الاستشارات الاجتماعية » قضايا اجتماعية عامة


25 - جمادى الآخرة - 1438 هـ:: 24 - مارس - 2017

هل الزواج من شابّ لا يحمل جنسيّتي سيتعبني أم هذه أوهام ؟


السائلة:ام ناصر

الإستشارة:سميحة محمود غريب

السلام عليكم ورحمة الله
أنا مطلّقة خلعا منذ سنتين وأبنائي يعيشون مع طليقي، كرهت الزواج بعد طلاقي ودام زواجي عشر سنوات .ندمت لأنّني لم أختر جيّدا الزوج المناسب لي ، ثمّ بعدها حننت أن أتزوّج مرّة أخرى فقدّمت على موقع زواج على الإنترنت ولم أكن أتوقّع أن أتعرّف وأعجب بشابّ بهذه السرعة لأنّني أريد شابّا لا يحمل الجنسيّة مثلي فتحدّثنا .. أحبّني هذا الشخص حبّا جمّا لا يوصف وأنا أحببته جدّا ثمّ بعدها تقدّم لي وكنّا صادقين لأنّني لا أريد علاقتي به في الحرام ، لكنّ أهلي رفضوا هذا الشخص وخصوصا أخي الكبير لأنّ هذا الشابّ غير قطري، تعقّد الأمر فأخي لا يريد أن يسأل عنه ولا عن حياته ، علما أنّ حالته المادّية ممتازة مثلما أخبرني ، لكنّ أهلي لا يعلمون عن حالته لأنّهم لا يريدون السؤال عنه . الآن بدأت أحسّ أنّني لا أريده لأنّني أرى الجميع يرفضونه ، وأريد أن أخبره بذلك لكنّي لا أستطيع لأنّه يحبّني جدّا . لا أدري ماذا أفعل هل استعجلت في التعرّف إليه فضميري يؤنّبني كثيرا بسبب هذه العلاقة وأنا مشتّتة الآن .. هل أستمرّ معه إلى أن يوافق أهلي أم أتركه ؟ هل الزواج من شابّ لا يحمل جنسيّتي سيتعبني أم هذه أوهام ؟
عمر المشكلة :
ستّة شهور .


الإجابة

عليكم السلام ورحمة الله
الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيّدنا محمّد وعلى آله وصحبه وسلّم تسليما كثيرا .
أمّا بعد .
يسرّنا أن نرحّب بك في موقعك لها أون لاين، فأهلا وسهلا، وكم يسعدنا اتّصالك بنا في أيّ وقت، وفي أيّ موضوع، ونسأل الله - تبارك وتعالى - أن يشرح صدرك للّذي هو خير، وأن يجعل لك من لدنه وليّا ونصيرا، وأن يفرّج همّك ويزيل كربك، وأن يعينك على طاعة ربّك ورضاه، وأن يجعلكِ من سعداء الدنيا والآخرة، إنّه جواد كريم .
ابنتي الحبيبة.. بداية أسأل الله العظيم أن يأجركِ في مصيبة الطلاق، ويخلف عليكِ ويبدلكِ من هو خير لكِ ويحفظ عليكِ دينكِ ودنياكِ، ويرزقكِ الهدى والتقى والعفاف والرضا، وأن يعوّضكِ خيرا ممّا فقدتِ، وأكثري من هذا الدعاء الكريم: اللهمّ أجرني في مصيبتي واخلف لي خيرا منها، فإنّ الله عزّ وجلّ سيعوّضك خيرا ممّا فقدتِ بمنّه وكرمه.
لا شكّ أنّ الدنيا دار ابتلاء واختبار، ورغم أنّ الإنسان يكابد، إلاّ أنّ المؤمن فيها أمره كلّه خير كما أخبرنا الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام، فالمؤمن في كلّ أحواله على خير، إن أصابته سرّاء شكر فكان خيرا له، وإن أصابته ضرّاء صبر فكان خيرا له . ولهذا- ابنتي الفاضلة – عليكِ أن تعيدي حساباتك مع نفسك، لا لتجدّدي الأحزان، ولكن لتضعي يدكِ على الأخطاء التي حدثت، وتتعرّفي على أسباب فشل زواجكِ حتّى تتجنّبي الوقوع فيها مرّة أخرى، وتكون هذه المكاشفة جادّة وصريحة، وأنت كما ذكرت (لم أختر جيّدا الزوج المناسب) أي أنّك لم تحسنِي الاختيار، لهذا يجب أن تكون نظرتكِ عند التفكير في الزواج للمرّة الثانية نظرة متأنّية، وأن تدرسي أحوال الخاطب جيّدا، ولا تقبلي إلاّ بما يكون كفءا لكِ، ولا تتجاهلي أبدا الدين والخلق ففقد أحدهما يحوّل الحياة إلى نكد وكآبة.
ابنتي الكريمة .. ذكرت أنّك (حننت أن أتزوّج مرّة أخرى) وهذا حقّك، خصوصا أنّك ذكرت أنّ أبناءك (يعيشون مع طليقي)، ولهذا لجأت إلى (مواقع الزواج على الإنترنت)، ومن خلال هذه المواقع تعرّفت إلى شابّ وأعجبت به، وكان هذا التعارف بمنتهى السرعة، ولم تذكري أيّ صفات لهذا الشابّ غير أنّه (أحبّني هذا الشخص حبّا جمّا لا يوصف) وأنت (أنا أحببته جدا)!!
وهنا أخاطب فيك المرأة الراشدة العاقلة وليس الفتاة المراهقة الصغيرة، ألم تعلمي يا ابنتي أنّ عالم النت يحوي الكثير من الخداع والنصب وأنّ معظم مرتادي هذا العالم شكّلوا علاقات متنوّعة ومختلفة الاتّجاهات؟ وكم من المآسي حدثت جرّاء هذه العلاقات ؟ بل إنّ كلّ ما ينشأ في الظلام بعيدا عن أعين الناس يستوجب الريبة، فهل علمت شيئا عن هذا الشابّ دينه وأخلاقه وظروفه العائليّة؟ هل علمت هل هو متزوّج أم لا؟ هل تأكّدت أنّ عائلته توافق على زواجه منك؟ من الطبيعيّ أنّه لا يمكن تقييم شخص عن طريق النت، ولا يمكن معرفة أحوال الخاطب أو الحكم على أخلاقه أو شخصيّته من خلال النت وخصوصا وهو من بلد غير بلدك؟ غير ذلك لابدّ أن أذكّرك أنّ تواصلك مع هذا الشابّ وتبادل الأحاديث العاطفيّة أمر منهيّ عنه شرعا ويستوجب منك التوبة، والتوبة تتطلّب التوقّف فورا عن الاتّصال به، واستشعار مراقبة الله عليكِ في كلّ وقت وخاصّة في خلواتكِ... فإذا شعرتِ بأيّ حنين لهذا الشاب، فافزعي إلى الوضوء والصلاة وارفعي يديك متضرّعة (ربّ اشرح لي صدري ويسّر لي أمري)، (يا حيّ يا قيّوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كلّه ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين)، (ربّ إنّي مسّني الضرّ وأنت أرحمن الراحمين)، (لا إله إلاّ أنت سبحانك إنّي كنت من الظالمين)، (اللهمّ ألهمني رشدي وأعذني من شرّ نفسي). فاللجوء إلى الله تعالى والاستعانة به والتوكّل عليه هو سبيلك وهو زادك، واحذري أن يراكِ ربّك في موضع تستحي منه الملائكة الكرام البررة، وتذكّري قول الله تعالى: "ومن يتّق الله يجعل له مخرجًا ويرزقه من حيث لا يحتسب ".
ابنتي الكريمة .. ذكرت أنّ هذا الشابّ تقدّم للزواج منك، ولكنّ أهلك (رفضوا هذا الشخص خصوصا أخي الكبير) وكان السبب أنّه (غير قطري) ورفض أخيك مجرّد السؤال عنه ممّا يعني أنّه يرفض هذا الزواج شكلا ومضمونا، ولا يوجد أيّ احتمال منه لتراجعه وقبوله. فمسألة الزواج من شخص لا يحمل جنسيّتك وانتقالك إلى بلد غير بلدك مسألة تحتاج إلى التفكير فيها بعمق وتروٍّ ..!! فالمسألة زواج وأبناء وعائلة جديدة، وقيم و عادات وزيارات وأمور كثيرة .. وليست مجرّد رغبة وارتباط وتنتهي الأمور عند هذا الحدّ !! ففي تجارب غيركِ في مثل هذا الأمر ما يجعلنا ندقّق ونحاذر، لأنّ تبعات مثل تلك التجارب غالبا ما تكون غير مشجّعة . فلا تقفي أمام أهلكِ في مواجهة لن تكون من صالحكِ. فالزواج – يا بنيّتي - مشروع جادّ، فهو يعني تأسيس أسرة يرتبط طرفاها برباط جعله الله ميثاقا غليظا، لا تقام هذه الأسرة على العاطفة فقط، ولكن لابدّ أن توزن الأمور بميزان العقل، فالعقل يرى ما لا يراه القلب فكما يقولون في المثل الشعبي: ( مراية الحبّ عامية)، كما أنّ الزواج لا يعني ارتباط شخصين فقط، ولكنّه أيضا ارتباط عائلتين، فهل أنت متأكّدة أنّ عائلته سترحّب بك وتحتويكِ في بلد الغربة؟ كما أنّي أتعجّب لماذا تريدين الزواج من غير جنسيّتك؟ فالزواج من رجل من غير بلدك معناه أنّك ستعيشين في مجتمع له ثقافته وفكره وأدبيّاته في التعامل والعلاقات العامّة غير الأدبيّات التي ألفتها في بلدك ومجتمعك، فاختلاف البيئة هو من أهمّ معكّرات صفو الحياة الزوجيّة، فهل أنت على استعداد دائم للتضحية، التضحية بالبعد عن وطنك الأصلي .. والتضحية بالبعد عن الأهل والأحباب ؟ فهل أنت علي استعداد بالبعد عن أبنائك بحيث تكون رؤيتك لهم على فترات طويلة ربّما تتعدّى السنوات؟ هل أنت على استعداد لكلّ هذه التضحيات عند الزواج من رجل يحمل جنسيّة غير جنسيّتك سواء هذا الشابّ أم غيره؟ كما أنّي أحببت أن ألفت انتباهك أنّ العديد من البلدان لا توافق حكومتها على زواج أبنائها من جنسيّة أخرى، وهذا يعني أنّه لا يمكنكِ العيش مع الزوج في بلده كزوجة معترف بها، ولا يمكن تبعا لذلك أن يسجّل أولادك باسمه، وفي هذا خطر على مستقبلكِ وعلى مستقبل أولادكِ في حال الإنجاب، أي أنّ أولادك يحرمون من التعليم ومن أبسط حقوق المواطنة، وهذا الأمر يجب أن تضعيه في حجمه الخاصّ الكبير فعلا لأنّه مشكلة حياتيّة مصيريّة .
ابنتي المؤمنة ..تقولين بخصوص هذا الشابّ أنّك بدأتِ (أحسّ في داخلي أنّني لا أريده) والسبب أنّ (الجميع يرفضه) وهذه حكمة بليغة منك، فموافقة الأهل عامل مهمّ لنجاح الزواج، ولكن سؤالك: هل أستمرّ معه إلى أن يوافق أهلي أم أتركه؟ أقول لك وبعد أن وضّحت لك عقبات الزواج من غير جنسيّتك، أنصحك بقطع هذه العلاقة فورا، وعدم اللجوء إلى تلك المواقع لأنّ هذه المواقع سلبيّاتها كثيرة؛ منها دخول الرجال غير الجادّين الذين لا همّ لهم إلاّ إنشاء علاقات غير شرعيّة وكثرة الخداع والغشّ .. كما أنّ هذه الطريقة تعوّد كلّا من الشابّ والفتاة على مكالمة الجنس الآخر. وهناك قصص كثيرة لفتيات وشباب من أهل العفّة والخير، كانت مواقع الزواج سببا في انحرافهم .. فالمكالمة بين الجنسين لها لذّة، وإذا كانا يعانيان من فراغ عاطفيّ كما هو حال كثير من الشباب والفتيات .. فإنّ الرجل و المرأة يجدان في هذه الطريقة حلّاً لهما لسماع كلمات الإعجاب والمدح والحبّ ..وهناك سلبيّة مهمّة في هذه الطريقة لابدّ أن تؤخذ في الحسبان وهي عدم تقبّل المجتمع لهذه الطريقة في الزواج، فإنّ غالب المجتمع يرى أنّ البنت التي تتعرّف إلى الشابّ عن طريق النت هي فتاة سيّئة .. فلذلك إذا عُرض موضوع الزواج بهذه الطريقة على الأهل رفضوا بشدّة، وإن لم يرفضوا كانوا متخوّفين جدّا . وهناك مشكلة أخرى يثيرها ذات الموضوع وهي الشكوك التي تكون فيما بعد بين الرجل والمرأة إذا كُتب لهما الزواج، لأنّ الرجل يعتقد أنّ الفتاة التي تحادثه على النت دون ورع يمكن أن تفعل هذا مع غيره والعكس بالعكس، وهذا من شأنه أن يفتح باب الشرّ على بيت الزوجيّة ويعصف به .
ابنتي الحبيبة .. حافظي على أذكار الصباح والمساء وبخاصّة الأذكار عند النوم؛ واحرصي على شغل وقتكِ بالنفع، واجعلي أوقاتكِ عامرة بالأعمال الصالحة، وسيساعدك على هذا الرفقة الصالحة، فحاولي التعرّف إلى صحبة صالحة تعينك على عمل الخير، تشدّ أزركِ وتسدي إليك النصح، وتنفقين وقتك في مرضاة الله تعالى معهنّ، واقبلي الزواج من صاحب الدين والخلق ولا تتنازلي عن هذا الشرط أبدا.
وفي الختام .. نسأل الله العزيز الحكيم أن يهبكِ يقينا راسخا وإيمانا كاملا وزوجا صالحا .. ونحن في انتظار جديد أخبارك فطمئنينا عليكِ .

( عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في أعلى الإجابة على اليمين .. ولا تبخلوا على المستشير برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه )



زيارات الإستشارة:1503 | استشارات المستشار: 487


الإستشارات الدعوية

أستحي من الله أن أفعل هذه المعاصي!
الدعوة والتجديد

أستحي من الله أن أفعل هذه المعاصي!

د.خالد بن عبد الله بن شديد 29 - رجب - 1437 هـ| 07 - مايو - 2016

وسائل دعوية

قمت بالاشتراك في مجموعة دينية على (الفيس بوك)!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )5578

الدعوة في محيط الأسرة

الصلاة عماد الدين

يوسف بن عبدالله بن عبد العزيز الحميدان8231



استشارات محببة

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!
الاستشارات النفسية

الهدوء سبّب لي عائقا كبيرا في حياتي!

السلام عليكم ..
أنا فتاة عمري 25 عاما متزوّجة منذ 5 سنوات...

رانية طه الودية1495
المزيد

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من  عزيمتي!
الاستشارات الاجتماعية

صعوبة الدراسة تثني قليلاً من عزيمتي!

السلام عليكم .. هذه قصّتي أريد من المستشار الأستاذ عبد الله...

عبدالله أحمد أبوبكر باجعمان1496
المزيد

ما هي حقوقي أمام زوجي في وجود أبنائه؟
الاستشارات الاجتماعية

ما هي حقوقي أمام زوجي في وجود أبنائه؟

السلام عليكم
أنا متزوّجة من زوج له أبناء من قبل .
قبل الزواج...

أ.سلمى فرج اسماعيل1496
المزيد

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!
الاستشارات الاجتماعية

أبي و أمّي يحبّان إخوتي أكثر منّي و يميلان إليهم!!

السلام عليكم ورحمة الله اسمي عبد الله محمّد عمري سبع عشرة سنة...

عواد مسير الناصر1496
المزيد

احتاج إلى أن أكرم أهلي لأنّهم فقراء !
الاستشارات الاجتماعية

احتاج إلى أن أكرم أهلي لأنّهم فقراء !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا فتاة عمري أربع وعشرون سنة...

د.سميحة محمود غريب1496
المزيد

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !
الإستشارات التربوية

سعادتي أن أحصل على شهادة الثانويّة العامّة وانتقل إلى الجامعة !

السلام عليكم ورحمة الله
تزوّجت وعمري ثماني عشرة سنة وكنت سأنتقل...

هالة حسن طاهر الحضيري1496
المزيد

أشعر بمشاعر غريبة تجاهه !
الاستشارات الاجتماعية

أشعر بمشاعر غريبة تجاهه !

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
أودّ أن أشكركم جزيل الشكر...

أماني محمد أحمد داود1496
المزيد

أمي تأخذ نصف مرتبي وتطلب مني المزيد !
الاستشارات الاجتماعية

أمي تأخذ نصف مرتبي وتطلب مني المزيد !

السلام عليكم ورحمة الله أنا بنت أبلغ من العمر خمسة وعشرين عاما...

مها زكريا الأنصاري1496
المزيد

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !
الاستشارات الاجتماعية

المشاكل تزداد بسبب ضيق المنزل !

السلام عليكم ورحمة الله أسكن مع والدي في شقّة إيجار لكنّها صغيرة...

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي1496
المزيد

أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!
الاستشارات النفسية

أمنيتي أتزوّج كأيّ بنت وأكوّن أسرة لكنّي خائفة!

السلام عليكم ورحمة الله
عمري عشرون سنة .. وبعد سنة ونصف السنة...

رفعة طويلع المطيري1496
المزيد