الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » الزوجة وهاجس الطلاق


10 - جماد أول - 1438 هـ:: 07 - فبراير - 2017

خائفة أن يضيع عمري من أجل شخص لا يستحقّ!


السائلة:a

الإستشارة:جابر بن عبدالعزيز المقبل

السلام عليكم ورحمة الله
لم أكن مقتنعة بخطوبتي نهائيّا ، إذ كنت متردّدة بشأن الموافقة ، هو ابن خالتي يكبرني بعام واحد فلقد لعبنا معا سويّا ونحن صغيران .. أعرف شخصيّته لم تكن تعجبني فهو صامت مستمع لا يحبّ التفاعل ولم أجد فيه روح الطفولة .
كان أسلوبه يضايقني فقلت لأهلي أسلوبه وهو صغير لا يعجبني، فأقنعوني أنّه تغيّر وأنّه يلقي النكت ويضحك الناس وجلسته جميلة ففرحت لأنّه تغيّر، وذات مرّة قلت هل هو أطول منّي أم لا لأنّي أرفض أن أتزوّج شخصا أقصر منّي واكتشفنا أنّه أطول وآخر سبب أنّه كتب لي رسالة أخبرني أنّه مصاب بالضغط وألحّ عليّ ألاّ أخبر والديّ فتردّدت ثمّ أخبرتهما ولم يمانعا .
كانت أمّي ترى أنّه شخص يناسبني وسأعيش سعيدة معه . وظيفته طالب طبّ لم يكن عنده مصروف للزواج ، ولكنّ أباه سيتكفّل به إلى أن يصبح طبيبا ووافقت وتمّت الخطبة وعمري عشرون سنة ثمّ كتب الكتاب فصار يزورني في البيت ويأتيني بورد ثمّ لاشيء وغالبا ما يأكل ويشتكي من المستشفى وهمومه ومشاكله ، و في كلّ فترة ألبس وأتجمّل و أقدّم له الفطور فيقول لي جميل لباسك جميل شعرك ثمّ أصبحت أكره مجيئه ..
صديقاتي وقريباتي يسألنني ماذا قدّم لك هل كان رومانسيّا هل قبّلك ؟ وأنا ليس لديّ ما أقول أحيانا أكذب أقول قدّم لي أشياء... تزوّجنا وليلة زواجنا قام ب"قصّة" فغضبنا...
لمّا حملت وأنجبت أوّل طفل دفعني وأسقطني على الأرض ، وأنا حامل بطفله الأوّل أصبت بتوتّر شديد فصرت أرمي الصحون و أردت أن أضربه . وبعدها بفترة ذهبت إلى أهلي من كثرة المشاكل معه ولم أقدر أن أتحمّل مدّة شهر فجاء ورضّاني بورد كالعادة ثمّ رجعت معه ، لكن استمّرّت المشاكل يوميّا لأتفه الأمور والأسباب وأنجبت ولدي وكان لديه فائض حركة من كثرة المشاكل التي كنت أعاني منها وأنا حامل ونفسيّتي سيّئة .. بكى واستمررنا بلا مجاملة والمشاكل يوميّا... في السنة الثانية بعد زواجنا ذهبت إلى أهلي فمكثت شهرين وبعدها جاء يبكي ويعتذر أنّه لا يقدر أن يتركني . أهلي غاضبون جدّا ولا يريدون أن أرجع فلا نصيب وهذا أمر الله ، لكنّي أصررت أن أمنحه فرصة أخيرة .. وتستمرّ الحياة وكلّ يوم طيلة ثلاث سنوات مشاكل . أصبح طبيبا براتب محترم وحياة كريمة ، لكنّه لا يريد أن يصرف ولا يريد أن يتكلّم ..
كنت أجلس في البيت أربعا عشرين ساعة بين الجدران وولدي كذلك لم يكن لدينا ساحة خارجيّة أو سطح أو غيره ، وأحيانا ينام بالمستشفى فنجلس يومين أو ثلاثة وحدنا معزولين عن العالم، إذا فكّرت في الذهاب إلى أهلي يغضب ، وإذا رجع إلى البيت لا يحبّ أن يسمع صوتا ، يحبّ أن يأكل وينام فقط ولا كلمة حلوة .. قلت له لا يعجبني الوضع فغضب ولم يكلّمني شهرين، لا ينظر إليّ ولا يسلّم فأحسست باختناق شديد وكلّمت والده فقدم إلى البيت وحاولنا حلّ المسألة وكان يرى أنّ معي حقّا وحاول أن ينصحه بطرق غير مباشرة، لكن من شدّة المواقف خاصّة أنّي ذكرت له شيئا خاصّا في غرفة النوم وكنت أبكي بشدّة قال لا ينفع ثمّ صار يقول لولده صراحة ليس لك حقّ وهذا غلط ..
رجعنا إلى المشاكل يوميّا ثمّ سافرنا إلى الخارج وكانت المشاكل تقلّ إذا كان مشغولا ويصير مسالما ويتكلّم قليلا ويسأل عنّا وينام ، لكن إذا لم يكن له عمل يسبّب المشاكل يوميّا ، ومن غير مبالغة كلّ شارع في المدينة تخاصمنا عنده... لا أقول هو سبب كلّ المشاكل فحياتنا كلّها مشاكل، لذلك قرّرت ألاّ أنجب أولادا إلّا بعد أن أتأكّد هل أكمل معه أم لا خاصّة أنّ أهلي رأوا أنّه شخص غير مناسب . وبعد ستّ سنين قرّرت أن أنجب أخا لولدي ، ولكنّ المشاكل لم تتوقّف ..أنا في الشهر التاسع وقريبا ستكون ولادتي إن شاء الله ولقد تعبت جدّا، ابني كبر وأصبح يحضر مشاكلنا ويتأثّر لكنّه لا يبيّن فهو كتوم ، ندمت أنّي حملت بالثاني فأنا في الغربة وحيدة في مدينة جديدة ليس لي صديقات ولا أهل ولا يزال مستمرّا في الضغط نفسيّا .. أصبحت خائفة أن يضيع عمري من أجل شخص لا يستحقّ ، هل أكمل معه أم لا ؟ كثيرا ما يقولون لي مادام غير سكّير ولا يتعاطى المخدّرات ولا يصاحب البنات احمدي الله . الحمد لله على كلّ حال لكنّ المشاكل تكاد تكون يوميّا والألفاظ تجرح وتؤلم القلب فكيف أضمن أنّه لن يرميني رمي الكلاب عندما أكبر ؟
أخاف أن أسمع كلام أهلي كأيّام الخطبة وأندم وأخاف أن أبقى وأندم ؟ ما الحلّ
عمر المشكلة :
سبع سنوات

في اعتقادك ما هي أسباب المشكلة؟
شخصيّتي ونظرتي للحياة تختلف تماما عن نظرته واعتقاده في الحياة .
مثال لاختلافاتنا :
ماذا تريد أن يصبح ولدنا عندما يكبر؟ دعنا نحلم ، اتّفقنا أنّنا سنجعله يختار ما يريد ، لكن أنت ماذا تتمنّى ؟ تمنّ شيئا لا تريد أن تخبره إيّاه قال دكتور ، مثلا أنا قلت طيّار يغضب ويفتعل مشكلة إنّه لا يريده طيّارا ولن يحدث هذا ، ويقلب الحلم إلى غضب ونكد ومقاطعة مدّة أسبوع .
أعترف أنّها توافه لكن يوميّا متعبة للقلب.

في اعتقادك ما هي الأسباب التي أدّت إلى تفاقم المشكلة؟
اعتقادات زوجي الغريبة .
مثل : تريدين أن تجعليني مثل الحذاء في رجلك وهذا لن يحدث لو تحلمين ..
أو : تتمنّين اليوم الذي تتحكّمين فيّ ، لكنّك لن تحقّقي هذا فلا تحلمي ..
رغم أنّي والله لا أحبّ الرجل الذي تحت سلطة زوجة لا أعتبره رجلا ولا أحترمه ، ولم أقل له يوما أو ألمّح له بهذا الكلام لكنّ رأسه محشوّ بهذا .
ما هي الإجراءات التي قمت بها لحلّ المشكلة ؟
الحوار والنقاش معه لكنّه لا يقبل ، أو بمجرّد الحديث يستخفّ بالكلام ويضحك وممكن أن يقول كلامه ويمشي ، إنّه لا يريد سماع الطرف الآخر .
تدخّل الأهل من الطرفين ..
حاولت أن أقرأ في النت وحضرت دورتين عن معاملة الزوج .
معلومة قد تكون مفيدة : بفضل الله تمّ شفاؤه من مرض الضغط نهائيّا .
أتمنّى المساعدة وأشكر الله ثمّ أشكركم ...


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
أختي الكريمة .. وفّقك الله وأعانك
قرأت مشكلتك .. وأحيّي كبداية حرصك على الاستشارة والبحث عن الحلّ .. وعدم الاستعجال حتّى تبحثي وتسألي وهذا يدلّ على عقل ناضج وحريص ..
فيما يخصّ مشكلتك - حفظك الله - لاشكّ أنّ الإنسان حين يُقدم على الزواج فهو يندفع إليه حاملا آمالا عظيمة .. يرسم تصوّرات وخيالات رائعة .. وحين لا يوافق الزواج تلك الخيالات تصيبه صدمة وانزعاج كبيران ..
قرأت مشكلتك .. ووجدت أنّ أبرز سبب لكلّ هذه الخلافات - من وجهة نظري - هو تباين الشخصيّات بينك وبينه .. ولعلّك كنت تحسّين بهذا قبل الزواج حين تردّدت في قبوله بسبب تلك الصفات في شخصيّته .. ثمّ حين سمعت عن تغيّر تلك الأمور وافقت وقبلت ..
لكن تلك الصفات كانت باقية مستقرّة فيه .. بحيث كانت تظهر معك ..
في اعتقادي أنّ المشكلة ليست - كلّها - على شخصيّة زوجك .. إنّما نحن في حاجة إلى إجادة آلية التعامل معه .. كمثال : المشكلة التي ضربتها أنت كمثال .. بالنسبة إليك القصّة كلّها خيال لا أكثر ربّما يتحقّق وربّما لا .. أمّا من وجهة نظره فهذا أمر واقعيّ ولابدّ أن ينتبه له ..ليس خطأك ولا خطأه .. إنّما هو فرق في وجهة النظر ..
مشكلتنا كثيرا ما نحاسب الأشخاص بحسب جانبنا نحن من الموضوع دون أن ننظر إلى جانبهم ونتفهّم شخصيّاتهم .. في اعتقادي أنّك ستختصرين على نفسك الكثير حين تستطيعين إيجاد المفاتيح المناسبة للتعامل مع زوجك .. سيتحوّل كثيرا ويختلف .. لكن مع الصبر والمثابرة ..
كيف أكتشف شخصيّته ..؟
أنصحك حفظك الله بكتاب البوصلة الشخصيّة من مطبوعات مكتبة جرير .. أيضا كتاب لماذا من حولك أغبياء للدكتور شريف عرفة .. أخيرا كتاب احتياجاته واحتياجاتها ..
هذا فضلا عن كثير من الدورات الموجودة على موقع اليوتيوب .. في اعتقادي أنّك حين تقرئينها ستفهمين شخصيّة زوجك وتجدين الطريقة المناسبة للتعامل معه لتستمرّ حياتكما تسير وقد أحاطت بها السعادة من كلّ جانب ..
مع ملاحظة أنّ التطبيق لابدّ أن يستمرّ ثلاثة أشهر أو أربعة حتّى تري التأثير المنشود .. إذ لا يمكن أن يتغيّر في أسبوع ما تطبّع عليه الإنسان سنوات ..
النقطة الثانية - وفّقك الله - لابدّ أن نعرف أنّنا مستقلّون في هذه الحياة لكلّ شخص حياته المستقلّة .. ولكلّ واحد تجربته المتفرّدة .. كون من حولنا يغذّوننا بتجاربهم .. أو يمنحوننا نصائحهم .. أو حتّى يحكوا لنا فقط ما حصل لهم .. لا يعني هذا أن ننقل كلامهم ونتساءل : لماذا لا يحدث هذا لنا أيضا ..؟
نحن مختلفون عن الآخرين .. ومثلما لدى الآخرين مميّزات ربّما لا توجد لدينا .. لدينا نحن أمور رائعة يتمنّون هم لو كانت لديهم ..
أقول هذا وأنا أرى تأثّرك بسؤالهم لك أيّام الخطوبة عن تصرّفاته تجاهك .. ولربّما قد تكون كلمات أخرى قد وجدت طريقها إليك أثناء مسيرة حياتك .. ما أروع ألاّ يلتفت الإنسان إلى تلك الكلمات .. بل يعيش حياته كما هي .. دون مقارنات .. دون تتبّع لآراء الآخرين واهتمام بهم ..
وفّقكما الله وأدام عليكما السعادة .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1500 | استشارات المستشار: 12

استشارات متشابهة


الإستشارات الدعوية

أستحي من الله أن أفعل هذه المعاصي!
الدعوة والتجديد

أستحي من الله أن أفعل هذه المعاصي!

د.خالد بن عبد الله بن شديد 29 - رجب - 1437 هـ| 07 - مايو - 2016

وسائل دعوية

قمت بالاشتراك في مجموعة دينية على (الفيس بوك)!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5578

الدعوة في محيط الأسرة

الصلاة عماد الدين

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان8231



استشارات محببة

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية1495
المزيد

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من  عزيمتي!
الاستشارات الاجتماعية

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من عزيمتي!

السلام عليكم .. هذه قصّتي أريد من المستشار الأستاذ عبد الله...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1496
المزيد

ما هي حقوقي أمام زوجي في وجود أبنائه؟
الاستشارات الاجتماعية

ما هي حقوقي أمام زوجي في وجود أبنائه؟

السلام عليكم
أنا متزوّجة من زوج له أبناء من قبل .
قبل الزواج...

أ.سلمى فرج اسماعيل1496
المزيد

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!
الاستشارات الاجتماعية

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!

السلام عليكم ورحمة الله اسمي عبد الله محمّد عمري سبع عشرة سنة...

عواد مسير الناصر1496
المزيد

احتاج إلى أن أكرم أهلي لأنّهم فقراء !
الاستشارات الاجتماعية

احتاج إلى أن أكرم أهلي لأنّهم فقراء !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة عمري أربع وعشرون سنة...

د.سميحة محمود غريب1496
المزيد

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !
الإستشارات التربوية

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !

السلام عليكم ورحمة الله
تزوّجت وعمري ثماني عشرة سنة وكنت سأنتقل...

هالة حسن طاهر الحضيري1496
المزيد

أشعر بمشاعر غريبة تجاهه !
الاستشارات الاجتماعية

أشعر بمشاعر غريبة تجاهه !

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أودّ أن أشكركم جزيل الشكر...

أماني محمد أحمد داود1496
المزيد

أمي تأخذ نصف مرتبي وتطلب مني المزيد !
الاستشارات الاجتماعية

أمي تأخذ نصف مرتبي وتطلب مني المزيد !

السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت أبلغ من العمر خمسة وعشرين عاما...

مها زكريا الأنصاري1496
المزيد

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !
الاستشارات الاجتماعية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !

السلام عليكم ورحمة الله أسكن مع والدي في شقّة إيجار لكنّها صغيرة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1496
المزيد

أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!
الاستشارات النفسية

أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!

السلام عليكم ورحمة الله
عمري عشرون سنة .. وبعد سنة ونصف السنة...

رفعة طويلع المطيري1496
المزيد