يتقدم لها؛ حتى تغيظ الزوج الأول الذي طلقها، أو تغيظ أهله، أو تثبت لنفسها أنها مرغوبة، وهذه قد لا تكون مشكلة كبيرة، بل المشكلة في التنازل عن حقوق الزوجة، أو ترك الأمور دون شروط، ثم الندم، وأنت لم تشترطي عليه شيئا إلا موضوع الإنجاب، وهذا حق لك، بدون شرط، لكن هل اشترطت أن تبقي معه في البلد الخليجي مثل زوجته، أو تنازلت أو أبديت الموافقة على البقاء في بلدك، أو لم تتحدثا في هذا الأمر، فبعض الأمور لا تتضح إلا بعد الدخول في التجربة، وعند وقوع الخلاف، والذي يصلح عن التنازع ومع تدخل شخصية مؤثرة أو اللجوء لجهة رسمية، هو أن نطالب الزوج بما وافق عليه عن العقد، فلم تذكري  أو لم تشترطي مثلا موضوع السفر والبقاء معه في الخليج بعد إتمام الزواج، ولم تشترطي مثلا السكن في مكان كذا، فأنت وافقت دون الدخول في تفاصيل ولعلك لم تتوقعي حدوث هذه المشكلات.
فأنتِ لم تذكري ما الذي جعلك تتزوجين من هذا الشخص الذي يخاف من زوجته ولا يعدل؟ أو أن هذه العيوب لم يتم اكتشافها إلا بعد وقوع الزواج! ويمكن يكون السبب هو الخوف من كلمة مطلقة، أو وجود علاقة الزمالة والإعجاب في العمل الذي من المتوقع أن فيه اختلاط وتساهل، وأنت ذكرت سببا وجيها وهو طلب العفاف، وهذا مطلب عام ومشروع، لكن أتحدث عن عدم ذكر أسباب وقوع الاختيار على هذا الزوج؟
على كل حال تم الموضوع لأي سبب كان، والآن نريد أن تستمر الحياة الزوجية بهذه المشكلات بنجاح.
 ويمكن للتوسع في كيفية التعايش مع زوجك بالرجوع لهذه الاستشارة، لا أتحمل زوجي http://www.lahaonline.com/consultation/view/10172.htm
ثانيا: مسلسل التنازلات:
سأكون معك صريحا، وهذه الصراحة مطلوبة لحل المشكلة ومواجهة هذه القضية التي تتكرر كثيرا، فما حدث من تنازل منك في بعض الأمور،؛ لإتمام الزواج، فهذا شجع الزوج على أن يطلب المزيد من التنازلات، وهي أمور أو طلبات تحتاج للتفاهم والإقناع، فتحدث المشكلة نتيجة التنازل أو سوء الاختيار من البداية، أو نتيجة تسهيل أمور الزواج بهذا الزوج الذي لم تذكري من صفاته سوى أنه يخالف ما وعد به من حبك للإنجاب، وطلب منك أمرا غير جائز (أي الإجهاض) إلا في حالات معينة  لا تنطبق على حالتك، وذكرت أنه  يظلم بعد التعدد، ولا يعدل بين زوجتيه، وأنه يخاف من زوجته الأولى، والذي حدث أنك أخطأت من البداية، و وافقت على عدم إخبار الزوجة، مع العلم  أنك لم تذكري كيف تم هذا؟ ولاحقاً ستعلم الزوجة الأولى ما دام الزواج تم بطريقة غير سرية، يعني حدث الإشهار مع الإيجاب والقبول ووجود ولي للمرأة، وهذا ما حدث فيما بعد فقد علمت الزوجة، وهذا الأفضل حتى لا تكوني مهددة كل مرة، بهذه الأمور التي يتعلل بها زوجك.
ثانيا: الطلب الأكيد:
وبالتأكيد لا أطلب منك الانفصال عنه، لأنه لا يعدل، أو يخالف وعده ويطلب من الإجهاض، ولأنك مشتركة معه في هذا الأمر، أو أقصد أنت شجعته على ذلك بتقديم التنازلات، فلا أطلب منك إيقاع الطلاق بسبب هذه المشكلات، أو تطلبي منه الطلاق لأنه قد تراجع في بعض الحالات وبدأ يتفهم، و أطلب منك، بل أشدد على تفهم طبيعة الرجال أو هذا الزوج بالتحديد، فالتفاهم والتفهم لشخصية الزوج، ومعرفة كيفية التعامل معه، أو معرفة مفاتيح شخصيته، وكيف يمكنك الحصول على طلباتك، دون أن يتدخل أحد بينكما.
وحتى لا يطول الكلام هنا يمكن للتوسع في معرفة كيفية تحمل مشكلات الحياة الزوجية والصبر على الزوج، وكيفية حل المشكلات ومعرفة أنواع الرجال، وبيان زوجك من أي صنف بالرجوع لهذه الاستشارة وهي مهمة جدا: زوجي من أي صنف
http://www.lahaonline.com/consultation/view/10871.htm
وأيضا حاولي الاطلاع على القواعد المعينة على حل المشكلات، أو المبادئ المهمة التي تنمي قدرات الزوجة على الاستمرار بنجاح في الحياة الزوجية، من الصبر والتحمل والرضا بقبول هذا الابتلاء، وحسن التعامل، وترك المقارنة بالآخرين خاصة بالزوجة الأولى،  وتغليب جانب التنازل و التسامح والعفو التغافر، مع التعامل بالرفق واللين، وأهمية الاستعانة بالدعاء، والتذلل إلى الله تعالى والتوجه إليه بصدق وإخلاص وانكسار؛ ليقويك ويساعدك، مع التقرب إلى الله تعالى بالطاعات، والبعد عن المنكرات، واحتساب الأجر في طاعة الزوج، وأنه الباب الموصل لدخول الجنة.
ويمكن للتوسع في معرفة أنواع كيفية حل المشكلات الزوجية بالرجوع لهذه الاستشارة:
زوجي جاف ويحب الخصام.
http://www.lahaonline.com/consultation/view/%D8%B2%D9%88%D8%AC%D9%8A-%D8%AC%D8%A7%D9%81-%D9%88%D9%8A%D8%AD%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%B5%D8%A7%D9%85-!!/14093.htm
ثالثا: مواقف الزوج الإيجابية:
لم تذكري أن زوجك له مواقف إيجابية، إلا لما ذكرت أن الأمور تحسنت، و إلا فكيف صبرت عليه، لا بد أن هناك ساعات انسجام بينكما، و لا بد أن زوجك فيه مميزات، و المرأة أو الإنسان عموما في رسائله أو في كلامه يذكر غالبا المعايب والمرأة تتغافل عن ذكر المحاسن، وأما موضوع الحل؟ فالحل بيديك أنت، ونحن نقوم بدور التوجيه والنصح والإرشاد، للبعد عن الانفصال، ومحاولة استمرار الزواج بنجاح وبدون منغصات كبيرة، لكن لا بد من وجود مشكلات، ونحاول أن نحلها، ونتجاوزها.
والحل الأول مع الزوج هو أن تذكرته بالحسنى بكيفية العدل المطلوب من الزوج الذي يجمع  بين زوجتن، ويمكن أن تقدمي له كتابا يتحدث عن هذه الأمور وفيها التحذير من عدم العدل بين الزوجات، وإذا كان لا يحب القراءة، فيمكن أن تقدمي له إسطوانة فيها محاضرات مسموعة أو مرئية (فديو) عن هذا الموضوع، أو ترشديه لإحدى القنوات الفضائية أو المواقع كموقع لها أون لاين التي تهتم بهذه الجوانب الاجتماعية، والتي فيها  بيان الحقوق الزوجية، والتحذير من عدم العدل بين الزوجين.
رابعا: هل تستمرين في مواقفك السابقة:
والآن الطلب المهم أو السؤال الذي يطرح نفسه إذا لم يستجيب الزوج، هو: هل أنت مستعدة للاستمرار في أن تكوني زوجة مظلومة وأنت قبلت ذلك، وهل شخصيتك أنك تحبين التنازل؟ وأنت عودت زوجك أن تتعاملي معه كزوجة متنازلة عن بعض حقوقك من البداية، والرد أو الجواب قد يكون منك بالرفض، فما الحل؟ خاصة إذا كان هذا التنازل يسبب لك مضايقات، ويدخلك في هموم أو أحزان أو بداية الدخول في أمراض نفسية (لا قدر الله) بعد الشعور بالمقارنة السلبية عندما تتذكرين أنك زوجة الظل، مهضومة الحقوق، ولا تتذكرين أنك أن التي تنازلت من البداية، وغالبا الإنسان يتذكر عيوب الآخرين وينسى نفسه، فإذا استطعت التحمل و الاستمرار دون شكوى مستمرة، ويمكن أن تسيري على النصائح المختصرة المذكورة في سابقا.
خامسا: ما الحل إذا لم تجحي؟
     وأما إذا ما استطعت الاستمرار، ورفضت أن تكوني الزوجة المهضوم حقها، مع إتباعك التوجيهات السابقة، فلا بد إذن من الحزم في موقفك، ولأنك ـ بحسب ظني ـ شخصية طيبة وتحبين التنازل، وغير حازمة، وهذه نقطة ضعفك، فالحل الأول الذي فعلتيه هو إرسال هذه الاستشارة، والتي فيها نصائح وتوجيهات قد تساعدك إذا سيرت عليها.
والحل الثاني: فيمكن أن تبحثي عن شخصية مؤثرة من أهلك من الشخصيات المؤثرة عموما والقريبة منكما، تكون هذه الشخصية عندها القدرة على حل المشكلات، بإتباع قواعد الإسلام، والزوج يقبل بأرآه أو نصائحه ويتأثر به، ثم يكون هناك شيء من الحزم مع الزوج في طلب الوفاء بوعوده، وطلب العدل بينك وبين الزوجة الأولى، في السكن المناسب، والمصروفات، من ملبس ومركب ومطعم ومشرب، وبقية الحقوق في المساواة بين الزوجات حتى في تقسيم ليالي النوم، أو في أن تعيشي معه في البلد نفسه الذي يعيش فيه مع زوجته الأولى ليتمكن من العدل. ولا تنسي التركيز على الدعاء كما سبق وأشرت؛ لأنك وافقت على الزواج ولم تشترطي بعض الشروط التي سبق وأشرت إليها، فعند التحكيم سيذكر الزوج أو قد يقول إنه وفر لك السكن والمطعم والملبس، ولا يستطيع استقدامك للبلد الخليجي لظروف معينة غير غيرة الزوجة الأولى، فأنت قد تكوني قد حصلت  على حقوقك العادية، أما عند الخلاف والمطالبة بالعدل بينك وبين زوجته الأولى خصوصا في موضوع السفر والسكن، فيمكن أن يعتذر بأعذار قد تكون مقبولة للحكم أو لمن يتدخل بينكما، ويقول أنت لم تشترطي شيئا من البداية! ففي هذه الحالة الأفضل التفاهم والتناقش مع زوجك بهدوء، وباستخدام أساليب الأنوثة والحب والعطف، لكي تصلي معه إلى حلول مرضية.
نسأل الله تعالى لنا و لكِ التوفيق والسداد وأن يمنحنا جميعا القدرة على الوقوف في وجه المشكلات ومواجهة العقبات.
هذا و الله تعالى أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
ويمكن التوسع في معرفة حقوق الزوجين، أو الزوجة الثانية، من خلال الاطلاع أو قراءة هذه الصفحات:
التعدد.. حقوق وواجبات للزوج والزوجات!
روابط ذات صلة:
معاناة الزوجة الثانية:
لا يعدل بيني وبين زوجته الأولى
الزوجة الثانية ضحية هذا العصر
 
 



زيارات الإستشارة:6455 | استشارات المستشار: 161


استشارات محببة

أحسّ أنّني لست كباقي المخطوبات علما أنّني واثقة أنّه يحبّني !
الاستشارات الاجتماعية

أحسّ أنّني لست كباقي المخطوبات علما أنّني واثقة أنّه يحبّني !

السلام عليكم ورحمة الله أنا مخطوبة منذ سنة وعقدت عقدا شرعيّا...

د.مبروك بهي الدين رمضان1620
المزيد

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!
الأسئلة الشرعية

يجوز الأخذ من مال أخيك بالمعروف!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لدي سؤالان.. السؤال الأول:...

د.فيصل بن صالح العشيوان1621
المزيد

هل آثم إذا لم  أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!
الأسئلة الشرعية

هل آثم إذا لم أصطحبهما معي إلى أهلي ؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أريد من شيخ أن يجيب لأنّي أتخبّط...

د.مبروك بهي الدين رمضان1621
المزيد

أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!
الاستشارات الاجتماعية

أصبحت أفكّر في أن أرحل من بلدي خوف من الفضيحة!

السلام عليكم .. أنا فتاة أبلغ من العمر 28 سنة عندي ماض سيّئ...

مها زكريا الأنصاري1621
المزيد

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!
الاستشارات الاجتماعية

أقاربي لا يؤيّدون زواجه منّي!

السلام عليكم .. أنا فتاة عمري اثنتان وعشرون سنة تمّت قراءة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1621
المزيد

أريد أن يشعر طفلي أنّه المفضّل وأنّ الطفلة لم تأخذ مكانه !
الإستشارات التربوية

أريد أن يشعر طفلي أنّه المفضّل وأنّ الطفلة لم تأخذ مكانه !

\السلام عليكم ورحمة الله أنجبت طفلي الأوّل وعمري ثمان وعشرون...

رانية طه الودية1621
المزيد

عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !
الإستشارات التربوية

عندما يكلّمه أحد لا يجيبه أبدا ولا يلعب مع الأطفال !

السلام عليكم ورحمة الله
أنا متزوّج ولي طفل عمره أربع سنوات...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم1621
المزيد

ابني يطلب منّا أحيانا أن نمسك أطرافه ليهدأ !
الإستشارات التربوية

ابني يطلب منّا أحيانا أن نمسك أطرافه ليهدأ !

السلام عليكم .. ابني بعض المرّات وهو نائم ينادي ويصرخ خائفا...

فاطمة بنت موسى العبدالله1621
المزيد

لا أستطيع أن أنام جرّاء الأرق المزمن !
الاستشارات النفسية

لا أستطيع أن أنام جرّاء الأرق المزمن !

السلام عليكم ورحمة الله منذ أربعة شهور كنت في إجازة وقضيت يومين...

د.أحمد فخرى هانى1621
المزيد

اعتبروني فاسدة منذ تراجع مستواي الدراسي !
الاستشارات النفسية

اعتبروني فاسدة منذ تراجع مستواي الدراسي !

السلام عليكم .. أشعر ببرود تامّ و دائم فلا مشاعر سواء مشاعر...

ميرفت فرج رحيم1621
المزيد